كتابات

قمة بلا مضمون!!!

بقلم/ حميد دلهام

كعادتهم كل عام ، يجتمع القادة العرب ، لا ليناقشوا ويخرجوا بحلول لقضاياهم وأزماتهم المستفحلة ، التي باتت حديث شؤون الساعة، و أكثر وأعمق وأعقد الازمات في أنحاء المعمورة، وإنما لاستعراض الكلمات والقدرات الخطابية، و لاستعراض أبهة القاعات الحاضنة للاجتماع ، وشكر الدولة المضيفة ، على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، و حسن الإدارة ودقة التنظيم…
هكذا تعودنا منهم، وبلا مبالغة ، فإن ذلك هو الانطباع الشعبي السائد ، وموقف الشارع العربي، إزاء قمم قادته العربية التي بلغت الأخيرة منها دورة الانعقاد الثلاثين…

إننا أمام ثلاثة عقود من العمل العربي الفاشل والأداء الباهت والمخزي لما يسمى القمة العربية،، ثلاثه عقود من التردي والانحطاط ، ثلاثه عقود من التدهور والتراجع و التقهقر العربي ، بل وبوتيرة أعلى كل عام، فكلما مر عام أضاف الى سوء الأوضاع سوءً جديداً ، وترك بصمات تفسخ و فشل وخيبة أمل أكثر من العام الذي سبقه..وهكذا..
ذلك الفشل الذريع ليس إلا تحصيل حاصل ، وانعكاس حقيقي لأوضاع وعلاقات أنظمة أولائك القادة البينية ، وما يحمله كل نظام من ضغينة إزاء الآخر، فالقوم وإن اجتمعوا وضمهم ظل سقف واحد، إلا أن قلوبهم شتى..
نفاق لا يخفي مكانه ، ولا يبقى حبيس القلوب والصدور وطي الكتمان ، بل يظهر للعيان ، بمجرد مرور ساعات على بداية انعقاد أولى جلسات القمة..
أليست قضية شعبنا الفلسطيني و مأساة أهلنا هناك، وما يعانونه من وطأة الأحتلال الصهيوني، وكذلك مأساة اقصانا السليب المحتل والمدنس من قبل أحفاد القردة ، أليست الحاضر الغايب في قاموس أولائك الرعاديد المتشدقون باسم العروبة، وأكثر القضايا التي يجري الحديث عنها في قممهم البائسة..؟؟أليست كذلك..؟؟ والمحصلة والنتيجية ما هي..؟؟ المزيد من البيع الخيانة لتلك القضية ، المزيد من التطبيع مع العدو، المزيد من التقارب والانفتاح عليه..يقابل ذلك المزيد من التباعد من الشعب الفلسطيني وإدارة الظهر له والتخلي عنه والتخاذل والتقاعس عن نصرته..المزيد من التخلي عن الاقصى والمقدسات ، المزيد من التخاذل في عقيدة وساحة معركة استعادته…
أولائك الصغار الأقزام، لديهم ضعف و وهن متجذر مترسخ في أعماقهم، على الرغم من امكاناتهم وقدراتهم الهائلة في شتى المجالات ، البشرية والمادية والاعلامية والاقتصادية ، و حتى التسليحية ،
لذلك فهم في نظر الآخرين خصوصا العدو الصهيوني ، يظلون أقزام وصغارا،، و ليسوا أهل لأن يلقى لهم بال ، حتى أن أي قمة عربية لا تلقى من الاهتمام في دوائر العدو ، حتى عشر معشار ما يلقاه و يحظى به أي خطاب أو إطلالة لسيد المقاومة ، المجاهد حسن نصر الله..
الدليل على ذلك ما يلمسه أدنى مراقب ، من رعب وارباك ، وحالة استنفار، لدى دوائر ذلك العدو قبيل واثناء وحتى بعد أي خطاب يلقيه سيد المقاومة… وهو أمر لا يستطيع انكاره أحد..

إذاً ليست العبرة بالكثرة و لا بالقوة..بل بقوة العزيمة وصلابة الموقف ،، ولا نامت أعين الحبناء..

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق