كتابات

اليمن بين فك??ِي كم??ِاشة

في الوقت الراهن تعيش اليمن مرحلة خطيرة من الإنقسام والتجاذب فكمثيلاتها في تونس ومصر وليبيا والبحرين وعمان والأردن والعراق والمغرب وحتى السعودية – وإن تم تجاهل الأمر – هناك احتجاجات ومطالب شعبية وجماهيرية تنادي بالتغيير والإسقاط والإصلاح ونيل الحقوق من هذه المطالب ما هو في حدود المعقول ومنها ما هو مشروع ومنها ما قفز فوق المتوقع حتى وصل حد??ِ المستحيل . مطالب التغيير نحو الأفضل والإصلاح المالي والإداري ونيل الحقوق والمواطنة ومكافحة الفساد والمحسوبية والتوريث مطالب معقولة ومشروعة تعجز الأنظمة عن مقارعتها أو الوقوف في وجهها وإن صمدت فلأمد غير بعيد فإرادة الشعوب لا تقهر ? أما مطالب الإسقاط فقد قفزت فوق المعقول وبلغت درجة المستحيل وإن تحققت في تونس ومصر فحالة فريدة وربما شاذة لا يجب التعويل عليها نظرا?ٍ لاختلاف الوعي , وموبقات الشعوب العربية واليمن خصوصا وهي ( العصبية والقبلية والطائفية والمناطقية والمذهبية ) وتعويل تحقيق الإسقاط على نموذجي مصر وتونس قفز?َ غريب ينم عن عدم وعي بتركيبة البلاد الإجتماعية وعدم معرفة بالواقع الذي نعيشه أو مغامرة غير محسوبة النتائج . وبالعودة إلى معاناة اليمن كبلد وشعب ووقوعه بين فكين أو فكي كم??ِاشة لا تعي مخاطر ونتائج المغامرات سألج إلى الموضوع دون الإسهاب في حقيقة الراهن : الفك الأول : المعارضة السياسية المتمثلة في أحزاب اللقاء المشترك وبعض منظمات المجتمع المدني المحسوبة عليه ومجموعة من الشباب البريء من الحزبية , للمعارضة كل الحق في المطالبة بالإصلاحات والتغيير نحو الأفضل وكبح جماح الفساد ومحاكمة رموزه والشعب اليمني برمته يقف خلف المعارضة التي تعرضت لنكسات كثيرة تتمثل بعدم التزام السلطة بالاتفاقيات التي يتم إبرامها بين الطرفين مما أد??ِى لاختلال الثقة بل انهدام جسورها , وعدم تصديق السلطة في أي?? وعود أو مبادرات عامل أساس في رفض كافة الحلول والوساطات مما أوصل الأمر حد??ِ المطالبة بإسقاط النظام في خطوة تعد??ِت حدود الواقع م?ْر?ِاه?ن?ِة?ٍ على نموذجي تونس ومصر. لقد وقعت المعارضة ربما في مغامرة غير محسوبة النتائج ولا أدري كيف غاب عن قادتها- وفيهم الحكمة والسياسة والحنكة والحصافة – إدراك حقيقة الواقع والتركيبة السياسية والإجتماعية للمجتمع اليمني . لقد اتفق الجميع في المعارضة على عداء علي عبدالله صالح وتحديد موقف منه وذلك في اعتقادي عامل التوافق والإتفاق فيما بين أحزابها وخصومتها مع علي عبدالله صالح كشخص ما يدفع هذه الأحزاب للمغامرة بالوطن في موقف س?ْلبت فيه العقول وغابت الحكمة , فما علي عبدالله صالح مقارنة بوطن سيحترق فيما لو استمرأت المعارضة ركوب موجة التيه الراهنة ? شرارة فتنة الجمعة الدامية التي سقط خلالها أكثر من خمسين شهيدا?ٍ مائتي جريح في أقل من نصف ساعة كافية لإيقاظ من رفض الإستيقاظ بأن النتائح ستكون كارثية لو ظلت موجة القفز فوق الواقع مستمرة . شرارة فتنة الجمعة الدامية فتحت أعين الكثير ممن كانوا راكبين موجة المغامرة وأوقظت عقولا?ٍ ش?ي?ء?ِ لها أن لا تستيقظ . في نظري فإن الرئيس قد??ِم كل ما لديه وأسقط كافة المبررات لدى المعارضة ولم يبق إلا تقديم نفسه لهم بينما المعارضة وحتى اللحظة لم تقد??م شيئا?ٍ باستثناء النفخ في كير الفتنة والدفع بالوطن نحو المجهول . آمل أن تستفيد المعارضة مما قدمه الرئيس فإن لم يكن فيه نتائج مرضية فمن أجل الوطن . لقادة الفك الأول : أناشد دينكم وأخلاقكم وإنسانيتكم ووطنيتكم _ التي لا يساورني فيها شك _ أن توقفوا نزف الدم اليمني وتعبئة الشارع حفاظا?ٍ على الوطن ونسيجه الإجتماعي أعلم أنكم قد تعرضتم للكثير من المماطلات والتسويف والإلتفاف على ما يتم إبرامة لكن الوطن اليوم في خطر وماذا ستخسرون لو أعطيتم الفرصة الأخيرة وإن حدث شيء من المماطلة فقد صار لدينا أقوى من كل سلاح وأمضى من كل حد??ُ وهو الشارع وبه وفيه سنحصل على ما نريد , أستحلفكم بالله تلبية هذا النداء فآمالي العريضة ت?ْع?ِو??ل عليكم الإستجابة . الفك الثاني :- وسائل الإعلام المحلية والعربية التي طغى عليها الحيف والتجن??ي فلا أدري أهو جزء من سياسة هذه القنوات والوسائل إحراق البلدان وتفكيكها ومن ثم الجلوس على تلالها بعد الخراب كمؤامرة يصعب تفكيك طلاسمها حتى الآن ? أم أن??ِ دافعها هو الخصومة مع النظام وتصفية الحسابات ? أو أن من يتحمل مسئولية توجهات هذه الوسائل هم مراسلوها الذين غلب عليهم اللون السياسي المعارض الذي بدوره أبعدهم عن الحياد والمهنية فأوقعوا هذه الوسائل في شرك العداء والتجن??ي ? سأتوقف معلقا على بعض هذه الوسائل : قناة الجزيرة : تكاد تكون قناة المعارضة بامتياز ولا لوم من سحب تراخيص مراسيلها وإغلاق مكتبها ففي الأمر (إن??ِ) . قناة العربية : تنحو منحى الجزيرة وإن بدرجة أقل فلا أدري سبب اختيارها هذا التوجه إلا إذا كان توجه الداعمين لها !!! قناة العالم : على خطى الجزيرة والعربية وما أث??ِر على توجهها قليلا?ٍ هو إنشغالها بأح

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق