كتابات

خيانه

لو قلنا نشتي نفتح ملف شهداء وشهيدات الثورة ونعرف من اللي خانهم وباع وتاجر بدمائهم واستلم الثمن ..
هل سيكون الخائن عبده ربه الذي جاء على اساس انه رئيس ثوري وبينصف الشعب ويكمل مشوار الثورة ?
ولا الخائن باسندوه وحكومته ومش عارفين كيف نجمع حكومته لان نصها قتله والنص الثاني شركاء ومتقاسمين .. يعني ممكن يكونوا الخونه هم النص الثاني على اعتبار ان النص الاول قدهم قتله بصريح العباره ?
ولا الخونه اللي راحو يتحاوروا في موفنبيك وما تكلمو شي عن الشهداء وتضحياتهم .. ودفنوا احلام الشعب بمستحقات يومية يتقاضونها ليشرعنوا للقتلة ?
ولا تفتكروا الخونه هم احزاب المشترك اللي دخلو الساحات ثوار ودقوا ابوها دعممه معانا ورجعوا قالوا للثوار انتم عملاء وامن قومي وبلاطجه ومندسين وركبوا الثورة واغتصبوها والأن يتقاسموا المناصب الحكومية والمكاتب الادارية بكل المحافظات وياريتهم يختاروا الكفاءات عينوا ناس انجس من اللي كانوا في عهد المخلوع .. بس هاذولا فاسدين بدرجة ثوري مثل صخر الوجيه وحوريه مشهور وشميع وقحطان وشلة الانس حقهم ?
الظاهر ان الخونه هم انصار الثورة اللي قالوا بيحموا الثورة وقتلوا الشباب ووفروا الحماية للمشترك ينفذوا مخططاتهم ?
تشعبت الامور وتلخبطت كثير بس عندي احساس أن الخائن الحقيقي للثورة وشهدائها هو نحن “الشباب” الذين تركناهم يعبثون بأحلامنا وتركنا لهم الساحات يعيثوا فيها فسادا?ٍ ولم نكن منظمين بالقدر الكافي كنا نعمل كوقود للثورة ولم نلتفت للجانب السياسي .. وإذا استمر صمتنا سنحصد المزيد من الخيبات والالام والصفعات والاوجاع .. وستلعننا كل قطرة دم سقطت في هذه الثورة .. كما ستلعننا الأجيال القادمة .. لأننا تسببنا في وصول البلد الى ما وصل اليه .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق