كتابات

كفى فضائح يا وزير الشباب

كم استغربت عندما قراءة أول رد لمعالي وزير الشباب والرياضة حمود محمد عباد في لقاء له مع صحيفة السياسية الصادرة عن وكالة الأنباء اليمنية سبأ? وتحدث فيها حول الانتقادات الكبيرة التي وجهت له وللاتحاد العام لكرة القدم بعد إخفاقات منتخبنا الوطني في بطولة خليجي عشرين والتي وصف فيها منتقديه ويقصد بهم جماهير المنتخب الوطني الرياضية بالمعتوهين والقصر? وقال أن الذي يطالبه بالاستقالة يكشف عن الخلل الأخلاقي في نفسه وسلوكه? موكدا?ٍ انه سيظل باقي على عرش الوزارة برغم إخفاقات المنتخب متحديا الجماهير الرياضية بصورة استفزازية .
توقعت من معاليه وقيادة الاتحاد تقديم استقالتهما وتقديم اعتذارهم للجماهير الرياضية عن أداء المنتخب الهش? والمستوى المخزي والفاضح والذي نفقت علية وزارته مليارات الريالات في سبيل إعداده ولكنه خذل به جماهيرهم العريضة مما جعلها تطالب بإقالتهم والتحقيق معهم في أسباب الإخفاق وإعادة هيكلة المنظومة الرياضية في اليمن بصورة عاجلة .
فقد كان رد معالي الوزير همجيا ولا يتسم بالمسئولية ولم يتمتع بالروح الرياضية في ردة? وإذا كان يضن عباد انه بريا من ذلك وبعيدا عن تلك الأخطاء? فلماذا لم يقنعنا ويقنع الجماهير الرياضية بالأسباب بصورة منطقية ومعقولة? ويعطي جماهير الأحمر ردا بحجم مسئوليته التي يشغلها وبروح رياضية حتى يمتص من غضبهم ويعيد من معنوياتهم التي هبطت إلى أدنى مستوى لها في تاريخ منتخباتنا الوطنية بسبب المستوى الهزيل? ولماذا اختار تلك الألفاظ السوقية والبلطجيه والتي اتسمت بالارتجالية والتسلط وعدم قبول الانتقادات? يفكر انه بالبهرره حقه يتنصل عن مسئوليته ويحملها غيرة لكن هاي هات هو المسئول الأول عن الرياضة في اليمن فليتحمل المسئولية .
متحججا بحديثة انه لم يحدث أن تم إقالة وزير شباب ورياضة أو مسئول عن الكرة في التاريخ العربي ولا الخليجي بسبب أن منتخب بلاده أخفق متسائلا لماذا تريد أن يحصل هذا الأمر عندنا? متفاخرا في نفسه انه هو الذي حقق نجاح في مجال استضافة البطولة متناسيا دور اللجان الميدانية والأجهزة الأمنية والجماهير الرياضية? فمن خلال كلامه هذا وكأنه يريد إن يقول للجماهير نحن اعتدنا منذ عشرات السنين عندما نخفق في مشاركاتنا نلقي اللوم على المدربين ونقيلهم بعد كل بطولة بحجة الإخفاق فهم دائما نضعهم كبش فداء لتغطية السلبيات والأخطاء حق الاتحاد والوزارة? وما يحدث للكرة اليمنية خير برهان كل فترة وبعد كل بطولة يتم اغاله المدرب وكم من مدربين عبروا على منتخباتنا دون أي فائدة لا ن العلة الرئيسية والمشكلة الأعظم تكمن في المتسلطون على الرياضة اليمنية بشكل عام ويجب أبعادهم جميعا .
نعم لقد كشف عباد وجها أخر بعد أن خلع قناعة الذي كان يلبسه لإيهام الآخرين? والكذب عليهم بحسن كلامه ولطافت حديثة وتهذيب ردة بالعبارات الجميلة? هاهو اليوم الطبع يغلب التطبع ويعكس بحديثة هذا مدى سوى سلوكه وعدم احترامه لأراء ومشاعر الجماهير الرياضية التي تحملت مشقة وعنا السفر من عدة مناطق ومحافظات ريفية وبعيدة لموازرت منتخبنا في خليجي عشرين .
ولا يسعنا إلا أن نقول لهذا الوزير الذي عرفنا عنه الهرج والمرج في المهرجانات والمؤتمرات? والهلس والخرط في اللقاءات والزيارات? ما هكذا يرد المسئولون يا معالي وزير الشباب والرياضة? وما هكذا تقابل الانتقادات حتى وان كانت ليست في محلها ولست أنت المسئول الأول عن الرياضة في اليمن ما كان عليك لترد هكذا لأنك بهذا سبيت وشتمت جماهير عريضة أثبتت تألقها في خليجي عشرين? وكان أملها أن تحقق أنت والاتحاد وستر يشكو حقكم مستوى يليق بحجم الإعداد للمنتخب وبحجم المليارات التي صرفتها من خزينة الدولة في سبيل هذا? فلو كنت أخرست لسانك وبقيت صامتا كان أجدر بك من أن تتكلم بحديث السوء يا معالي الوزير .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق