كتابات

هل تحولت ( مبادرة الخليج) إلى ( مؤامرة) ..?!!

أعترف إنني وخلال الأسبوع الماضي عزفت عن الكتابة وقررت أن أكتفى بالمشاهدة والمراقبة لتداعيات الأحداث على الساحتين الوطنية والقومية ..
وأجزم أن المراقب لما يجرى على هاتين الساحتين سيجد نفسه محتارا ومثارا للطريقة التي تسوق بها أحداث الداخل والخارج من قبل منظومة وسائط إعلامية لم أرى ولم أقراء في كتب التاريخ عن وسائط إعلامية حتى في زمن الانحطاط الحضاري الذي عاشته الكثير من الأمم قبل أن تنفض عنها غبار التخلف وتنطلق في بناء مكانتها الحضارية بين الأمم ..
وطنيا وجدت نفسي أتابع وسائط إعلامية ( مستلبة) لم تعود تفرق بين ( المنطقي ) و ( اللامنطقي) فتابعت أخبار وتقارير وحكايات وأساطير وجميعها لا علاقة لها بالإعلام ولا بقيمه ولا بأهدافه ولا بأسسه ,وبالتالي لم أجد إعلام ذو قضية ,بل أرى إعلام إثارة يعمل بوتيرة عالية على تدمير كل القيم والاخلاقيات الوطنية ناهيكم عن القيم والاخلاقيات القومية التي لم تعود تذكر في هذه الوسائط , وتابعت وسائط إعلامية مستلبة تخوض معركة تدمير الذات الوطنية والقومية وبطريقة هيستيرية ملفتة ..
وطنيا وجدت نفسي أتابع حملة مسعورة ضد الرئيس علي عبد الله صالح ورموز نظامه وحتى أقربائه في الأسرة والحزب الحاكم , وتحول الرجل إلى ( هدف وقضية) في غالبية الوسائط الإعلامية التي فقدت حتى لغة (المهنة) بل راحت وبكثير من الحماس تصور الرجل وكأنه ( شيطان رجيم) ..? طيب الرجل سلم السلطة وبقناعته ووقع على ( المبادرة الخليجية) وآلياتها المزمنة التي قيل إنها ستفتح آفاقا جديدة أمام اليمنيين وأنها أي المبادرة الخليجية هي ( العصاء السحرية) التي ستنقلنا من ( الظلمات إلى النور) ..? طيب الرئيس
الصالح وقع المبادرة ..فماذا بعدها ..?
وفق معطيات راهن الحال أرى شخصيا وبقناعة يقينية أن هذه ( المبادرة) لم تأتي لإنقاذ اليمن من شر فتنة , بل جاءت لتنقذ رموز فجرت الفتنة وتسببت في إزهاق أرواح وتعطيل الحياة وشل المسار التنموي الذي كان يغطي حاجتنا برغم كل الملاحظات التي قيلت فيه ..!!
إذا المبادرة لم تكون وفق معطيات راهن مبادرة لإنقاذ اليمن ولكنها كانت ( مؤامرة) على الإرادة الشعبية وهدفها أختزل في انقاذ ( المتمردين العسكريين والقبليين) ..!!
نعم أرى اليوم أن ( المبادرة) جاءت لتزيح رئيس شرعي منتخب بطريقة ديمقراطية ولتنهي مرحلة من استقرار اجتماعي عشناه رغم كل عيوبه يظل أفضل بكثير مما نحن عليه اليوم , ولتضعنا أمام حالة من الفوضى والعبث والتفكك والتفسخ بكل أشكاله وجوانبه..
لهذا أتساءل المعنيون في الخليج وأقول لهم هل فعلا سعيتم لإنقاذ اليمن عبر مبادرتكم ..? أم سعيتم من خلال المبادرة للانتقام من الرئيس الصالح ونظامه وحافظتم على حلفائكم الذين هم سبب الفتنة ومصدر الشر وعنوان التخلف والجهل ..? أن مبادرتكم بقناعتي كانت مبهمة في الأول فعمل لها الرئيس الصالح ( آلية مزمنة) فأنقذكم بهذه الآلية من ورطة وقعتم بها ..?
لكنكم لم تقدروا هذا الجميل للرجل فسعيتم على الحرص في تطبيق البنود التي تخصه في المبادرة فيما تلك التي تخص ( أتباعكم وأذنابكم) لم تلفت عنايتكم بل تركتم المتمردين العسكرين والقبليين يعبثون في طول اليمن وعرضها بما في ذلك من يطلقون على أنفسهم ب( الحراك) فكل هؤلاء ( الحراك والقاعدة وعلي محسن وأولاد الأحمر ) كل هؤلاء هم ( رجالكم) ومن أموالكم يتغذى
نشاطهم ..?
إذا ومن باب احترام الذات وتجسيد المصداقية يفترض عليكم كرعاة للمبادرة أن تعملوا على إزاحة كل من تسبب بالأزمة الذين يعرفهم جيدا شعبنا ,إذ ليس مقبولا ولا معقولا أن تقتصر همتكم على إزاحة الرئيس الصالح ورموز حكمه الشرفاء فيما من شاركه الحكم من الفاسدين تنعمون عليهم ببركتكم وبدعمكم بطريقة تستفز غالبية الشعب اليمني الذي يدرك حدود ( حبكم لليمن) ومع ذلك يحمل لكم الجميل لحسن نوايا اعلنت والأمل أن تجسد واقعيا من خلال دوركم
الفعال في إزاحة من تسببوا في الفتنة والأزمة والذين يحظون بدعم ورعاية كاملة من قبلكم ومن قبل أجهزتكم التي تحرك هؤلاء الاذناب حيث تشاء وكما تشاء ..!!
لن اتناول هناء الشأن القومي فقط اكتفى بلفت عناية رعاة المبادرة
الخليجية وأقول صادقا أنها لم تعود مبادرة خليجية بقدر ما غدت ( مؤامرة خليجية ) على اليمن طالما والخليجيون لم يقفوا في وجه رموز الفتنة والانقلاب الذين هم من يجب أن يرحلوا بعيدا عن الشأن اليمني وليس الرئيس الصالح الذي بالمناسبة واجه ولا يزل يواجه مؤامرة خليجية لم تكشف المبادرة غير القليل منها ..?

ameritaha@gmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق