كتابات

للإستيعاب فقط

الإهداء : للأعزاء رواد مواقع التواصل الإجتماعي : فيسبوك , واتس أب , تويتر والناشرين فيها والمعل??قين وكذا الوسائل الصحفية والإعلامية التي تضج?ْ? بالكذب والخداع والتضليل وتسويق الوهم والتطاول على الكبار والس?ِ?فه الذي يصل حد?ِ? الإنحطاط والمغالطات وقلب الحقائق وذر الرماد على العيون .. ب?ْغية الوصول لمآرب شت?ِ?ى واستراتيجيات كبرى وهذا طرف , بينما الطرف الآخر ضحية نقل خاطئ لم ي?ْحك??م شرعه ولا عقله قبل نقله أو م?ْتعص??ب أعمى لا بصيرة له .
المصداقية .. قول الحقيقة .. شرف الخصومة .. الكلام السوي .. الإستفادة من الأخطاء .. حسن الظن بالآخرين .. كسب الود?? .. التأني وعدم التسرع .. الكلام الطيب واللطيف والحسن .. اللين قولا?ٍ وفعلا?ٍ .. هذه وغيرها صفات راقية وعظيمة منها ما هو إنساني بشري فطري وجميعها من ل?ْباب ما جاءت به الشريعة المطهرة , وهذه الصفات الخالدة تسمو بصاحبها وهي من أكمل ما يمي??ز المسلم الحق?ْ? عن غيره من المسلمين وبقية بني البشر .
آيات أحكامها الربانية كثيرة ودلائلها النبوية كبيرة , في سلوك النبي الأعظم صلوات الله عليه وعلى آله وسلوك أئمة أهل البيت عليهم السلام والصحابة الكرام والتابعين العظام ومن سلك مسلكهم واقتفى أثرهم كما هو م?ْد?ِو?ِ?ن?َ بين دف?ِ?ات التراث الزاخر لأمة الإسلام , يعرفها القاصي والداني ويتحدث عنها الخطباء والعلماء والوعاظ والدعاة وفيهم من يحيد عنها وينبري ضدا?ٍ عليها فيا للعجب !!
يدركها جيدا?ٍ الق?ل?ِ?ة?ْ وتظهر الترجمة الفعلية لها جلي?ِ?ة وواضحة عند الصراع والخصومات وتتبلور معانيها في الحوارات والردود وتتكشف حقائقها في الحروب الإعلامية ( الإعلام والإعلام المضاد ) فتتكش?ِ?ف عورات وتتهاوى معاقل وأعلام يكون للهوى والتعصب نصيب الأسد .
فيا أحبتي : لم لا نتخلى عن كل ذلك لصالح الشرع والعقل ? وما هو المانع من :
• مراقبة الله عز وجل في القول والعمل .
• تحري الد??قة والمصداقية قبل نشر الأخبار .
• ترك التهج?ْ?م على بعضنا البعض بناء?ٍ على سوء الظن المتأص??ل .
• التخلي عن تحديد المواقف العدائية والأحكام الجزافية ما لم تكن مبنية على حقائق وواقع ملموس وم?ْش?ِاه?ِد .
• التأني في إطلاق قذائف النقد والسباب والشتائم والألفاظ القاذعة والصور المدبلجة المبنية على نقل المرجفين والمتسرعين .
• إيقاف محاكمات الباطن وتقويل الآخر ما لم يقل .
هذه السلوكيات خاطئة ومسيئة سواء للأفراد أو للجماعات وبالتالي فضررها أكبر من نفعها فالحق أبلج والباطل لجلج والمرء حيث يضع نفسه .. نصيحة محب يخاطب نفسه قبل مخاطبتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق