الماجستير لابراهيم الوريث من جامعة الجزائر3

الماجستير لابراهيم الوريث من جامعة الجزائر3

شهارة نت – الجزائر

تحصل الباحث ابراهيم زيد الوريث على الماجستير من كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر3 بتقدير امتياز، وذلك بعد مناقشتة لرسالته الموسومة ب: تأثير التدخل الاقليمي على مسار النزاع في اليمن (٢٠١١-2017). وتحصل الباحث على تقدير ممتاز بدرجة 19.5/20 وهي اعلى درجة تمنح على مستوى الجامعة مع تهنة اللجنة المكونة من:
الدكتورعلي لكحل نائب العميد للبيداغوجيا وشؤون الطلبة رئيساً .
الدكتور مراد فول نائب العميد للدراسات العليا ومابعد التدرج مشرفاً.
الدكتورة نعيمة بو رنان رئيسة تخصص العلاقات الدولية مناقشاً ومقرراً.
وتناولت الباحث تأثير التدخل الاقليمي على مسار النزاع في اليمن من منظور القانون الدولي ونظريات العلاقات الدولية وخلص الباحث الى مجموعة من النتائج المتمثلة في:
1- ان مبدأ عدم التدخل واحترام سيادة الدول هما الاصل في القانون الدولي، وان التدخل كاستثناء ما جاء إلا للحد من تعسف بعض الانظمة داخل إطار حدودها الجغرافية، وان القوى الكبرى اختلقت العديد من الذرائع والحجج لتبرير استمرار تدخلاتها في شؤون الدول الاخرى لتحقيق اهدافها التوسعية واطماعها الاستعمارية بطرق جديدة تواكب التطورات الحاصلة في المجتمع الدولي.
2- ان التدخل الدولي والاقليمي في اليمن كان سعياً وراء السيطرة على موقعه الاستراتيجي المطل على مضيق باب المندب اهم طرق التجارة الدولية، وان ضعف الدولة المركزية وانقسام القوى الداخلية واختلافها، مكن القوى الدولية والاقليمية من التغلغل والتدخل في شؤون اليمن وذلك لتحقيق طموحاتها ومصالحها واهدافها وتوسيع نفوذها وهيمنتها. دون مراعاة للظروف الصعبة التي يعاني منها بل على العكس عملت على انتهاك سيادته وتدمير مقدراته وزيادة الانقسام والفجوة بين ابناءه ، مما ادى الى تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والانسانية.
3- ان النزاع في اليمن يُعد نتاجاً للصراع والتنافس الاقليمي وسيكون له تأثير بالغ و انعكاسات خطيرة على واقع ومستقبل المنطقة، خاصة اذا ما توسعت دائرة النزاع والحرب بين القوى الاقليمية المتنافسة في حد ذاتها، والتي بدورها قد تستدرج حلفائها في هذه الحرب التي تندرج وتنطوي تحت تحالفات اكبر على المستوى الدولي. لذلك فانه لابد من ايقاف وتلافي الانزلاق في هذا المنعرج الخطير والعمل على وقف تمويل الحرب والدعوة الى الحوار والبحث عن الحلول المناسبة ة السير باتجاه تسوية سياسية ترضي جميع الاطراف اليمنية بما يضمن ويحفظ استقلال اليمن وسيادته.
حضر المناقشة عدد كبير من الاساتذة والباحثين المهتمين بتطور الاوظاع في اليمن وزملاء الباحث

شارك