كتابات

كفانا تفسيرات خرافية فنحن في عصر العلم والتقنية المتطورة

نحتاج الى تفسيرات منطقية علمية لبعض ما جاء في تفسيرات بعض القصص القراني بدلا من الركون الى الروايات الخرافية المناقضة للعقل والمنطق…..
فمع ايماني بمصداقية القرآن الكريم الا اني لم استوعب الى الان ما ورد في التفاسير الاسلامية لقصة يأجوج ومأجوج خصوصا فيما يتعلق بوضع حفرهم للسد المحتجزين فيه..
وكما تقول الروايات {إن يأجوج ومأجوج يحفرون السد كل يوم} وهو فيما أخرجه من الترمذي وحسنه وابن حبان والحاكم وصححاه من طريق قتادة عن أبي رافع عن أبي هريرة رفعه في السد {يحفرونه كل يوم حتي إذا كادوا يخرقونه قال الذي عليهم ارجعوا فستخرقونه غدا” فيعيده الله كأشد ما كان? حتى إذا بلغ مدتهم وأراد الله أن يبعثهم قال الذي عليهم ارجعوا فستخرقونه غدا” إن شاء الله واستثني ? قال فيرجعون فيجدونه كهيئته حين تركوه فيخرقونه فيخرجون علي الناس} فتح الباري بشرح صحيح البخاري ? كتاب الفتن ? باب يأجوج ومأجوج .
ولا ادري هل هؤلاء القوم لا عقول لهم حتى يظلون كل هذه السنوات يكررون عملية اثبتت فشلها ملايين المرات اذ يحفرون كل ليلة حتى يكادون يخرقونه ثم يقفون ام اننا نتعامل مع القران برؤى خرافية ونتوهم قصصا لا وجود لها لان القرآن الكريم لم يقل انهم يكررون الحفر وانما قال بانهم لم يستطيعوا ان يخرقوه وما استاعوا له نقبا ولا ندري متى هذا العجز وهل هو متكرر كما تقول الروايات?
وعلى كل تظل هذه التساؤلات قائمة تبحث عن اجابة وهي اي التساؤلات كيف استطاع ذو القرنين أن يغلب هذه الأمة العظيمة من يأجوج ومأجوج حتى أنهم انتظروه أن يكمل وضع قطع الحديد بين جبلين ويصنع سدا” من حديد ونحاس ? كم من الحديد نحتاج لبناء سد عال جدا” يصل ما بين الجبلين? فمن أين جاء الناس بهذا الكم الهائل من الحديد? أين هو هذا السور اليوم حتى نراه ونتأكد من صحة هذه القصةخصوصا ونحن في عصر التقنية والتصوير عبر الاقمار الاصطناعية وبدقة علية ويكفينا ان نبحث ذلك عبر جوجل ارث? أليس يأجوج ومأجوج بشرا ? فكيف يعاقبهم الله عن طريق ذو القرنين دون أن يستثني أي واحد منهم? ألا يوجد ولا واحد من يأجوج ومأجوج صالح?
ما يتبادر إلي الذهن بعد هذا التيه وسط قصة يأجوج ومأجوج ?هو كيف يعيش يأجوج ومأجوج حتي الأن ? ماذا يقتاتون وهم بهذه الكثرة التي تقول بأن عددهم كثير جدا” لدرجة أنه لا يحصيهم إلا الله? وأين هذا المكان الذي يستطيع أن يضم هذا العدد من {البشر} إلي يومنا هذا دون أن نري ولو واحدا” منهم ? إنها فعلا” أسئلة محيرة !!

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق