أخبار اليمن

ارتفاع ملحوظ للنشاط البركاني قبالة اليمن

ارتفع النشاط البركاني البحري غرب اليمن بشكل كبير وفق المؤشرات المسجلة.

وفي الأسابيع الأخيرة? سجلت محطات الرصد الزلزالي في اليمن أكثر من 200 هز?ة أرضية خلال يومين? اهتز?ت فيهما مناطق في جنوب «جزر الزبير» في البحر الأحمر? وهي المنطقة التي شهدت في كانون أول (ديسمبر) 2011 نشاطا?ٍ بركانيا?ٍ تمثل بتصاعد أدخ?نة م?ْكو?نة من غازات بركانية وبخار الماء? ما أثار حينها مخاوف شتى.

وعل?ق مسؤول في «المركز اليمني لرصد الزلازل والبراكين» على الهز?ات الم?ْشار إليها آنفا?ٍ? بالإشارة إلى أنها تراوحت بين 3.1 درجة و 4.5 درجة على مقياس «ريختر»? وأنها ضربت في عمق البحر? على مسافة تزيد على 50 كيلومترا?ٍ من السواحل اليمنية في مدينة الحديدة.

وشهدت أخيرا?ٍ منطقة جنوب البحر الأحمر ارتفاعا?ٍ في النشاط البركاني فيها? مع العلم أن النشاط البركاني الأقوى س?ْج?ل في أيلول (سبتمبر) 2007 في جزيرة «جبل الطير» اليمنية في البحر الأحمر.

وأوضح المهندس صالح المفلحي? وهو نائب رئيس «مركز رصد ودراسة الزلازل والبراكين» أن محطات رصد الزلازل حد?دت موقع هذه الهزات? بأنه يقع بين خط الطول 37.42 شرقا?ٍ وخط العرض 95.14 شمـالا?ٍ? وأنه يقع أيضا?ٍ على عمق يقد?ر بـ2.5 كيلومتر. وأرجع المفلحي تواتر الهز?ات الأرضية إلى وجود نشاط بركاني في قاع البحر الأحمر? ما يؤدي إلى استمرار النشاط الزلزالي.

وقل?ل هذا المسؤول اليمني من خطورة تلك الهز?ات في المستقبل القريب? بالاستناد إلى غياب مؤشرات تدل? على وجود حركة نشطة في الصفائح التكتونية للقشرة الأرضية. وأك?ــد المفلحي أن هـــذه الهز?ات ومثيلاتها تحدث دوما?ٍ في مناطق متعد?دة من البلاد? خصــــــوصا?ٍ في المناطق الواقعة في الجزء الغربي من اليمن المـــوازي للبحر الأحمر وخليج عدن? باعتبار أن هذه مناطق لنشاطات بركانية.

*الحياة اللندنية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق