كتابات

استراتيجية “السيد القائد” تربك امريكا وتسقط عقيدتها العسكرية

بقلم / احمد عايض احمد

ايقن المحللين والخبراء العسكريين الامريكيين والصهاينه والاعراب في مجمل تحليلاتهم العسكريه أن الحرب العدوانيه على اليمن المستمره غيّرت الكثير من النظريات والعقائد العسكرية في العالم. كما أنها دفعت بالقوى الاستعماريه لإعادة النظر في حقيقة موازين الترسانه العسكريه المتطوره وسبل قياسها في مسارح الحرب. وهذا مااوجزه الاعلام الغربي في تقارير خاصه..

فـ «اليمن » الفقير المحاصر لم يفاجئ قادة تحالف الغزاه وعلى رأسهم قادة الجيش الامريكي في حجم ترسانة صواريخ اليمن وازدياد عددها وتنوعها ومدياتها ودقة تهديفها بل ذكاء استخدامها الزمني والجغرافي منحها افضيلة التفوق الاستراتيجي على سلاحي الجو البحر الغازي رغم قدم الصواريخ ، فاجأهم أيضاً أسلوب مقاتلي الجيش واللجان القتالي وتمكنهم بكافة الجبهات الدفاعيه والهجوميه من تحقيق انتصارات وانجازات عسكريه اسطوريه على كافة المستويات سواء المعنوي او العملياتي او الخططي او التكتيكي او النفسي او اللوجستي او الاستخباري وليس هذا بحسب.بل ادارة المعركه وفق حسابات عسكريه وجغرافيه وزمنيه دقيقه جدا لاتتوفر لدى قوات تحالف الغزاه رغم امتلاكهم لكافة الامكانات و الانظمه العسكريه الدفاعيه والهجوميه والتجسسيه المتطوره جداً..

وبحسب تصريحات المسؤولين العسكريين الامريكيين وتعليقات الخبراء الاستراتيجيين في الكيان الصهيوني ، تواجه جيوش الغزاه والمرتزقه أزمة عسكريه حقيقية في إستراتيجيتهم وتكتيكاتهم العسكرية نتيجة أسباب عدة أهمها:

– اتكال القيادة الغازيه والارتزاقيه المفرط على سلاح الجو والبحر، ويعزو بعض الخبراء العسكريين ذلك لكون قادة الغزاه السعوديين والاماراتيين ومن معهم من قادة التحالف الغازي غير مهنيين ولامحترفين ولا يمتلكون ادنى خبره او معلومه صحيحه عن من يقاتلون وكيف يقاتلون واين يقاتلون ومتى يقاتلون انها كارثه بمعنى الكلمه حسب وصفهم ادت الى نيل تحالف الغزاه هزائم تلو هزائم .

– اضافة الى ذلك الاعتماد المطلق على سلاح الدبابات و المدرعات في المعارك البرية مع اعطاء دور ثانوي لسلاح المشاة. ومرد ذلك هو أيضا العقيدة العسكرية الغازيه المستنسخه من العقائد الغربيه وخصوصا الامريكيه والتي تعطي أولوية لتقليص عدد الإصابات في جنودها وتحقيق نصر سريع عبر الحرب الخاطفة بعيدة المدى التي تعتمد على الحركة السريعة للدبابات و للمدرعات عبر وخلف خطوط الجيش واللجان تحت غطاء جوي ومدفعي ولكن هذه الاستراتيجيه نالت الفشل وتكبد من طبقوها الهزيمه السوداء وعلى ضوء اثبات ذلك فقد الجيشين السعودي والاماراتي مايقارب 60% من اسطول الدبابات والمدرعات المتطوره في غضون عامين فقط مما أجبر السعوديه والامارات وخصوصا السعوديه الى عقد صفقات تسليح جديده ..

– افتقار الاستخبارات العسكرية الغازيه لمعلومات دقيقة عن إمكانات «الجيش واللجان الشعبيه» ومراكز قيادتهم وكميّة أسلحتهم وتكتيكاتهم القتالية ومخازن أسلحتهم وذخائرهم . فأحد أكبر انجازات الجيش واللجان ، منذ بدء العدوان على اليمن ، هو منع الاستخبارات الغازيه من اختراق صفوف الجيش واللجان من خلال شن حملات تطهير استخباريه شامله استهدفت شبكات التجسس التي تعمل لصالح الغزاه والقضاء على 95% من قواعد العملاء لاجهزة الاستخبارات الغازيه وهذه من اقسى االضربات التي ينالها الغزاه في تاريخهم العسكري والاستخباري…

– تأثير الاتكال المتزايد على التكنولوجيا العسكريه على القدرات القتالية للمقاتلين ، خاصة عند فشل الدبابات والمدرعات في تحقيق تقدم ميداني على أرض المعركة خلال مواجهة خصم شرس وعنيد ومحترف مثل مقاتلي « الجيش واللجان الشعبيه ». كما أن الجيش السعودي والاماراتي لم يخوضا أي حروب برية ابدا وجنودهم وضباطهم اعتادوا على حياة الترف والأمان. كما أن الجيش السعودي والاماراتي يفتقرون اليوم للضباط والقادة المتمرسين في ادارة الحروب لان ابرز قادة الجيش السعودي والاماراتي تم تصفية المئات منهم من رتبة لواء الى عميد الى عقيد الى نقيب الى ملازم مما نشر الخوف والهلع والارتباك في وسط الجيشين السعودي والاماراتي ادى فقدان الثقه بانفسهم – اضافة الى ذلك معظم قادة المرتزقه العسكريين الكبار الذين اعتمدوا عليهم في ادارة المعارك تم تصفيتهم وخصوصا قادة الصف الاول والثاني والثالث ولم يتبقى سوى من يقطنون في الغرف المكيفه في مارب وعدن وخارج اليمن وهؤلاء غير مؤهلين لادارة اي معركه ….

ان « الجيش واللجان» قام مقاتلوهم الابطال الغيارى الاشداء -رجال البأس الشديد بتحقيق انجازات عسكريه اسطوريه ومهمة تمثلت بحسن قراءتهم للهجمات الغازيه والارتزاقيه البريه والتحضير لها باستمرار بشكل متميز ومحترف . فقد أثبت الجيش واللجان صمود مقاتليهم على الجبهات المتقدمه وأن القيادة العسكريه العليا والفرعيه للجيش واللجان قد حسبت الأمور العسكريه بدقة متناهيه وكانت النتائج الميدانيه مبهره للغايه فاجأت الغزاه والمرتزقه وكبدتهم خسائر بشريه واليه كبيره….

كما أن حسن ودهاء وذكاء واحترافية استخدام الصواريخ التكتيكية المضادة للدبابات والمدرعات ووضعها في نقاط استراتيجية مكنت المقاتلين البواسل من تدمير المدرعات والدبابات الغازيه والارتزاقيه بكميات كبيره وشل حركتها مما منع الغزاه والمرتزقه من تحقيق اي انجاز عسكري مهم او احتلال مواقع عسكريه مهمة على الأرض تفرض سيطره ناريه على نطاق جغرافي واسع….

ايضا استخدام الصواريخ الباليستيه بكافة انواعه وفق حسابات عسكريه قالبه للموازين ومغيره للحسابات ومؤثره على مجريات الحرب بشكل كامل وهذه ايضا تعد احد ركائز الاستراتيجيه الدفاعيه التي طرحها السيد القائد وفق ضوابط وقواعد دقيقه ومهمه جلبت الانجاز والنصر في كل ضربه صاروخيه وهذه الجزئيه الباليستيه خلقت تفوق استراتيجي على سلاح الجو والبحر الغازي مما احدث جدل بين قادة الغزاه واعترفوا اعترافات صريحه بتأثير الصواريخ الباليستيه اليمنيه على مجريات المعركه وتحقيق نتائج لم يتوقعها احد…

عموما قرأ الامريكيون ان المعركه في اليمن غيرت نظريات وعقائد عسكريه كثيره ولم يعد من المقبول النظر الى التكنولوجيا العسكريه المتطوره على انه سلاح يجلب النصر في اي معركه وان المقاتل وعقيدته العسكريه والاستراتيجيه التي يطبقها بحذافيرها هي الاساس والاصل لذلك معيار السلاح المتطور انه معيار يحقق نصر هذا امر انتهى بالنسبة لهم وان لازالوا مستمرين في هذا عبر وسائل الاعلام من أجل الحفاظ على مبيعات السلاح وحماية العقيده والهيبة العسكريه الامريكيه من السقوط ولكن الواقع العملي والعلمي يكشف ان الامريكيون اخذوا دروسا عسكريا قاسيه من اليمن لن ينسوها وان الاستراتيجيه الدفاعيه اليمنيه يجب ان تدرس بكافة تفاصيلها ومعرفة اسرارها وحيثياتها في معاهدهم ومراكزهم وكلياتهم العسكريه ….
اليمن ينتصر……

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق