كتابات

هيكـلة الإعـلام أولا?ٍ..

لم تكن وسائل الإعلام اليمنية المقروءة? والمسموعة? والمرئية? والالكترونية? بمنأى عن الأزمة السياسية التي مرت بها اليمن خلال العام الماضي? إذ أنها كانت العصب الرئيسي في خضم المعركة السياسية بين فرقاء العملية السياسية? وبالتالي كانت هذه الوسائل تعمل وفق أجندات وانتماءات حزبية وأيدلوجية ومناطقية? وجهوية بحته متبعة بذلك المصالح الشخصية رامية خلفها مصلحة اليمن واليمنيين معا?ٍ الأمر الذي جزأ الإعلام إلى ثلاثة أجزاء: قبلي? وسياسي? وعسكري? وهذا الأمر افرغ الإعلام من محتواه المهني ووضعه في خانة \”الانتقام\” وركز جل اهتمامه على إذكاء نار الفرقة بين أبناء الشعب اليمني الواحد حيث أنتج ثقافة الكراهية والبغضاء والعصبية فيما بينهم وقد كان مساهم إلى حد ما في قرع طبول الحرب في عدد من المناطق اليمنية .. وهكذا الإعلام اليمني قد وقع في فخ \”العهر\” السياسي خلال الفترة الماضية? وأصبح بوقا?ٍ يصدح في فضاء الدجل والخداع ليس إلا..فقد تجرد عن مبدأ الحياد الذي فطر عليه وراح يبحث عن أشياء لا تمت الإعلام بصلة غير إشباع الرغبات الذاتية وتنفيذ ما لا يتوجب عمله تجاه قضايا الوطن.. وهنا لا أقول أن جميع وسائل الإعلام كانت تمارس ذات الأسلوب غير المنطقي في تناول قضايا الوطن بموضوعية تامة وإنما البعض منها لاسيما المملوكة لأشخاص من ذوي النفوذ السياسي العسكري والقبلي الذين كان لهم يد كبرى في قمع حرية التعبير وتكميم أفواه الصحافيين وأصحاب الفكر المستنير والمتقدم وهؤلاء مازالوا حتى اللحظة يحاولوا كسر الأقلام وتجميد أحبارها المناهضة لتوجهاتهم الدينية والقبلية والسياسية..! إن أعظم الأخطاء التي دائما?ٍ ما تعاني منه وسائل الإعلام المختلفة في بلادنا هي \”الشخصنه\” المفرطة إذ تختزل في طرحها الإعلامي قضايا الوطن وفقا?ٍ لتوجهات معينة تتناسب مع الرؤى التي يريدها أصحابها لا كما ينبغي أن تكون ..لذا نجد أن المشكلة الأساسية في الأعلام ليست في ضيق هامش حرية التعبير كما يعتقد البعض بل يكمن في سوء استخدام هذه الحرية لمصلحة العامة ..وهذا يعكس مدى قصور الفهم لدى القائمين على هذه الوسائل ..! ومن الواضح أن الوسائل الإعلامية هذه اعتمدت في نقل الأحداث التي جرت خلال العام الفائت على عنصر الإثارة بغرض لفت الأنظار إليها فقط في حين أهملت بقية العناصر الرئيسية الأخرى التي ترتكز عليها الفنون الصحفية الأمر الذي جعل الإعلام ينحرف عن مساره الصحيح ..!! وشخصيا?ٍ أجد أن هيكلة الإعلام ضرورة وطنية ملحة قبل هيكلة الجيش لما له من تأثير قوي وسلاحه اخطر من \”الكلاشنكوف\” لأنه ذو حدين حيث يستخدم في تدمير المجتمع دون شعور وفي ذات الوقت يبني لدى المجتمع ثقافة إما بناءة أو هدامة.. بالإضافة إلى خلق إما وحدة مجتمعية أو فرقة عدائية..! ولكي نضع إحدى تلك الوسائل الإعلام في الصورة كنموذج لتلك السلوكيات غير الملتزمة بالمعايير المهنية? لنرى ما كانت ومازالت تأخذه من طابع إعلامي \”شاذ\” ومغاير لمنهجية الإعلام الصحيح وهي المواقع الإخبارية الالكترونية باستثناء البعض منها ..! وبالتالي فأن جل إن لم يكن كل المواقع الإخبارية الالكترونية اليمنية بدا تعاملها منذ الوهلة الأول واضح وجلي مع أحداث الأزمة السياسية الماضية في اليمن وذلك حسب توجهات سياسيه ومناطقية? وعقائدية حيث أنها لم تراع أدبيات الإعلام في الحياد والطرح الموضوعي ونقل الحقيقة كما هي إذ نجد أن هذه المواقع طغى عليها أسلوب المزاجية في نشر المواضيع التي تروق لها وبانتقائية فاضحه..! وقد كان تعامل هذه المواقع مع ألازمه السياسية سلبيا?ٍ إلى حد التحيز لطرف عن الأخر وذلك في تجاهلها أشياء كثيرة مع إن الواقع يحتم على مثل هكذا مواقع أن تنقل كل الأحداث بدون انتقائية بحيث تكسب ثقة الجمهور المتابع لها ولاسيما المستقلة منها أما المواقع التي تعد ناطقه باسم أحزاب سياسيه معينه فلا عتب عليها..!! إن السياسة الإعلامية التي تنتهجها? وتمارسها تلك الوسائل الإعلام الرسمية والحزبية والأهلية مع ما حدث ويحدث في الشارع اليمني يتوجب على القائمين عليها إعادة النظر فيما ينشر فيها بعدل ومسؤولية كبيره واخذ القضية الوطنية بعين الاعتبار وان تعتمد على ذاتها ومصادرها في البحث عن المادة الاعلاميه الصادقة ..من وحي الواقع الذي نعيشه دون تحيز لأي طرف وكذا الابتعاد عن نشر أي فن صحفي يتنافى مع الحقيقة لان ذلك يفقدها الثقة بالجمهور.. وها نحن اليوم نفتتح صفحة جديدة وبيضاء في سماء اليمن الحديث حيث يتوجب على وسائل الإعلام المختلفة كونها مصدر الهام ثقافي وتوعوي للشعب الالتزام بالقواعد المهنية? والابتعاد عن الأجندات المشبوهة التي من الواضح لا تخدم سوى مصالح حفنه من النفعيين وان تكون منبر ناطق باسم الشعب برمته لا شخص بعينه لكي نبني مجتمع مدني متحضر ذو نزعه قومية ووطنية ..وبالتالي يكون الإعلام عنصر ايجابي في حل الأزمات داخل المجتمع لا عنصر تأجيجي لتأزيم الأزمات..! نقطه أخيرة: تمر مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والن

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق