اراء وتحليلات

عن محاكمة علي السعيدي بتهمة الردة

أثناء حضوري مع مجموعة من الكتاب والناشطين الحقوقيين محاكمة الكاتب علي السعيدي بتهمة ” الردة عن دين الاسلام ” بسبب ما نشره في صفحته على الفيس بوك من أراء وأفكار ناتجة عن ابحاث معمقة ودراسة واسعة ص?ْدمت من مشهد محاكمة الفكر والاعتقاد وتذكرت محاكم التفتيش الكاثوليكية في أوربا التي نشطت في القرنين الرابع عشر والخامس عشر الميلاديين, وصدمت أكثر أن فكر السعيدي لم ي?ْبح دما?ٍ أو يحرض على فتنة, فما كتبه السعيدي لم يؤدي الى اراقة قطرة دم واحده على عكس بعض الفتاوى التي تسببت في مقتل الآلاف وتشريد مئات الألاف ولم يحاكم أصحابها الى اليوم, ما كتبه السعيدي استشف منه البعض خروجا?ٍ على الاسلام وأنا معهم في ذلك فقد خرج السعيدي بكتاباته عن الاسلام, لكن أي اسلام خرج عنه السعيدي ? هذا هو السؤال .

باعتقادي ان كتابات السعيدي خروج على اسلامهم هم أو على فهمهم للإسلام وليس على الاسلام السماوي, الاسلام السماوي أباح لنا حرية الاعتقاد من الأساس فكيف بالخلاف والاجتهاد داخل الاسلام نفسة .

أن ما يجري في محاكمة السعيدي جدل عقيم فالنيابة تحاول ان تفسر اقواله على انها ردة, وتفسيراتها تلك مبنية على بعض الآراء الفقهية – وليست بناء على نصوص قانونية واضحة – المختلف عليها أصلا?ٍ منذ أكثر من 1400 عام, ولن تتمكن محكمة الصحافة من حلها في قضية السعيدي خصوصا?ٍ أن النص القانوني المجرم لحد الردة غير واضح وغير محدد بشكل دقيق فالمــادة – 259- من قانون الجرائم والعقوبات تنص على أنه : كل من ارتد عن دين الاسلام يعاقب بالإعدام بعد الاستتابة ثلاثا وامهاله ثلاثين يوما ويعتبر ردة الجهر بأقوال او افعال تتنافى مع قواعد الاسلام واركانه عن عمد او اصرار فاذا لم يثبت العمد او الاصرار وابدى الجاني التوبة فلا عقاب ) .

فاذا كان هناك اتفاق حول اركان الاسلام ” الشهادتان ? الصلاة ? الزكاة ? الصوم ? الحج ” التي هي قواعده أيضا?ٍ – ولا أدري لما التكرار في النص – فمن السهولة اتهام من أنكر إحداها أنه مرتد, وقد اعلن السعيدي ايمانه الكامل بها خلال مرافعته, لكن الاشكالية تبرز في أن النص مبهم عندما قال ” تتنافى مع اركان الاسلام ” فكل له تفسيراته وتأويلاته لما ينافي الأركان وهذا هو محور خلافات 14 قرنا?ٍ ولو كان النص ” من أنكر اركان الاسلام ” لكان أوضح وأكثر تحديدا?ٍ .

ما كتبه السعيدي في اطار الاسلام فلم ينكر ركنا?ٍ من اركانه ولا آية من قرآنه, ومع ذلك فمن حق أي إنسان أن يعتبر أن قناعاته هي الحقيقة وأن من يخالفها أو ينكرها كافرا?ٍ أو مرتدا?ٍ وسيدخل النار وهذا حق أصيل من حقوق الإنسان لأنه مرتبط بحرية الاعتقاد, فمن اعتقد بكفر غيره أو ارتداده فهو حر في ذلك ولا نستطيع إجباره على تغيير تلك القناعات, فإيماننا بحرية التفكير توجب علينا ال?إيمان بحرية التكفير .

تم تشويه كلمة كافر أو مرتد إلى درجة أنها أصبحت ترعب كل من تطلق عليه, مع أن معناها الإنكار أو عدم الإيمان بشيء محدد أو قول شيء أو فعل عمل يعتبره الغير كفرا?ٍ أو ردة?ٍ, ولأن لكل قناعاته التي تختلف عن الآخرين فهو كافر أو مرتد في حدود ما أنكر من معتقداتهم, وبهذا المفهوم للكفر والردة يعتبر كل من على الأرض كافرا?ٍ, فالمسلمين يعتبرون كل من لم يؤمن بدينهم كافرا?ٍ والعكس صحيح, وحتى داخل الدين الواحد كل مذهب لديه ما هو معلوم من الدين بالضرورة ومن أنكر هذا المعلوم يعتبر كافرا?ٍ, ونجد أغلب – إن لم يكن كل – المذاهب في حقيقتها تكفر الكثير من معتقدات وأقوال وأفعال المذاهب الأخرى وإن كان بعضها لا يصرح بذلك علنا?ٍ خوفا?ٍ من الفتن .

المشكلة الحقيقية ليست في الردة بحد ذاتها, بل هي في حدها الذي لا أصل له في الإسلام السماوي بل وعلى العكس من ذلك فعشرات الآيات القرآنية الواضحة التي لا لبس فيها تبيح حرية العقيدة سواء قبل الإسلام أو بعد الدخول فيه .

الاسلام السماوي قال لنا ( لا إ?ك?ر?ِاه?ِ ف?ي الد??ين? ق?ِد? ت?ِب?ِي??ِن?ِ الر??ْش?د?ْ م?ن?ِ الغ?ِي?? ) وقال ﴿و?ِق?ْل? ال?ح?ِق?ْ? م?ن ر?ِ?ب??ك?ْم? ف?ِم?ِن ش?ِاء ف?ِل?ي?ْؤ?م?ن و?ِم?ِن ش?ِاء ف?ِل?ي?ِك?ف?ْر?) وقال ( و?ِل?ِو? ش?ِاء?ِ ر?ِب?ْ?ك?ِ ل?ِآم?ِن?ِ م?ِن? ف?ي الأ?ِر?ض? ك?ْل?ْ?ه?ْم? ج?ِم?يع?ٍا أ?ِف?ِأ?ِن?ت?ِ ت?ْك?ر?ه?ْ الن?ِ?اس?ِ ح?ِت?ِ?ى ي?ِك?ْون?ْوا م?ْؤ?م?ن?ين?ِ ) وقال أيضا?ٍ ( و?ِل?ِو? ش?ِاء?ِ ر?ِب??ْك?ِ ل?ِج?ِع?ِل?ِ الن??ِاس?ِ أ?ْم??ِة?ٍ و?ِاح?د?ِة?ٍ ) هذه مشيئة الله وهذا دينه السماوي .

albkyty@gmail.com
” نقلا?ٍ عن صحيفة الأولى “

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق