تـحقيقات واستطلاعات

في صلاة العيد..خطباء يهددون ويتوعدون منهم خارج الساحات وأخرين يدعون للحوار ونبذ العنف

خرج مئات الآلاف من المواطنين اليمنيين صباح اليوم الثلاثاء لأداء صلاة عيد الفطر المبارك في عموم محافظات الجمهورية باستثناء مدينة ضحيان بمحافظة صعدة التي واصل المواطنون فيها صومهم لليوم الثلاثين من رمضان.
المواطنون جمعهم العيد إلا أن الساحات فرقتهم.. فقد أتجه المعتصمون إلى ساحات التغيير والحرية لحضور صلاة العيد ومواصلة اعتصامهم لحين سقوط النظام –حسب قولهم وخاصة في تعز وصنعاء وشبوة وإب.. في حين أجتمع مناصروا نظام الرئيس صالح في الميادين المخصصه لمثل هكذا مناسبة.

وقد شهدت محافظة تعز حشدا?ٍ كبيرا?ٍ هو الأكبر من نوعه بالنسبة للمحتجين على مستوى محافظات الجمهورية .. حيث ألقى الشيخ قحطان خطبتي العيد التي أشاد فيها بالمعتصمين في ساحة الحرية بتعز وحثهم على مواصله اعتصامهم حتى سقوط النظام.. كما شهدت الساحة عقب صلاة العيد عرضا عسكريا?ٍ لعدد من الجنود التابعين للفرقة الأولى مدرع.

أما في صنعاء فقد أجتمع عشرات الآلاف من المحتجين على نظام الرئيس علي عبدالله صالح في شارع الستين لأداء صلاة العيد.
وقد تركزت خطبة العيد التي ألقاها الشيخ عبدالله صعتر وهو المعارض والقيادي في حزب الإصلاح اليمني, تركزت على قضية الاحتجاجات والأحداث التي تشهدها اليمن وخاصة في أرحب وتعز.. وحمل السلطة مسئولة سفك الدماء والاعتداء على المواطنين بحسب زعمه.
وأشاد صعتر في خطبته بمواقف بعض الشخصيات الداعمة للثورة وفي مقدمتهم اللواء على محسن الاحمر وبعض القادة العسكريين والقبليين الذين وصفهم برموز الحرية وذلك على خلاف مايردده الشباب المستقلين في ساحات الاعتصام على أن هؤلاء القادة هم جزء من النظام والذين يجب محاكمتهم في حال انتصار الثورة.
كما توعد عبدالله صعتر من يقفون مع النظام بمحاسبتهم قائلا?ٍ: بأن أسمائهم مرصودة ولن يفلتوا من العقاب.
وقال: أن النظام حاول أن يجر البلد للحرب الأهلية وبداء بها في الحصبة إلا انه عجز في بقية الوطن ? وقال ان الوحدة تكمن في الثورة وأن دماء الشهداء لن تذهب هدرا?ٍ وأعمال النظام التي يقوم بها الآن من قصف وترهيب المواطنين لن تحول دون استكمال أهداف الثورة .
واختتم صعتر خطبتيه بالتهنئة لأهل الشهداء والجرحى وهنا الثوار والثائرات في ميادين وساحات التغيير الذي صبروا وصاموا رمضان كما حيا أفراد الجيش المنظمين للثورة وشكر العلماء والإعلام الذي ساند الثورة .

اما مناصري الرئيس “صالح” فقد أدوا صلاة العيد في مسجد الصالح بصنعاء والذي ركز فيها خطيب المسجد على ضرورة التلاحم وحفظ الأرواح وعدم جر البلاد إلى الهاوية.. داعيا?ٍ المعارضين إلى القبول بالحوار وعدم تأزيم الوضع في اليمن.
وأشار الشيخ شرف القليصي إلى عظمة شهر رمضان? شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار, مبينا أن المسلم يتوج صيامه وقيامه بعيد الفطر المبارك ابتهاجا بنعمة الله تعالى على عباده المؤمنين وامتنانه عليهم بعبادة الصيام وقيام شهر رمضان الفضيل
ووجه خطيب الجمعة التحية لكل قيادي في الدولة ثبت على وظيفته وأدى عمله وقت الشدة والرخاء وأثبت أن الدولة هي دولة المؤسسات? دولة الوحدة اليمنية? وأثبتوا حبهم لوطنهم وان الوطن ينبغي أن يبقى عزيزا كريما قويا لا يهتز ولا تهزه الرياح والعواصف ? انتم يا أحفاد أنصار رسول الله تحية لكم ولكل وطني غيور .
وأوضح بأن هذا العيد قد سحب البساط على أولئك الذين صرحوا بحسم الثورة ولو بالاقتتال العسكري والتناحر ? لكي ترجح الكفة لصالحهم? فدخل هذا العيد ونحن في امن وأمان واستقرار وطمإنان? وكل ذلك بفضل الله تعالى ? حكموا عقولكم وعودا إلي كتاب ربكم واستمتعوا بما شرع الله لكم به في هذا العيد العظيم من فرحة وتواصل وتزاور ومحبة .

كما أدى صباح اليوم الثلاثاء عشرات الآلاف بساحة التغيير بمحافظة الحديدة صلاة عيد الفطر المبارك.. وكان خطيب العيد الأستاذ مفضل إسماعيل غالب قد خاطب المحتشدون قائلا?ٍ لقد من الله عليكم بعبادة استثنائية وهي الرباط في سبيل الله انتصارا?ٍ للحق ضد الباطل وللعدل ضد الظلم وللخير ضد الشر وهل هناك أشرف وأكرم وأفضل من الرباط في ساحات العزة والكرامة في مواجهة الطغاة المستبدين الظالمين الذين يريدون أن يكونوا أربابا?ٍ من دون الله..
وأضاف لقد راهن النظام وأتباعه أنكم ستصمدون شهر وتنصرفون ثم قالوا ينكسرون في الشهر الثاني ثم قالوا لاطاقة لكم بالأربعة الاشهر ثم أقسموا أغلظ الأيمان أن رمضان هو شهر رحلكم الأخير ولكنكم برهنتم للعالم أجمع أنكم صامدون وصابرون وفي الساحات مثابرون حتى يرحل النظام وبقاياه وأتباعه..
ثم أستعرض الخطيب غالب جملة من معاني العيد وأهم ملامحه وأن النصر قريب وعلاماته واضحة للعيان وكان المحتشدون قد هتفوا بعد ذلك بالدعوة إلى قيام يمن جديد ودولة مدنية حديثة منها “عيدنا عيد سعيد ..بانبني يمنا الجديد..ثوره ثوره في الاعياد ..حتى تطهير البلاد من الفساد”

وفي سيئون بمحافظة حضرموت حث خطيب مصلى العيد الناس على التآلف والتآخي ? وقال : لمصلحة من نختلف و

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق