أخبار اليمن

رئيس جهاز الأمن القومي : 13جنسية اشتركت بأعمال قتل داخل اليمن

قال رئيس جهاز الأمن القومي اليمني الدكتور على حسن الأحمدي أن أشخاصا من 13 جنسية مختلفة مارسوا أعمال قتل خلال داخل اليمن خلال الأزمة السياسية.
وأشار الأحمدي إلى أن التحقيقات ما تزال جارية في جميع الجرائم الكبيرة المرتكبة?ومنها التفجير الإرهابي الذي استهدف إحدى سرايا قوات الأمن المركزي بميدان السبعين في مايو الماضي وتفجير كلية الشرطة.
ونفى رئيس جهاز المخابرات اليمني ? بشدة? علاقة جهاز الأمن القومي بالاختفاء ألقسري لعدد من الأشخاص? أو أن يكون الجهاز وراء حوادث اختفاء أشخاص في ظروف غامضة.
وأكد الأحمدي عدم وجود أي مختفي قسريا لدى جهاز الأمن القومي?باستثناء 25 شخصا بمعرفة الجميع? وخاطب الصحافيين قائلا “: لدينا 25 شخصا محبوسين على ذمة قضايا مختلفة والجميع على معرفة بذلك”? ولم يستبعد أن يكون قطاع واسع من الصحافيين والحقوقيين وحتى المواطنين العاديين يعرفون أسماء بعض الأشخاص المعتقلين لدى الجهاز.
ولفت رئيس جهاز المخابرات إلى عدم امتلاك الأمن القومي لسجون مستقلة خاصة بالجهاز? مبينا في الوقت ذاته? أن الأمن القومي يستخدم سجون جهاز “الأمن السياسي” لإيداع الأشخاص الذين يتم إلقاء القبض عليهم ? على ذمة قضايا تندرج في نطاق اختصاصاته.
وأوضح الدكتور الأحمدي أن الأمن القومي يسعى حاليا إلى إنشاء سجن خاص? مشيرا في ذات السياق? إلى عدم وجود أي توجه لتوحيد ودمج جهازي المخابرات اليمنية” القومي والسياسي”? وقال إن لكل واحد منهما اختصاصات ومهام محددة.
وأكد رئيس جهاز الأمن القومي في مؤتمر صحافي عقده اليوم بصنعاء عدم صحة الأخبار والمعلومات والقضايا التي نسبتها بعض وسائل الإعلام إلى جهاز الأمن القومي ومنها? قضايا الاختفاء القسري? والتعبير عن الرأي? وقضايا العنف والاختطاف?مؤكدا أن الجهاز بعيدا عن كل هذه القضايا كل البعد? ولا علاقة له بأي منها.
وكشف رئيس جهاز المخابرات حدوث أخطاء رافقت الأزمة السياسية على مدى العامين الماضيين? وعن انتهاكات كبيرة ارتكبتها الفرقة الأولى مدرع?المنحلة?من بينها الاعتقالات التعسفية خارج نطاق صلاحياتها? بالإضافة إلى أعمال عنف.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق