أخبار اليمن

مخاوف أمنية من استخدام جزر يمنية لتهريب السلاح لإرهابيي سيناء

أبدى خبراء أمنيون وعسكريون يمنيون تخوفاتهم من استخدام اليمن وجزرها في البحر الأحمر محطة لتهريب السلاح التركي إلى بعض الجماعات الارهابية التي تنشط هذه الأيام في جنوب مصر بصحراء سيناء? مطالبين الحكومة اليمنية بإقامة حامية وقوات عسكرية في تلك الجزر التي أصبحت وكر?ٍا لمافيا تهريب الأسلحة وخالية من السكان الذين هجروها جراء المضايقات التي تعرضوا لها من قبل مهربي السلاح.

وتأتي هذه المخاوف الأمنية في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الداخلية اليمنية? أن شرطة خفر السواحل بقطاع البحر الأحمر بالتعاون مع الأجهزة الأمنية وسلطات الجمارك في ميناء الحديدة? غرب اليمن? ضبطت عدد?ٍا من الأجهزة اللاسلكية ومعدات أخرى بداخل حاوية سعة 40 قدم أرسلت من أحد المواني الصينية باسم تاجرين يمنيين.

وأرجع مصدر أمني يمني هذه المخاوف إلى كثرة شحنات الأسلحة التركية المضبوطة في المياه الإقليمية اليمنية من قبل السلطات اليمنية والقوات الدولية? والتي بلغت خلال فترة تقل عن ستة أشهر نحو 8 شحنات أسلحة تركية? كان آخرها ضبط سفينة الاسبوع الماضي قبالة سواحل محافظة الحديدة -غرب البلاد- كان المهربون يخططون لإنزالها على متن قوارب صغيرة في عرض البحر لإيصالها إلى إحدى الجزر التابعة لأرخبيل حنيش في البحر الأحمر? ليتم بعد ذلك تهريبها على متن قوارب أخرى إلى الشواطئ اليمنية? ومن ثم إلى وجهتها داخل الأراضي اليمنية? ودول مجاورة? وأخرى ضبطتها البحرية العمانية? الخميس الماضي? في ميناء صحاري العمانية وهي متجهة صوب اليمن.

وأكد القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام? عضو مؤتمر الحوار الوطني في اليمن? ناصر محمد باجيل? أن مافيا تجارة السلاح نشطت في تهريب شحنات السلاح إلى اليمن ودول المنطقة والقرن الإفريقي بهدف إحياء المشروعات الانفصالية وتفتيت دول المنطقة وإيقاظ الجماعات الارهابية والخلايا النائمة لإثارة النعرات والفتن الطائفية والمذهبية داخل مجتمع دول الجزيرة العربية وزعزعة انظمة الحكم في المنطقة.

وقال القيادي المؤتمري والنائب في البرلمان اليمني: إن شحنات الأسلحة التي يتم الإعلان عن ضبطها في المياه الإقليمية اليمنية لا تستهدف استقرار اليمن? فحسب وإنما أيض?ٍا تستهدف أمن واستقرار دول الخليج.

الأسلحة المهربة
واعتبر المسؤول اليمني وعضو مؤتمر الحوار? باجيل? تصاعد تهريب الأسلحة في الفترة الأخيرة يعود إلى وجود مافيا دولية من اليمنيين وغير اليمنيين? من مختلف الجنسيات تعمل في مجال تهريب وتجارة السلاح.. وقال «لهذه المافيا نفوذ في المنطقة كلها».

وأكد أن نسبة كبيرة من هذه الأسلحة التي تمر عبر اليمن تقوم مافيا السلاح بتهريبها وإيصالها وتسويقها في كل دول المنطقة العربية والقرن الإفريقي? لافت?ٍا إلى أن مافيا تهريب السلاح وحلفائها من تجار الحروب والصراعات يعملون على إذكاء الفتن والصراعات المذهبية والطائفية وتنشيط الجماعات والخلايا الإرهابية? ليس في اليمن فحسب? وإنما دول الخليج والمنطقة العربية لكي تلقى تجارتهم حظوة ونشاط محموم.

ورجح باجيل أن شحنات السلاح التي يتم الإعلان عن ضبطها ما هي إلا? قليل جد?ٍ?ا من الشحنات التي تنجح المافيا في تهريبها ولم يتم اكتشافها من قبل السلطات الأمنية? وقال: «علينا أن نضع كل الاحتمالات بحيث نتصور أن كثير?ٍا من شحنات الأسلحة تذهب إلى دول الخليج ومن المحتمل أن يكون تجار السلاح وقوى الصراع في اليمن يخططون لاستخدامها كلها أو معظمها في هذه المشكلات والصراعات القائمة حالي?ٍ?ا هنا في اليمن».

وتساءل القيادي في حزب المؤتمر عن ماذا يمكن ان نتوقع مع ما تمتلكه اليمن من شريط حدودي طويل مفتوح وضعف أمني? مؤكد?ٍا أن ضعفاء النفوس من تجار السلاح وتجار الحروب والصراعات يستغلون هذه العوامل في إغراق البلد بالسلاح وبارود الموت? ولان مثل هؤلاء اعتادوا على الاسترزاق على حساب حياة وأشلاء البشر? وذلك من خلال ممارسة الأعمال غير المشروعة ولا يهمهم آلاف الأرواح من البشر التي تزهقها تجارتهم.

وشدد باجيل على ضرورة أن يصلح اليمنيون أنفسهم قبل أن يطلبوا من الآخرين في دول الجوار التعاون معهم ومساعدتهم في مواجهة ظاهرة تجارة السلاح? وقال: «إن الدعم والمساعدة لن يأتي من أحد إلا بعد أن يرى الآخرون إننا أصلحنا أنفسنا وحللنا مشكلاتنا وخلافاتنا وانتقلنا من مرحلة المنافسة على ممارسة تجارة السلاح الى مكافحة تجار هذه الآفة الذين معظمهم مننا».

وكشف تقرير أمني للمخابرات اليمنية? عن تحويل أرخبيل الجزر اليمنية القريبة من ميناء ميدي التابعة لمحافظة حجة -شمال غرب اليمن- إلى قاعدة انطلاق لعمليات التهريب? حيث يوجد فيها عشرات المهربين? بعد أن هجرها الكثير من سكانها نتيجة مضايقة المهربين لهم.

تهريب السلاح إلى سيناء

وأشار التقرير إلى استمرار تدفق السلاح التركي إلى اليمن? فيما أكدت السلطات التركية اكثر من مرة? على التعاون الامني مع السلطات اليمنية? وتبادل المعلومات الامنية في قضية عمليات التهريب ال

مقالات ذات صلة

إغلاق