كتابات

هــلا بالإماراتيين

أجمل ما في هذا العام هو التئام الكرة الخليجية في ثغر اليمن الباسم (عدن) وعبر مونديال خليجي عشرين .. وأعظم ما في هذا الحدث الكروي هو أن اليمنيين أكدوا بأنهم شعب مضياف .. وأنا شخصيا?ٍ لا يهمني فوز المنتخب اليمني أو خسارته ? وكل ما يهمني وشعرت بضرورته هو نجاح المونديال ? لما لذلك من أهمية بالغة في نقل صورة إيجابية عن اليمن ? وعلى وجه الخصوص لدى أشقائنا في مجلس التعاون الخليجي.
وشاءت الظروف أن يعقد المونديال (خليجي عشرين) وأنا خارج البلاد ? وأعتقد أنها فرصة ذهبية أضعتها دون تخطيط ? أو ترتيب ? وكم تمنيت لو أنني كنت داخل اليمن لأشياء أعتقدها مهمة للغاية ? وهي القيام بواجب الضيافة لأصدقاء وأساتذة أجلاء كانوا من ضمن الوفود الخاصة بالمنتخبات المشاركة في خليجي عشرين.
رمز الشهامة والكرم وتوأم روحي الأخ/ علي سالم العولقي أيقظ في ذاكرتي ضرورة أن نقوم بواجب الترحيب بالوفد الإعلامي والإداري ولاعبي المنتخب الإماراتي ? ولأننا الاثنان أنا وصديقي الغالي / علي سالم العولقي خارج اليمن ? فقد ارتأيت أن نقوم ببعض الواجب الذي يؤكد احترامنا وحبنا لكل أبناء الإمارات حكومة وشعبا?ٍ وعبر هذه العجالة .. أما لماذا ? فالأسباب كثيرة ومن أهمها أن الإمارات دولة أكدت وتؤكد بأنها أهل للاحترام ? لأن كل الأفعال الصادرة عنها تنم عن أصالة ممتدة وبعد إنساني وأخلاقي أكثر بهاء?ٍ وألقا?ٍ.
أنا وصديقي وأخي علي سالم العولقي نرحب بالأشقاء الإماراتيين ? وعلى رأس هؤلاء الرائع خليفة سليمان الإعلامي الفذ والناقد والمحلل الرياضي الرصين ? والذي تربطنا به علاقة قديمة أدركنا خلالها كم هذا الإنسان عظيم ورائع.. لا نزال نتذكر منتصف السبعينيات عندما كان المتميز خليفة سليمان يلعب في نادي العابدين وكان لاعبا?ٍ ورياضيا?ٍ متميزا?ٍ في أداءه وتعاملة مع كل الناس.. متواضعا?ٍ في سلوكه ويحمل من القيم والاخلاق الرفيعة ما يدخل السرور الى القلوب ناشرا?ٍ في ارجائها خضرة?ٍ وطمأنينة?ٍ..
إنه الق?َ يشع حبا?ٍ وانسانية يصعب على من عرفه عن قرب أن ينساه وله مع اليمنيين مواقف كثيرة تؤكد أصالته وحبه لهم بصدق وعبر عن هذا الحب عند الملمات.. كنت حينها أنا وأخي علي سالم العولقي نلعب في نادي الهلال والعاصفة وما أجمل تلك الأيام وما أعظم أن تبنى العلاقات بين الأصدقاء على أساس من القيم والأخلاق والفضيلة.
كما نسجل هنا ترحيبنا الحار برمز من رموز العوالق العليا المواطن الإماراتي الشيخ / أحمد سالم العولقي (أبوشهاب) والذي يسكن إمارة العين في دولة الإمارات العربية المتحدة ومهما قلنا عن هذا العولقي الإماراتي الرائع من عبارات الثناء والمديح فلن تكفي للتعبير عن موقف نبيل من مواقفه العظيمة.
مرحبا?ٍ بكل الإماراتيين واعذرونا لأننا خارج اليمن ونشعر بتقصير كبير تجاهكم. ومرحبا?ٍ بكل الأشقاء الخليجيين في اليمن.. وهنيئا?ٍ لكل الاماراتيين على كل الإنتصارات التي يقدمها منتخبهم في خليجي عشرين وبصورة خاصة نقدم تهانينا للاستاذ حمد مطر النيادي أحد الدبلوماسيين العاملين في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بصنعاء بمناسبة انجازات منتخب الإمارات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق