كتابات

مسابقة الغ?ناء ومقاتلو سيناء

الحمد لله

أرسل أحدهم للفقير إلى الله مقطعا?ٍ لفتاة انفصلت عن خطيبها لتخوض مغامرة التقدم فى مسابقة غنائية عالمية بنسختها العربية محاولة من خلالها أن تحقق حلمها فى النجومية..

وكان المرسل مستنكرا?ٍ ومحوقلا?ٍ ومسترجعا?ٍ وشاكيا?ٍ المستوى الذى وصل إليه شباب الجيل..

فتأملت محتوى المقطع وما حصل فيه من بكاء مرير للفتاة عندما رفضت لجنة الحكم ترشيحها بالرغم من الثمن الباهض الذى دفعته لتشارك فى هذه المسابقة..

ثم تأم?لت اللفتة الإنسانية التى جعلت أحد الفنانين يخرج خلفها ليمسح دمعتها بخبر?ُ مفاده أنهم سوف يعطونها فرصة أخرى لتغن?ى أمامهم تقديرا?ٍ منهم لارتباكها.. وتأم?لت فرحتها وهى تقفز عند خروجها وقد نالت فرصتها.

ولن أتوقف هنا عند كم? المخالفات الشرعية الموجودة فى البرنامج فهى معروفة.. وأخشى أن تكون قد أصبحت مألوفة.. ولا عند الغزو الثقافى الكبير الذى يروج له سماسرته فى المنطقة..

لكن الذى استوقفنى بل وأبكانى هو القدر الكبير من المشاعر الإنسانية المكبوتة.. والتى لم تجد ولم ت?ْج?د سبيلا?ٍ للتعبير عنها إلا فى هذا القالب فأخذت تغنى: «سامحتك كتير سامحتك.. بقلبى الكبير سامحتك» ثم تغنى «ياللى ظالمنى» وكأنها تنوب عن جيلها فى مخاطبة الواقع الذى يعيشونه ونحن جزء منه بل لقد شاركنا فى صياغته..

واستوقفتنى الآمال العريضة التى تحدوها إلى البحث عن الفرصة مهما كان الثمن الذى ستبذله..

وهو ما جعلها تنفجر بالبكاء على فوات ما عقدت آمالها عليه وضح?ت من أجله بخطيبها..

فحر?كت فى القلب كوامن الأسى ونبشت دفين الألم من تفريطنا فى حق الشباب..

واستوقفتنى الطاقة العظيمة التى كم?ْنت فى باطنها فلم تعد مستعدة للالتفات إلى المعوقات التى تقف أمام انطلاقها.. لتخاطب الشاشة ومن وراءها من المشاهدين قائلة: قلت لكم سوف أنجح..

كل هذه المعانى من وراء ظاهر الأفعال والتصرفات التى لا نراها مناسبة? هى فى حقيقتها كنوز فى جواهر قلوب شبابنا لم ننتبه إليها حال انشغالنا بالحكم على تصرفاتهم.

ومقطع آخر أرسله شخص آخر لشباب تجم?عوا فى سيناء وتدربوا لتنفيذ عملية ضد الكيان الصهيونى المحتل غير مبالين بما يدور فى بلادهم من معترك سياسى ولا بالعواقب المترتبة على ما هم مقدمون عليه..

وكان هو أيضا?ٍ مستنكرا?ٍ ومنتقدا?ٍ وساخطا?ٍ على مستوى الجهل وقصر النظر لدى هؤلاء الشباب..

فتأم?لت الفيلم الترويجى وما فيه من حرقة صادقة لدى أحد هؤلاء الشباب وهو يذكر غيرته على النبى الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) ورفضه لما تعرض له من إساءة? ويتحدث بإحساس صادق عن آلام إخوتنا فى فلسطين وعن الظلم المجحف الذى ينزل بهم صباح مساء فى سجون العدو الصغيرة أو سجن الوطن الممزق..

ثم تأملت شكواه.. واستوقفنى عمق الألم وهو يصف خيبة أمله فى تنظيم إسلامى تربى فى أحضانه وبذل له عمره وجهده.. وكم? التضحيات التى قدمها وهو منتظم فيه وكيف أنه هجره لما فقد الأمل فى صدق قياداته وكانت صدمته فيهم عميقة..

ثم قرر الانفصال عنهم لينضم إلى تنظيم رآه جهاديا?ٍ جادا?ٍ? ليتدرب فيه ويستعد لنيل فرصته فى نيل الشهادة على حدود فلسطين..

ولن أتوقف هنا عند سطحية فهم هذا الشاب لدينه ومخالفته لأحكامه التى تضبط ميزان المصلحة والمفسدة وت?ْقد?ر عواقب التصرفات? ولا عند استغلال أمراء الحرب لهذا الجهل وتوظيفه فى خدمة من يديرون اللعبة السياسية الكبيرة التى تعصف بالمنطقة? فهذا أمر متكرر الحدوث منذ أكثر من ثلاثة عقود..

لكن الذى استوقفنى بل وأبكانى أيضا?ٍ هو كم المشاعر الإنسانية الجياشة التى كانت ت?ْحرك هذا الشاب وصوته الشجى وهو ينشد: «غرباء غرباء.. غرباء ولغير الله لا نحنى الجباه.. غرباء وارتضيناها شعارا?ٍ للحياة»..

والآمال العريضة التى عب?رت عنها ابتسامته المشرقة وهو ينظر إلى آلة التصوير قبل أن يقضى نحبه قائلا?ٍ: أسأل الله أن يتقبلنا ويرزقنا ما نتمنى «الشهادة»..

والطاقة العظيمة التى كم?ْنت فى باطنه فلم يعد مستعدا?ٍ للالتفات إلى المعوقات التى تقف أمام انطلاقتها وهو يتلو القرآن الكريم فى آخر صلاة صل?اها قبيل تنفيذ العملية: «ال?ِ?ذ?ين?ِ ق?ِال?ِ ل?ِه?ْم?ْ الن?ِ?اس?ْ إ?ن?ِ? الن?ِ?اس?ِ ق?ِد? ج?ِم?ِع?ْوا ل?ِك?ْم? ف?ِاخ?ش?ِو?ه?ْم? ف?ِز?ِاد?ِه?ْم? إ?يم?ِانا?ٍ و?ِق?ِال?ْوا ح?ِس?ب?ْن?ِا الله?ْ و?ِن?ع?م?ِ ال?و?ِك?يل?ْ» ثم يكرر «حسبنا الله ونعم الوكيل».

أعلم أن هذه المقارنة لن تروق لأى من الفريقين..

ولسوف يحتج الأول متسائلا?ٍ: كيف تقارن الجهاد والتلاوة والشهادة بالفسق والفساد والعرى?

كما أن الآخر سيحتج متسائلا?ٍ: كيف تقارن الفن والإبداع والج?ِمال بالقتل والعنف والإرهاب?

لكنه الشعور بحجم المسئولية تجاه هذا الجيل الذى يحمل من مقومات ارتقاء الأمة ما لم نهتم نحن بفهمه فضلا?ٍ عن إدراك واجبنا تجاهه..

فقبل أن نعيب عليه اندفاعه خلف كل صيحة من الغرب أو الشرق? هل?ا سألنا أنفسنا عن البديل الأصيل الذى قدمناه لهم?

وقبل

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق