اراء وتحليلات

في مصلـــــــــــــــى أبي *

                                   بدونك يا أبت? 

ندرك الآن قسوة غربتنا

بعد ما رافقتك المنية

في رحلة اللارجوع

أبي

كنت تلهج بالموت

منذ طفولتنا

في الأماسي

وتخبرنا:

أنه قادم?َ لا محالة

كنا:

نتمتم لحظتها

إنه في رؤاك صديق?َ

فكان صديقا?ٍ

وخاتمة قد تمنيتها

أن ترى صحبة الموت

م?ْت??ِزرا?ٍ بالعبادات

محتسبا?ٍ

صائما?ٍ

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق