أخبار اليمن

تنظيم القاعدة في اليمن ينشر صور انتحاري المكلا السعودي (الصيعري)

نشر تنظيم القاعدة في اليمن صورة الانتحاري الذي نفذ هجوما انتحاريا على القصر الجمهوري في المكلا – ابو محجن الصيعري – , وقال التنظيم ان العملية اسفرت عن مقتل ثمانين من جنود الحرس ,بينما السلطات اليمنية قالت يومها ان العملية أسفرت عن مقتل 21 جنديا وامرأة
وكان قد اعلن تنظيم القاعدة في بيان سابق مسؤوليته عن هجوم انتحاري على قصر رئاسي في مدينة المكلا جنوب شرق اليمن يوم السبت, 25-فبراير الماضي- بعد ثلاثة أيام فقط على إنتخاب عبدربه منصور هادي رئيسا لليمن خلفا للرئيس علي عبدالله صالح بموجب اتفاق تسوية برعاية إقليمية ودولية.

وجاء في بيان نشره تنظيم “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” على احد المواقع الاسلامية “انقض البطل الاستشهادي ابو محجن الصيعري بسيارته المفخخة على قوات الحرس الجمهوري المتواجدة داخل القصر الجمهوري بمدينة المكلا عاصمة حضرموت فانغمس فيهم ليقتل منهم قرابة الثلاثين ما بين ضابط وجندي ويجرح اكثر من خمسين”.
وقال التنظيم ان هذه العملية “تحمل رسالة واضحة للسفير الاميركي الذي يتحدث الان في صنعاء بصلف وغرور المحتل كحاكم حقيقي لليمن حتى بات يتطرق للحديث عن اعادة هيكلة القوات العسكرية اليمنية”.
واضاف البيان ان العملية هي كذلك رسالة “مفادها ان مشروع اميركا في اليمن لن ينجح باذن الله? وان عملياتنا ستطال هذا المشروع الاميركي وادواته بحول الله وقوته- حيث كانوا”.

وقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في اعقاب التفجير ان “متابعة المعركة ضد القاعدة واجب وطني وديني”. موؤكد إن اليمن تخوض حربا شرسة ضد تنظيم القاعدة الإرهابي والمجموعات المسلحة المتطرفة متعهدا بمواصلة الحرب على الإرهاب ومتوعدا القاعدة بالهزيمة.
واضاف ان “البديل الوحيد الممكن للامن هو الفوضى”.

> “قطع الذنب”
من جهة أخرى كان أعلن تنظيم القاعدة الإثنين مسؤوليته عن تفجير طائرة عسكرية في قاعدة الديلمي الحربية بالعاصمة صنعاء بالتزامن مع الهجوم الذي شنه مقاتلو التنظيم على مركز قيادة الجيش اليمني في محافظة أبين الجنوبية. في وقت أعلن عن ارتفاع قتلى الجيش في هجوم للقاعدة الأحد جنوب اليمن إلى 185 قتيلا من العسكريين بدلا عن 103 وهي الإحصائية التي قدمتها المصادر اليمنية مساء الإثنين.
وقال متحدث باسم التنظيم لـ “الشرق” إنه ضمن عمليات “قطع الذنب” فجر التنظيم عبوة ناسفة داخل طائرة عسكرية “انتينوف” تستخدم في النقل العسكري وذلك بعد أن نجح عناصر التنظيم من التسلل إلى قاعدة الديلمي الجوية بصنعاء .وتعد قاعدة الديلمي الحربية أكبر قاعدة طيران حربي في اليمن? وتقع في إطار مطار صنعاء الدولي وفي محيط القوات الجوية اليمنية ومقرها المركزي.
والأربعاء أعلن التنظيم محافظة شبوة- جنوب شرق- إمارة إسلامية ثانية إلى جانب “إمارة وقار” في أبين حيث تدور معارك ضارية مع القاعدة تشنها القوات الحكومية ضد التنظيم الإرهابي الذي يسيطر على المدينة منذ مايو الماضي.

المصدر: اخبار اليمن

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق