التحالف السعودي يكثف غاراته على المدنيين والمناطق الصناعية في الحديدة

التحالف السعودي يكثف غاراته على المدنيين والمناطق الصناعية في الحديدة

- ‎فيأخبار اليمن

شهارة نت – الحديدة

تحاول السعودية وحلفاؤها من دول العدوان تطويق مدينة الحديدة وعزلها عن العالم مكثفة غاراتها على المدن السكنية والصناعية..

واستهدف التحالف بأكثر من عشر غارات منطقة كيلو 16 في الحديدة المأهولة بالسكان والأعمال التجارية والمصانع امس الاربعاء ما أدى إلى استشهاد 15 مواطنا وجرح 20 آخرين.

وكان قد استشهد في وقت سابق من نفس اليوم 4 مواطنين بينهم طفل إثر غارات مكثفة لطيران العدوان على منطقة كيلو16

كما استشهد اثنان وأصيب أخر في حصيلة أولية بـ٣ غارات للعدوان على منازل المواطنين بمنطقة المغرس جنوب التحيتا بالحديدة.

ويوم الاثنين الماضي استشهد 3 مواطنين وأصيب آخرون من أسرة واحدة إثر استهداف طيران العدوان لمنزلهم في منطقة الجبلية بمديرية التحيتا في محافظة الحديدة.

وكان استشهد يوم أمس الأحد مواطنان اثنان وجرح ثالث إثر غارات لطيران العدوان بالقرب من مزرعة الأبقار في مديرية الحالي بالحديدة.

ويوم السبت الماضي أصيب 19 مواطنا، جراء استهداف طيران العدوان عدة غارات على مطاحن البحر الأحمر في منطقة كيلو 16 بمديرية الحالي بمحافظة الحديدة.

وكثف طيران العدوان من غاراته على الحديدة حيث شن أكثر من 40 غارة على منطقة كيلو 16 والأماكن المجاورة لها في مديرية الحالي منذ صباح السبت.

وشن طيران العدوان سلسلة غارات على مناطق متفرقة من مدينة الحديدة ومحيطها تسببت في دمار واسع وأضرار فادحة في الممتلكات العامة والخاصة.

وأدانت وزارة الصحة اليمنية بشدة هذه الجرائم وأوضحت أن طيران العدوان منع سيارات الإسعاف من الدخول وإسعاف الجرحى في منطقة كيلو 16 في الحديدة.

رئيس مركز يمن للحقوق والحريات علي الديلمي اكد من جانيه أن الارقام المعلنة عن عدد المرضى والجرحى ليست حقيقية وهي مرتفعة بشكل كبير والمعاناة بالذات في مدينة الحديدة كبيرة جدا وتفوق الخيال.

وكانت هذه المدينة تعاني في السابق من ظروف انسانية سيئة والآن بعد الحصار والحرب هناك كارثة انسانية بماتعنيها الكلمة من معنى والمنظمات الانسانية والدولية والدول الكبرى تعلم ذلك وتعلم حجم الضحايا والفقر والمجاعة التي يعيشها ابناء المحافظة.

واضاف نحن الآن في حالة ذهول من الاستهتار والعبث بحياة الناس في محافظة الحديدة وكأن هؤلاء ليسوا بشر ولاعندهم دين والسبب في ذلك كله اعطاء دول العدوان فرصة جديدة لارتكاب مزيد من المجازر .

شارك