اﻹقتـصاديـــة

العسلي يقيم وضع ومكامن الخلل في الاقتصاد اليمني

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور سيف العسلي أن اليمن تتمتع بموارد طبيعية وبشرية تمكنها من تحسين مستوى معيشة المواطن اليمني بما يفوق مستوى معيشته الحالية بأضعاف مضاعفة في حال استغلال مثل تلك الموارد بالشكل المطلوب.
وأشار العسلي إلى أن المشكلة التي تعاني منها اليمن ترجع إلى عدم التوازن بين الموارد الطبيعية والبشرية.. منوها?ٍ إلى العديد من المجالات الاقتصادية التي بحاجه إلى الاهتمام ومنها القطاع الزراعي الذي يعاني من تدني إنتاجيته مقارنة بالدول المشابهة. مبيانا?ٍ في سياق حديثة أن اغلب المحاصيل اليمنية أما غير نقدية أو ذات قيمة نقدية متدنية.
كما تطرق إلى تدني مساهمة قطاع الصناعات التحويلية في الناتج المحلي وفي توظيف الأيدي العاملة حيث لا تصل نسبة مساهمة القطاع في الناتج المحلي إلى 6%..
الدكتور العسلي المعروف بأطروحاته الاقتصادية الملامسة لمكامن الخلل في الاقتصاد الوطني أشار إلى خطورة الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للدخل القومي باعتباره مصدر سريع النضوب مبينا?ٍ اثر قطاع النفط على قطاع الخدمات الذي سرعان ما يتأثر بتأثر قطاع النفط الذي لا تتجاوز نسبة مساهمته في الناتج المحلي عن0 3%..
وفيما يتعلق بالموارد البشرية أوضح أن اليمن تمثل منطقة جذب للعمالة التي قال بأنه يمكن لليمن الاستفادة منها إذا ما أحسنت اليمن استخدام عنصرها البشري.. مشددا على ضرورة الرفع من مستوى التعليم والتأهيل لدى الكوادر البشرية وخفض نسبة الأمية التي تزيد نستها عن 55% .
ومن ضمن الاختلالات التي تطرق إليها الخبير الاقتصادي عدم انتظام لسواق العمل وعدم عدالة توزيع الخدمات العامة والبنية التحتية بالإضافة إلى انتشار الممارسات الاحتكارية والغش والخداع في التعاملات التجارية واستفحال الفساد, داعيا?ٍ إلى عدم تبذير الموارد النادرة والتقليل من فشل السوق وعمليات الخصخصة وكذا الاهتمام برفع مستوى دخل المواطن اليمني

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق