أخبار اليمن

حركة أنصار الله تصدر بيانا هاماً حول آخر المستجدات المحلية والدولية

شهارة نت – صنعاء

أكد المكتب السياسي لأنصار الله في اليمن في بيان اصدره الاحد “تمسكه الثابت والمبدئي باتفاق السويد”، وشدد على “وجوب تنفيذه بعيدا عن التحريف والتجريف وبالشكل الذي يراعي الأولويات في التنفيذ”.

وأدان البيان “استمرار دول العدوان في التصعيد العسكري في الحديدة وقيامهم بتنفيذ سلسلة من الغارات الجوية واستمرارهم في التحشيد وتنفيذ عدد من الزحوفات المكثفة على الدريهمي وكل ذلك بعلم الأمم المتحدة ومع ذلك التزمت الصمت المريب تجاه هذا التصعيد الخطير”.

ولفت البيان الى ان “هذا التصعيد يؤكد عدم جدية دول العدوان في تنفيذ اتفاق السويد التي نحملها المسؤولية الكاملة عنه ونعتبر هذا التصعيد تهديدا للعملية السياسية برمتها”، وطالب “الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية بالتحرك الجاد والفاعل لفك الحصار عن مدينة الدريهمي ورفع معاناة المواطنين في هذه المدينة التي ترزح تحت حصار مرتزقة العدوان منذ ما يقارب 8 أشهر”.

وأشاد البيان “بالحراك الثوري الشعبي في محافظة المهرة ضد قوى الاحتلال ومشاريعها التدميرية”، واستنكر “ما يقوم به المحتل الإماراتي في محافظة سقطرى وبعض المناطق الأخرى من عمليات التجنيس ونهب المقدرات والثروات الوطنية والطبيعية”، وأشاد “بتنامي الوعي الشعبي في المناطق المحتلة”، وأكد على “وقوفه إلى صفهم في مواجهة المحتلين وأعمالهم الإجرامية”.

من جهة ثانية، أدان البيان “استمرار العدو الصهيوني في اعتداءاته الغاشمة ضد الشعب الفلسطيني المجاهد كما جدد وقوفه المبدأي والدائم إلى جانبه وجانب مقاومته المجاهدة في مواجهة هذه الاعتداءات الغاشمة”.

كما استنكر البيان “الأحكام الجائرة التي صدرت بحق الشيخ علي سلمان والنائبين السابقين الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود والناشط نبيل رجب”، واعتبر ان “هذه الاحكام هي أحكام مسيسة جاءت إمعانا في ممارسة الظلم والإجرام والاستبداد بحق الشعب البحريني المظلوم واستجابة لتوجيهات واملاءات النظام السعودي المحتل”.

وبيّن المكتب السياسي لأنصار الله موقفه وفق ما جاء في البيان على النحو التالي :

فعلى المستوى المحلي:

■ جدد تمسكه الثابت والمبدأي باتفاق السويد وأكد على تنفيذه بعيدا عن التحريف والتجريف وبالشكل الذي يراعي الأولويات في التنفيذ كما ترحم على شهداء السلام الذين سقطوا على أيدي مرتزقة العدوان أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني والإنساني والذين كان آخرهم الشهيد المهندس محمد فؤاد العذري الذي استشهد وهو يقوم مع عدد من زملائه وبمعية الفريق الأممي بفتح طريق مطاحن البحر الأحمر كما أدان استمرار دول العدوان في التصعيد العسكري في الحديدة وقيامهم بتنفيذ سلسلة من الغارات الجوية واستمرارهم في التحشيد وتنفيذ عدد من الزحوفات المكثفة على الدريهمي وكل ذلك بعلم الأمم المتحدة ومع ذلك التزمت الصمت المريب تجاه هذا التصعيد الخطير.

وإن هذا التصعيد يؤكد عدم جدية دول العدوان في تنفيذ اتفاق السويد التي نحملها المسؤولية الكاملة عنه ونعتبر هذا التصعيد تهديدا للعملية السياسية برمتها.
وفي ذات السياق طالب الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية بالتحرك الجاد والفاعل لفك الحصار عن مدينة الدريهمي ورفع معاناة المواطنين في هذه المدينة التي ترزح تحت حصار مرتزقة العدوان منذ ما يقارب 8 أشهر ..

■ يشيد بالحراك الثوري الشعبي في محافظة المهرة ضد قوى الاحتلال ومشاريعها التدميرية كما استنكر ما يقوم به المحتل الإماراتي في محافظة سقطرى وبعض المناطق الأخرى من عمليات التجنيس ونهب المقدرات والثروات الوطنية والطبيعية كما اشاد في هذا السياق بتنامي الوعي الشعبي في المناطق المحتلة وأكد على وقوفه إلى صفهم في مواجهة المحتلين وأعمالهم الإجرامية.

■ بارك للجيش واللجان الشعبية اليمنية انتصاراتهم وانجازاتهم سواء على مستوى الطائرات المسيرة و الصاروخية و على مستوى العمليات الميدانية في كافة الجبهات كما اشاد بدور الأجهزة الأمنية في حفظ الأمن والاستقرار وضبط الشبكات الإفسادية الرامية إلى تمزيق النسيج الاجتماعي واستهداف الإنسان اليمني في قيمه وأخلاقه ..

وعلى المستوى الاقليمي والدولي :

■ ادان واستنكر استمرار العدو الصهيوني في اعتداءاته الغاشمة ضد الشعب الفلسطيني المجاهد كما جدد وقوفه المبدأي والدائم إلى جانبه وجانب مقاومته المجاهدة في مواجهة هذه الاعتداءات الغاشمة.
■ أدان الأحكام الجائرة التي صدرت بحق الشيخ علي سلمان والنائبين السابقين الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود والناشط نبيل رجب ونعتبرها أحكاما مسيسة جاءت إمعانا في ممارسة الظلم والإجرام والاستبداد بحق الشعب البحريني المظلوم واستجابة لتوجيهات واملاءات النظام السعودي المحتل.
■ أدان التدخلات الأمريكية السافرة في الشؤون الفنزويلية واعتبرها انتهاكا لمواثيق الأمم المتحدة والقوانين الدولية والرجوع بالمجتمع الدولي إلى شريعة الغاب.
■ أيد الحراك الشعبي والمطالب الشعبية السودانية المشروعة بما يرفع عنهم ظلم واستبداد نظام البشير وبما يحافظ على وحدة واستقلال وسيادة السودان كما ندعو الشعب السوداني الشقيق إلى رفض سياسات البشير العدائية تجاه الشعب اليمني حيث إن الشعب اليمني تجمعه بالشعب السوداني علاقة الاخوة والدين والعروبة فيما يصر نظام البشير على الزج ببعض منتسبي الجيش السوداني للعدوان على الشعب اليمني ويرمي بهم في المحارق في صحاري وجبال ووديان اليمن خدمة للنظام السعودي ولهثا وراء أمواله المدنسة.
■ بارك تشكيل الحكومة اللبنانية واعتبرها خطوة هامة في تعزيز أمن واستقرار لبنان وإسهام في تعزيز روح التوافق ووحدة الصف الوطني اللبناني.
■ شكر موقف رئيس الحكومة الإثيوبية المساند للشعب اليمني ..

المكتب السياسي لأنصار الله
الأحد 3 فبراير 2019م
الموافق 28 جماد الاول 1440هـ

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق