المقاتلين اليمنيين أسطورة زمان .. لاتُخطئهم عين

المقاتلين اليمنيين أسطورة زمان .. لاتُخطئهم عين

- ‎فيبـأقـــلامـــهـم

بقلم / احمد عايض احمد

اسوداً في عزمهم .وذئاباً في تكتيكهم..وفرساناً امتطوا الصافنات في حربهم..ليسوا هذا فحسب انما شُعث السفر.غُبر الظفر.حُمر النصر. الاعيُّن تشخص من سواعدهم ذي تضرب بلظى وسقر.لهم من العزم والايمان والقوّه ماتُركع سود الشامخات و جبروت المتحركات. يفتحون غزائرالدماء فيغرق فيها الغازي والمرتزق وهي دمائهم نتيجة الويه وكتائب وفصائل سُحقت عن بكرة ابيها منذعامين وعام الا اشهر واسابيع وايام وعلى الدوام لغة الجبل والتل والوادي والصحراء والشاطيء يتحدث بها ليوثً زأرت على أسنّة الاوتاد فهبطت وطوّعت الرمال فخمدت فحيح حرّها وخلعت الامواج من كبريائها وعبرت الاقدام الحافية على ذرّات تراب وطن وماوراء ارض الوطن وهي شامخة وتجاوزتها ورمت نيرانها على معاقل الغزاة والمرتزقة من كل حدب وصوب …
رجال الله واي رجال.رجااال هم خير الرجال ومامثلهم رجااال– دخلوا التاريخ ببصمات ايمانيه وقوانين اخلاقيه وقيم يمانيه وثقافة قرأنيه ومعارف وتكتيكات وخطط عسكريه لم تخطر على بال اي عدو. دخلوا رجال الوعد الصادق نافذة الخلود بكلمات من نور وذهب ، لن نقول سوى ابطال الجيش و ابطال اللجان الشعبيه ، نعم هم أبطال وابطال فقط ، ضحوا بأرواحهم وبعوائلهم، بالغالي والنفيس .الذين اثبتوا للعالم إن حضارة الانسان اليمني هي ام الحضارات ولم ولن تندثر ، حضارة اهل الرباط والبأس الشديد و مصنع المقاتلين الاسطوريين ، ومازالت ارض اليمن خصبة ولاّدة لرجال كتبوا مجد أخر تلو مجد لأرض اليمن ، لا يهم من يريد إن يلوث ذلك بأقلام قذرة وهابية وإعلام مغرض ، فالبندقية والميدان تشهد لهم …
بالمفرده ..تتحدث اللغه عن المقاتل اليمني .بانه اسطوره لا تخطئه عين، تلك الهالة التي تحيط به تمتد الي حد يصعب علي المرء ان يقترب منه دون أن يشعر أنه في حضرة أسطورة حية، فالمرء لا يقابل أسطورته كل يوم، ما بالك بأسطورة كل الأجيال المحاربه عبر الزمان وبكل مكان ؟ المقاتل اليمني ، رغم تلك العزه والكرامه و المهابة والشجاعه لا تفارق الابتسامة وجهه وإن ترددت في القاء سلامك عليه لانشغالك في التحديق في وجهه فعلى الأرجح ستفيق من شرود الذهن لتجد يده ممدود، نحوك، بمنتهي البساطة يذيب كل الفوارق بينه وبين الجميع فهو لا ينسي أبداً من أين أتي وكيف بدأ ولماذا هو هنا اليوم تحديداً، بفضل هؤلاء الملتفين حوله داخل جدران مسارح الحرب المقدسه بما فيهم أجيال لم تشاهده كمقاتل اسطوري ولكن ما قدمه المقاتل اليمني للقائد والوطن والشعب لا يمكن تلخيصه في مسرح الحرب فقط لان التجلي والبروز في مسرح الوطن والاقليم والعالم..سلام على كل مقاتلي الجيش واللجان الشعبيه .مقاتلين أساطير لا تُنسى في زمن الواقع الذي اعلنهم المختارين في عمل الانقاذ وصنع الانجاز..انهم مقاتلي #ثورة21سبتمبر المباركه..الرحمه للشهداء والشفاء للجرحى. والنصر لليمن..

شارك