بـأقـــلامـــهـم

من على المنصة ..!

‮(‬1‮)‬ ‮ ‬أعلن لتوه انتصار الإرادة‮.. ‬فقد ذابت فرضية عدم الانتصار ليقول البسطاء كلمتهم ويعلن الطغاة الرحيل‮..‬
‮(‬2‮)‬ ‮ ‬استجابت إرادة القدر لآمالهم?‮ ‬لم‮ ‬يذهب دعاء تلك الجموع سدا?ٍ‮.. ‬فكانت ألوان عديدة تحمل في‮ ‬طياتها الزهو إيذانا?ٍ‮ ‬بفجر الانتصار‮..‬
‮(‬3‮)‬ ‮ ‬تبارى الجميع في‮ ‬الخطابة‮.. ‬وتبارى الشباب في‮ ‬تقديم أرواحهم فداء?ٍ‮ ‬للأمل القادم فروت دمائهم ساحات التغيير لإعلان رحابة الغد‮..‬
‮(‬4‮)‬ ‮ ‬أفئدة شتى تجوب الساحات تحلق بآمالها نحو آفاق الغد‮.. ‬ترسم في‮ ‬حديثها أموت أنا‮.. ‬لتحيا أنت‮..‬
‮(‬5‮)‬ ‮ ‬انتظرنا طويلا?ٍ‮.. ‬وحالت تلك النفوس الآثمة دون سطوع ذلك الأمل وشاءت سنة القدر أن‮ ‬يصنع الشباب التحدي‮ ‬فقد حانت ساعة الرحيل‮.. ‬ودقت ساعة العمل‮..‬

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق