كتابات

عن محور المقاومة وتحرير الوعي الجمعي من وهم التفوق الأمريكي

بقلم/ عبدالحميد شروان

اليمن إلى جانب فصائل محور المقاومة، لا يخوضون اليوم حربًا ضد #أمريكا الدولة والنظام الذي يتسيّد الكرة الأرضية سعيًا لهزيمته وحسب، بل يخوضون حربًا من نوع آخر، حربٌ لهزيمة وهم تفوق هذا الكيان الإمبراطوري في الوعي الجمعي العربي.

عملت أمريكا طوال العقود الماضية على ترسيخ انطباع في الوعي الجمعي العالمي عمومًا والعربي على نحو خاص، بأنها القوة التي لا تقهر وأن سلاحها لا يمكن التفوق عليه ومن المستحيل هزيمته، بل أن حتى مجرد الخوض في نقاش حول فكرة مواجتها وأسلحتها الفتّاكة يعد ضربًا من ضروب الخيال، ومن يحاول فعل ذلك فقد قطع لنفسه تذكرة عاجلة إلى الآخرة، حتى ترسخت هذه الأفكار وأضحت ثقافة عامة مسلّم بها ولا يمكن القفز عليها.

ومن هذا المنطلق كانت الهزيمة قبل حتى بدء المعركة، إذ أنك حين تنظر للميدان بعيني عدوّك، وتستطلعه من زاوية وحيدة شكلها لك على نحو خاص، لإانك لن تشاهد من خلالها إلا ما أراد لك مشاهدته: هزيمتك الحتمية وانسحاقك المذل.

كرّس الأميركي شعور الذل والضعف في نفوس العرب، وساعده في ذلك صنيعته من الحكام الخونة، بتواطئهم معه في حروبه التي خاضها في المنطقة، والنهايات المذلة للجيوش والقوى التي واجهته، لذا لم يكن بحاجة لخوض المعارك فيما بعد، يكفي أن يتنزه بأحد أساطيله في البحر ليركع خصمه.

اليوم نقف أمام حالة جديدة وفريدة على مستوى المنطقة، حيث تظهر أمريكا على نحو غير معتاد؛ ذليلة بائسة مشتتة متخبطة، تظهر بسلاحها ونفوذها، بأذيالها وجِرائها، عاجزة عن إيقاف الصفعات التي تتلقاها في البر والبحر من اليمن ومن فصائل المقاومة على امتداد جغرافية المقاومة، وتحاول يائسة بأساطيلها البحرية وسلاح جوها الأحدث وقاذفاتها وترسانتها الصاروخية الأفتك وقواعدها العسكرية، إيقاف الطوفان، لكن دون جدوى.

نشهد اليوم انكسار أمريكا كما لم يحدث من قبل، وممن يفترض أنهم الحلقة الأضعف في المعادلة المتخيلة في الوعي الجمعي الذي عكفت واشنطن على تشكيله طوال العقود الماضية، إلا أن هذا المستجد بدأ بالفعل في تفكيك ما كرّسته من صورة نمطية للقوة التي لا تقهر في وعي الجمهور غير المحسوب على محور الجهاد، وإعادة تشكيل الوعي الجمعي مجددًا على ما لا تشتهي أميركا، وبالصوت والصورة.

ولأول مرة منذ التسعينات، تخوض واشنطن معركة في ميدان لم تصنعه وتشكل زواياه وأركانه وتفاصيله وتتحكم فيه بصافرة بدء المعركة ونهايتها. فُرض عليها النظر من زاوية رجال الله لا من زاويتها، فكان هذا الشتات والتخبط والذل الذي تعيشه واشنطن، لدرجة استجدائها الوساطات من بكين إلى مسقط للتدخل لدى صنعاء لوقف هجماتها، فلا تسمع إلا ما تكره: وقف العدوان ورفع الحصار على غزة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com