كتابات

الباشا تلميذ !

في مدينة ظلت لعقود من الزمن مسروق خيراتها.. منهوبة كرامتها..

وأهلها يتجاورون بالفراق ويتعايشون بالنفاق, حياتهم بين ظالم لا ينتهي? ومظلوم لا ينتصف..

إذا?ٍ إنها العدين تلك الخضراء المنهوبة الأغصان المسروقة الأحلام.. منذ عقود من الذل مضت والعدين لا تعرف الرفض أو الاحتجاج.

واذا ما صرخ أحدهم في وجه ذلك الموت المخيم بالجبن والذل فوق الرؤوس المسمى “الشيخ وعياله يتسابق مظلومها للوقف في وجه هذا الثائر انتصارا?ٍ وغيرة على مصدر البلاء ومذل النبلاء? ناهب الماء والبيداء.. ذلك الباشا الصنم..

العدين بأهلها ظلت تتوارث الظلم والقهر جيلا?ٍ بعد آخر.. وتحولت بفعل الفساد الحاكم لليمن كلها إقطاعية مملوكة أرضا?ٍ وإنسانا?ٍ لمتنفذ جاهل لم يتورع عن إقتراف كل موجبات الصراخ في وجهه أرحل.

إنها العدين التي تغنى بها عديد من شعراء الكلمة المغناة وتحولت بفضل جور ولصوصية “الباشا تلميذ” إلى مجرد مزرعة كل من عليها مقهورا?ٍ ومقادا?ٍ من الأب والعيال.. الذين تربوا على ما تربى عليه كبيرهم الذي علمهم الإساءة فأبدع.. وأنشأهم على البطلجة فأينع وأينعوا متقنين صنعته وإثمه..

ولكن.. ألم يكن على التلميذ باشا وقد أصبح كأبيه شاطرا?ٍ في النهب والسلب والتعيش على ما بأيدى الفقراء من الرعية والمقهورين.. بل أنه تجاوز أخوانه نفوذا?ٍ وسطوة ووقاحة.. وفاقهم حماقة وبلوى.. وأصبح أسمه مقرونا?ٍ بكل محنة..

جبران وهو سر أبيه قام- وتلك عادته وعادة مربيه – قام منذ عدة أيام بتهريب قاتل مطلوب للعدالة?كان قد أرتكب جريمة نكراء قتل خلالها مواطنا?ٍ وابنه “الجعوش –احد ابرز أحرار العدين-” في واحدة من الجرائم البشعة التي دفعت بالعدينة لأول مرة في حياتهم إلى الانتفاضة ثائرين صارخين مطالبين بالاقتصاص العادل..

لكنه الباشا تلميذ? لم يستوعب الدرس الذي أضحت ساحاته أرض اليمن كلها بشرقها وغربها بشمالها وجنوبها..

حيث قام ومسلحوه بأخذ القاتل على مرأى ومسمع من قوات الأمن ليتمكن من الإفلات من العقاب والفرار به إلى مكان مجهول.

ليست المرة الأولى الذي يفر فيها مجرم قاتل يحظى ببلطجة متنفذ كالباشا الصغير والكبير,فحصاد السنوات الماضية من قهر العدين وأهلها تؤكد أن لهذا الباشا الأب والابن سوابق مماثلة ليست أبرزها إضاعة دم شهيد العدين وقتيلها القيادي الاشتراكي البارز أحمد عبده مرشد الزهيري.

ولقد مرت العدين بحين من القتل? كان خلالها الباشا وغلمانه يتنافسون مع عصابة مماثلة هي عصابة” المساوئ” لا تقل عنهم سوءا?ٍ وإفسادا?ٍ في السيطرة على المنطقة? فصار العشرات من المظلومين حياتهم وكرامتهم وآدميتهم ضحية رخصية الثمن لحماقات ونزوات وبلطجة العيال والكبار..

الآن.. الآن وليس غدا?ٍ? وقد استيقظ موتى العدين? منتفضين في وجه الجور المنبعث من” قصع” الآن عليهم وقد بدأوها ب”جمعة المظلوم” ومسيرات الرفض والاحتجاج والمطالبة بالاقتصاص .. عليهم المواصلة إلى حيث ينتزعون العدالة الكاملة ويستعيدون الذي سلب.. أضحت لديكم

يا أبناء العدين قضية

وآمالا?ٍ بالغد مشرقة..

كبرياء من لهب..

أوقفوا جرمهم..

بالصراخ والفعل

دون تعب ..

إنهم أجبن من ليل

مرتعب..

لن تنطفئ ثورة الخلاص..

إنها ضوء الكرامة..

شمس الوطن

المرتقب..

أصرخوا في وجه البلطجي

تلميذا?ٍ كان أو ذلك الباشا الأب..

اصرخوا ارحلوا..

يا من تسرقون من الجبين

قطرات المروءة ..

عرق الرعية

لم تعد الأرض تقبل

بلطجيا?ٍ

وما عدنا

“كسب”!!

• إشارة الختام:

تحية يستحقها الصحافي الشاب/ عبدالعزيز الويز الذي ظهر في انتفاضة العدين الجديدة صوتها الصادح بالحق? الصارخ بشكوى المظلوم..فله التحايا مثل روحه مشرقة..

× الرئيس التنفيذي لمركز التأهيل وحماية الحريات الصحافية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق