أخبار اليمن

هيومن رايتس : دول تحالف العدوان تتهرب من جرائمها في اليمن

شهارة نت – صنعاء :

كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، الجمعة، عن تهرب دول تحالف العدوان على اليمن الذي تقوده السعودية من اعطاءها معلومات عن دورهم في الغارات الجوية غير القانونية في اليمن في عام 2017.
واكدت ان دول تحالف العدوان سعوا إلى تجنب المسؤولية القانونية الدولية برفضهم تقديم اي معلومات.
وقالت المنظمة في بيان لها على موقعها الإلكتروني: إنها راسلت التحالف وأعضاءه الحاليين والسابقين لتحثهم على تقديم معلومات عن تحقيقاتهم في انتهاكات قوانين الحرب ونتائجها، كما يقتضي القانون الدولي. الا انه لم يرد أي منهم ، مؤكدة على عدم استعداد التحالف لإجراء تحقيقات جادة في الانتهاكات المزعومة لقوانين الحرب والتي باتت واضحة على الغارات الجوية على المباني السكنية في العاصمة صنعاء في 25 أغسطس، والتي أدت إلى مقتل وجرح أكثر من 20 مدنيا ،
مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن قالت انه”لا يمكن لأي عضو في الائتلاف ادعاء نظافة كفه في اليمن حتى يعترف جميع أعضائه بالهجمات غير القانونية التي شاركوا فيها مضيفةً ان التحالف لا يُعقل أن تكون تحقيقاته ذات مصداقية بينما يرفض الإعلان عن المعلومات الأساسية، مثل الدول التي شاركت في الهجوم وإذا كان أي شخص خضع للمساءلة”.
وذكرت ويتسن ان المدنيين اليمنيين، يدفعون ثمن هذه الحرب، لذا فهم يستحقون أكثر من مجرد إستنكار شامل أو تعبيرات عامة عن التعاطف.
قائلة ان على الدول أعضاء الأمم المتحدة أن توضح تماما لأعضاء تحالف العدوان أنهم لا يفون بالمعايير الأساسية للشفافية، وأن “مجلس حقوق الإنسان” سوف يتدخل ويضمن التحقيق في هذه الانتهاكات، إن لم يكن أي من الأطراف المتحاربة على استعداد للقيام بذلك”.
ياتي ذلك فيما أشارت هيومن رايس ووتش إلى أن “فريق خبراء الأمم المتحدة المعني باليمن”، الذي أنشأه مجلس الأمن، قد أعرب عن قلقه في يوليو، من أن أعضاء التحالف “يسعون إلى الاختباء خلف كيان التحالف لحماية أنفسهم من مسؤولية الدول عن الانتهاكات التي ترتكبها قواتهم.
لافتة إلى أن محاولات “تحويل” المسؤولية بهذه الطريقة من الدول الفردية إلى التحالف الذي تقوده السعودية إلى مزيد من الانتهاكات التي تحدث دون عقاب”.
في حين يجب على الأمم المتحدة أن تحدد البلدان المسؤولة مباشرة عن الفظائع في “قائمة العار” السنوية للانتهاكات ضد الأطفال، “بدلا من النظر إلى التحالف بأكمله ككيان واحد” على حد تعبيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق