أخبار اليمن

الحزب الاشتراكي يلوح برفض الحكومة الجديدة

لوح الحزب الاشتراكي اليمني امس السبت بالانسحاب من الحكومة الجديدة.

وقال مصدر في الامانة العامة للحزب الاشتراكي إن مسألة المشاركة في الحكومة الجديدة لم تقرر بعد من قبل قيادة الحزب التي سيتعين عليها أن تدرس موضوع المشاركة من كافة الجوانب وخاصة نتائج مشاركة الحزب في الحكومة الحالية وكذا خارطة الطريق للمرحلة المقبلة. وأضاف ان الحزب يدرس موضوع مشاركته في الحكومة المقبلة.

وأكد على أن تشمل الشراكة كافة القوى والمكونات المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني باعتبارها القوى والمكونات التي تحاورت وتوافقت على السير معا لبناء الدولة وفقا لمخرجات الحوار الوطني.

وقال مصدر في الامانة العامة للحزب الاشتراكي ان الحزب كان من اوائل من طرح موضوع الشراكة السياسية والوطنية ورأى أن مرحلة ما بعد الحوار تتطلب بالضرورة مثل هذه الشراكة لإعداد البلاد اعدادا سليما من خلال الانتهاء من تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية وصياغة الدستور? وتكثيف الجهد الحقيقي لاستيعاب متطلبات وشروط حل القضية الجنوبية حلا عادلا? وصولا إلى الانتخابات التي تحقق بواسطتها كلمة الارادة الشعبية.

وتابع المصدر في تصريح لـ “الاشتراكي نت”: وبصورة منسجمة مع هذه الرؤية المبكرة حول الشراكة الوطنية التي اثبتت مجريات الاحداث وجاهتها وأهميتها? يواصل الحزب الاشتراكي نشاطه وعمله مع كافة المكونات السياسية والشعبية لإخراج البلد من المأزق الذي تسبب فيه تعطيل تحقيق هذه الشراكة خلال المرحلة الماضية.

وطبقا للمصدر? تقوم رؤية الحزب على أن توسيع الشراكة في الحكومة تأتي كتعبير عن هذه الرؤية التي اطلقها في تلك الفترة? وإن إعادة تشكيل الحكومة ينطلق في الاساس من قناعاته بتوسيع الشراكة السياسية وليس من قبيل اصدار الاحكام عليها بتلك الصورة التعسفية التي تجاوزت حقيقة الاوضاع المعقدة والانسانية التي عملت في ظلها هذه الحكومة.

وقال إن كل ما يهم الحزب خلال المرحلة القادمة هو العودة إلى المشروع السياسي السلمي بكل عناصره التي تدفع بالبلاد إلى السير نحو تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وتجنب الحروب والعنف.

مقالات ذات صلة

إغلاق