اراء وتحليلات

رسائل العربدة الإسرائيلية

كثرت المناورات?ْ العسكرية الإسرائيلية المنفردة والمشتركة? وتعددت أشكالها وأماكنها? واختلفت عناوينها وأسماؤها? وتنقلت بين البحر والبر والجو? واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة? واستعرضت آخر ما أنتجته التكنولوجيا العسكرية الحديثة? وأخطر ما تفتقت عنه ذهنية وعقلية دعاة الحرب وصناع القتال? الذين يتفننون في ابتكار وسائل القتل? وآليات التخريب والتدمير? في سباق?ُ محموم?ُ نحو قتل الإنسان? وحرمانه من حقه في الحياة? وطرده من أرضه? وتجريده من حقوقه وممتلكاته? بالتعاون مع لفيف?ُ من قوى الشر والطغيان? الذين يدعمون برامج القتل? ويوجهون حروب البشر? ويخلقون الأزمات ويفجرون الصراعات خدمة?ٍ لأهدافهم? ووصولا?ٍ إلى غاياتهم? مهما كانت الغايات دنيئة? ووسائل الوصول إليها قذرة.

لعل الكيان الصهيوني يهدف من وراء استعراضات القوة? ومناورات القتال? ومحاولات الصد والإبطال? إظهار جوانب القوة لديه? وبيان جاهزيته العالية? وقدرته الكبيرة على الوصول إلى الأهداف وتحقيق الانتصارات? وبيان أن ما تملكه ترسانته العسكرية مهول?َ ومدمر? فتاك?َ ومروع? ولا قدرة لأحد?ُ في الجوار أو الإقليم على صده ورده? أو الوقوف في وجهه ومنعه? والتأكيد على أنه قادر?َ بجيشه وما يملك من أسلحة على فرض إرادته على أي مكان?ُ في المنطقة? وضد أي شعب?ُ يتمرد أو يحاول الخروج من الفلك المرسوم له? فلا يفكرن أحد?َ في الاعتداء? أو محاولة الخروج عن المسار? ولا يعتقدن أن ما لديه من قوة قادرة على كسر شوكة جيشه? وتحطيم بنيته العسكرية? وتمزيق أسطورته التي دأب على رسمها سنين?ِ طويلة.

تلك هي الصورة المزيفة الكاذبة التي يحرص الكيان الصهيوني على بثها ونشرها عبر وسائل الإعلام المختلفة? وترويجها كواقع? وتعميمها كقدر? وترسيخها كمنهج? فهو يسعى لبث الخوف في نفوس العرب والمسلمين? وتحطيم إرادتهم المعنوية وقواهم النفسية? ومنعهم من التفكير في الإساءة إليه? أو الشروع في أي عمل?ُ يهدد أمنه? ويعرض استقراره للخطر? إذ أن مجرد التفكير في هذا الاتجاه خطورة كبيرة ومجازفة عالية? فهو يعني الانتحار والقتل? والتضحية بالمال والأرض والولد? والتفريط ببقايا الدول وهياكل الزعامات القائمة.

لكن الحقيقة التي يجب ألا تغيب عن ذهن العرب والمسلمين? لئلا يقعوا فريسة الأوهام الإسرائيلية? وضحايا الحروب الإعلامية? هو أن الكيان الصهيوني بات خائفا?ٍ يترقب? قلقا?ٍ يتوجس? مضطربا?ٍ يتحسس? فلم يعد مواطنوه يطمئنون إلى مستقبلهم? فلا يأمنون على غدهم وما يملكون? ولا يستطيعون رد المقاومين في سبيل حقهم? والمحاربين من أجل استعادة أرضهم? فقد تسرب الشك إلى نفوسهم في جيشهم الذي ظنوه لا يهزم? وفي قيادته التي اعتقدوا أنها نزيهة?ٍ لا تخطئ? صادقة?ٍ لا تكذب? مقدامة لا ترتد? وشجاعة لا تخاف? فقد أوقعتهم الشعوب العربية والإسلامية بعد ربيعها الأخضر في حيرة?ُ من أمرهم? وأربكتهم بعد طول سنوات?ُ من الاطمئنان? فقد ثارت الشعوب من أجل عزتها? وانتفضت ضد استذلالها? وخرجت ترفض الهزيمة? وتعاند القتل? وترفض الموت? وتأبى الخنوع أو الخضوع? وتعلن أنها تتمسك بالحقوق ولا تتنازل? وتحافظ على الثوابت ولا تفرط.

هذه هي الحقيقة الجديدة التي بات يدركها الكيان الصهيوني? قيادة?ٍ ومواطنين ومستوطنين وجيشا?ٍ ومناصرين ومساندين ومتعاونين? فالزمن قد تغير? والإنسان قد تبدل? ولم تعد لمعاني الهزيمة مكان?َ في قاموس العرب? ولا لمفردات? الواقع حيزا?ٍ من العقل أو التفكير? فكان لزاما?ٍ على الكيان الصهيوني أن يلجأ إلى المناورات والعربدات? ليوحي لشعبه قبل عدوه أنه قوي?َ متماسك? وأنه قادر?َ على الحرب قبل الصد? والهجوم قبل الدفاع? وأن يده طويلة وذراعه مبسوطة?َ? وهو يعلم أنه غير ذلك? فلم تعد قوته وحدها تكفي للصد والهجوم? كما لم تعد قادرة على إقناع جمهوره بأنه في مأمن?ُ من الخوف والخطر? وأن هالات القوة التي يرى لا تصنع نصرا?ٍ? ولا تحمي مغتصبا?ٍ? ولا تمنع ضعيفا?ٍ يؤمن بحقه? أو مظلوما?ٍ من رد الظلم واستعادة الحق.

الاستفزاز وادعاء القوة واستعراض القدرة? لا يستطيع أن يخفي حالة التفكك والتفسخ التي يعيشها الكيان الصهيوني? أو يستر عيب الجبهة الداخلية المتداعية? إنها رسائل ضعف?ُ وهزيمة?ُ لا رسائل?ِ قوة?ُ وانتصار? فهو يترقب الحرب من كل الاتجاهات? ويتوقع الهجوم والمباغتة على كل الجبهات? ويتحسب من سلاح?ُ فيأتيه آخر? وقد دخلته طائرة المقاومة الأولى وقد تتبعها طائرات? وإن كانت مهمتها الأولى تصويرا?ٍ فإن مهامها القادمة ستكون قصفا?ٍ وتدميرا?ٍ? ولعل الكيان الصهيوني يدرك عظم ما يملكه المقاومون? فخصومه لم يعودوا صغارا?ٍ? وأسلحتهم لم تعد ألعاب أطفال ولا قطعا?ٍ حديدية صدئة تقتل صاحبها ولا تجرح عدوها? بل هي أسلحة قوية بقدر مضاء رجالها وعزم حامليها? وقد أصبحت قادرة على الوصول والاختراق والتسلل والتنصت والتجسس والتصوير? وتحديد الأهداف ورصد التحركات? ومتابعة أدق التفاصيل التي ظن العدو أن الكبير منها لا يدركه خصومه? ولا ت

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق