أخبار اليمنأخبار وتقاريرمحافظات

الرئيس المشاط: جاهزون لعودة الحرب

شهارة نت – صنعاء

أكد فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، أن العدو أوقف حربه العسكرية التصعيدية لكنه توجه إلى حرب أخرى، يجب على الجميع مواجهتها بالوعي والبصيرة والوحدة والاعتصام.

وأشار الرئيس المشاط خلال لقائه اليوم في محافظة إب، قيادات محافظات تعز وإب وذمار والضالع ولحج، إلى أهمية أن يكون الجميع عند مستوى التطلع والرهان في تعزيز الجبهة الداخلية ورص الصفوف والوقوف بوجه كل من يدعوا إلى الفرقة كونه يهيئ الساحة للغزاة والمحتلين.

وحذر من كل الأصوات الداعية للفرقة.. وقال” إن من يدعون إلى الفرقة يحاولون تهيئة الساحة للغزاة والمحتلين، في واحدة من صور العمالة والارتزاق، وهذا ما لن نسمح به”.

ولفت إلى أن المسؤولية الوطنية تلزم أبناء البلد جميعاً، أن يكونوا يداً واحدة للتصدي للعدوان في كل المحافظات.. وقال” إن تعزيز الجانب العسكري ورفد الجبهات، لا تزال أولوية لدينا، خصوصا ونحن نقف في هدنة هشة، ونتوقع عودة الحرب في أي وقت، ونحن جاهزون لها بإذن الله تعالى”.

وتوجه الرئيس المشاط، بالشكر لأبناء محافظات إب، وذمار، وتعز، والضالع، ولحج، وكل محافظات الجمهورية وأبنائها الصامدين والصابرين في وجه الطغيان والعملاء.

وحث محافظي المحافظات والوكلاء والعلماء والقضاة، ومدراء العموم ومدراء المديريات كل في موقع عمله على الحفاظ على الاستقرار الداخلي وتعزيز التماسك والترابط والتكافل الاجتماعي، الذي يعتبر أولوية الأولويات التي يجب على الجميع القيام بها.

وشدد الرئيس المشاط، على ضرورة إصلاح وتصحيح مؤسسات الدولة وتفعيلها وتقديم الخدمات لأبناء المجتمع والاهتمام بالنظافة.. مشيدا بصمود وتضحيات قيادات وأبناء هذه المحافظات، التي أفشلت كل رهانات العدو ومساعيه لجر الحرب إلى هذه الحواضن وهذه المناطق المكتظة بالسكان.

وقال” من المؤسف أن يأتي من لا تاريخ له، أو من لا يساوي تاريخ دولته أصغر بيت في هذه المناطق ليتطاول لاحتلال هذه المناطق العابرة للتاريخ، والتي أنشئت فيها الحضارات والدول من قبل الميلاد بمئات السنين، وأبناؤها هم أصل التاريخ وأحفاد حمير وذو ريدان”.

وحث المسؤولين على النزول إلى أوساط المجتمع كل في نطاق مسؤوليته والأعمال المرتبطة به، والاهتمام بخدمة المواطن.. وقال” نحن في رئاسة الدولة ننظر بنظرة شاملة واهتمام عام تجاه كل أبناء الشعب اليمني وتجاه كل أبناء الوطن دون تمييز، ونعبر عن هموم هذا الشعب وتطلعاته وآماله”.

وجدد التأكيد على جميع المسؤولين بالتحرك لخدمة الناس دون تمييز، باعتبار أن رجل الدولة هو في خدمة كل أبناء المجتمع.

ووجه الرئيس المشاط بالاهتمام بصيانة الطرق بمحافظة إب قبل حلول موسم الأمطار، وخاصة الطرق الرئيسية، إلى جانب الاهتمام بالتنمية المجتمعية ورفع الإنتاج، والنهوض بالجانب الزراعي وتفعيل المبادرات المجتمعية تنفيذا لموجهات قائد الثورة.

كما حث المحافظين والوكلاء ومدراء المديريات على الاهتمام بالمبادرات المجتمعية، وإدارتها بحكمة لتؤدي الدور المأمول منها في تقديم الكثير من الخدمات لهذه المجتمعات.. ووجه وزير المالية باستيعاب بقية مشاريع المبادرات المجتمعية في كافة المديريات بالدعم والمساندة.

كما وجه الرئيس المشاط، محافظي المحافظات بسرعة استكمال إنشاء الجمعيات التعاونية التي تستوعب وتحتضن كافة مشاريع المبادرات بالتنسيق مع وزارة الإدارة المحلية ومؤسسة بنيان التنموية، لتكوين بناء مؤسسي اجتماعي يتسم بالديمومة ويستنهض قدرات المجتمع، والمساهمات المركزية والمنح.

وعبر عن الشكر لعضوي المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي وسلطان السامعي، على جهودهما الملموسة خلال الأيام الماضية والتي تكللت بحل الكثير من القضايا الاجتماعية.

وقال” نحن في أمس الحاجة أن نقدم نموذجا راقيا في العدالة، وأن نردع النافذين الذين يستغلون مواقعهم، فالكل تحت طائلة المساءلة والقانون، وأنا اطلب من كل مسؤول أن يرتقي بواقع مسؤوليته والمعنيين من حوله”.

ولفت الرئيس المشاط، إلى أهمية حلحلة قضايا المجتمع وفقا لقيم العدالة والإنصاف، باعتبارهما المنهجية التي يمكن من خلالها تقديم النموذج الراقي.

وأكد على ضرورة تنظيم الأمن والتخفيف من معاناة الناس في الطرق، وتوعية المجتمع للابتعاد عن السلبيات مثل اطلاق النار في الأعراس.. مشددا على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء والجرحى باعتبار ذلك مسؤولية جماعية واجتماعية على الجميع في أجهزة الدولة وكل المتمكنين من أبناء المجتمع.

وقال” ينبغي أن يكون الخطاب الإعلامي وفق الثوابت الوطنية بما يسهم في الحفاظ على النسيج الداخلي، والتصدي لمؤامرات الأعداء والمحرضين”.. مؤكدا أن الصبر والتضحيات الجسام التي قدمها أبناء الشعب اليمني هي صمام الأمان لتحقيق الأهداف العظيمة، والضمانة لمستقبل واعد يحظى فيه البلد بالحرية والاستقلال.

وأضاف” أعدكم وأعد كل أبناء الشعب اليمني أن كل هذا الصبر الذي قدمه أبناء الوطن ستكون نتيجته باهرة وتثلج الصدور وتنسينا جميعاً كل المعاناة التي لاقيناها في الماضي”.

وعبر الرئيس المشاط، عن الشكر لأبناء محافظات إب وتعز وذمار والضالع ولحج، على دورهم في التصدي للعدوان خلال السنوات الماضية، ودعم الجبهات في نطاق المنطقة العسكرية الرابعة، وهو دور سيسجله التاريخ لهذه المحافظات الأبية الشامخة، كشموخ الجبال الحميرية في هذه المناطق.

وأشاد بدور أبناء محافظة ذمار في دعم الجبهات وتقديم التضحيات في مواجهة العدوان والتي تعتبر الأولى من حيث عدد الشهداء.. معبرا عن الشكر لقيادة وأبناء محافظة إب على جهودهم في رفد الجبهات والحفاظ على النسيج الاجتماعي والوضع الداخلي.

كما ثمن دور أبناء محافظة تعز على الدور البطولي والثبات الكبير في مواجهة العدوان رغم الزحوف الكبيرة والمتكررة.. مشيدا بدور قيادة وأبناء محافظتي الضالع ولحج في الثبات وتحرير مناطق واسعة وطرد الغازي منها.

وأضاف الرئيس المشاط” يجب أن لا تتسبب الهدنة بأي تراخي فالعدو لا يزال مستعداً، وينبغي أن نستغل كل الإمكانيات والطاقات لرفد الجبهات”.

وفي اللقاء الذي حضره عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي ونائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية- وزير المالية الدكتور رشيد أبو لحوم ورئيس هيئة الأركان اللواء الركن محمد الغماري، ومحافظو تعز صلاح بجاش، ولحج أحمد جريب، وذمار محمد البخيتي والقائم بأعمال محافظ الضالع عبد اللطيف الشغدري، وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء عبداللطيف المهدي، ثمن محافظ إب عبدالواحد صلاح، اهتمام قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى، بمتابعة تفعيل أداء مؤسسات الدولة للنهوض بدورها في خدمة المجتمع، وتعزيز وحدة الصف وعوامل الصمود في مواجهة العدوان.

ونوه بدور أبناء محافظات إب وذمار تعز والضالع ولحج، في التصدي للعدوان وإفشال مخططاته.. مؤكدا أنهم سيظلون على عهدهم أوفياء للوطن، وماضون مع القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى في الدفاع عن سيادته واستقلاله حتى تحقيق النصر.

وجدد محافظ إب التأكيد على أن هذه المحافظات ستظل الحصن الحصين وفي مقدمة الصفوف للدفاع عن الوطن.

حضر اللقاء عدد من وكلاء المحافظات ورؤساء المحاكم والنيابات والقيادات الأكاديمية والتربوية والإعلامية ومدراء المكاتب التنفيذية والمديريات والمشايخ والشخصيات الاجتماعية وقيادات أمنية وعسكرية.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق