بـأقـــلامـــهـم

عام المقاومة والنصر

عام المقاومة والنصر

يقلم/ د. أسماء الشهاري

لطالما سعت أمريكا بطرق كثيرة ومختلفة إلى شيطنة محور المقاومة في العالَمَين العربي والإسلامي لدى أبناء الأمة الإسلامية ولدى العالم ككل، واعتمدت في ذلك على عملائها من المنافقين بالدرجة الأولى، وقد استطاعت أن تحصل على مكاسب كبيرة جرّاء ذلك لم تكن ربما حتى هي تحلم بها.
وللأسف ولغياب الوعي لدى الكثير من أبناء الأمة جرّاء العمل الدؤوب ومكر الليل والنهار الذي سعى لتدجين أبناء الأمة وفصلهم عن هويتهم الإيمانية وتصدُر علماء البلاط لشن حملات التشويه وشيطنة كل من يحمل مشروع حقيقي مناهض لأعداء الأمة الحقيقيين، لجعله هو العدو في نظر أبناء الأمة الإسلامية ومصدر الخطر والتهديد الأول لها.
وبالمثل وبنفس الدرجة سعى أولئك مع مصادر التدجين المختلفة وعلى رأسها الإعلام بماكينته العملاقة لتصوير الأعداء الحقيقيين ومصدر الخطر والتهديد الحقيقي للأمة وأبنائها، بأنه ليس بتلك الدرجة من الخطورة، بل وأنه الراعي للأمن والسلام الدوليين والفارس العظيم الذي نذر نفسه لمحاربة الإرهاب، بل وما هو أبعد من ذلك، فبعد أن انطلت الكثير من هذه الإرهاصات والخدع على الكثير من أبناء الأمة، بدأت الخطوات العملية الأكثر خطورة لتصوير العدو الصهيوني الغاصب على خلاف ما هو عليه وأنه يمكن التعايش معه ولا ضير أبداً من منظور أولئك أن يتم التطبيع معه وفي خطوات متسارعة على مرأى ومسمع من العالم أجمع، وكل ذلك يتم على يد ذات الأدوات بعد أن قطعت أشواطًا كبيرة في شيطنة كل من يحمل مشروعًا حقيقيًا مناهضًا للاحتلال الإسرائيلي والهيمنة والاستكبار الأمريكي.
لكن ولأنه زمن كشف الحقائق كما تنبأ بذلك الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي سلام الله عليه، يظهر وبشكل جلي رغم كل محاولات التضليل والتشويه، من هو عدو الأمة الحقيقي، ومن يقف وبكل استماتة إلى جانب أعدائها الحقيقيين المنافقين من الأعراب، ومن هو الرافض والمناهض لمشروع الهيمنة والاستكبار العالمي ضد الأمة وأبناءها.
وبالتالي فإن مسميات مثل المجوس والرافضة وعملاء إيران وغيرها لم تعد ذات جدوى أو نفع كما كانت سابقًا لطمس الحقائق وتضييع الحق، ولن يستطيع غربال أن يظل ساترًا لوهج الشمس من السطوع والظهور رغمًا عن دياجي الضلال وعن المضلين.
عشرات الأسئلة تتبادر إلى لُبِّ وذهن كل ذي قلب سليم.
لماذا أمريكا وإسرائيل قد اغتالتا الكثير من قيادات المقاومة الإسلامية في إيران ولبنان والعراق وفلسطين واليمن بشكل مباشر أو عبر أدواتها!
أليست بعض فصائل المقاومة الفلسطينية من السنة مثل حماس ومع ذلك نسمعهم يشيدون في كل مرة بإيران ودور إيران في دعم المقاومة الإسلامية في فلسطين، بكل أنواع الدعم من التدريب ونقل الخبرات والتقنيات العسكرية والقتالية لأبناء المقاومة في فلسطين إضافة إلى الدعم بالمال والسلاح وغير ذلك.
ولنا أن نتساءل من الذي يدعم إخوتنا في فلسطين طوال الفترة الماضية، هل هم المنافقون من الأعراب الذين يقدمون مليارات الدولارات قرابين بين يدي ترامب وقدميه، الذين يهرولون للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب ويطلقون عليه ألقابًا كصديق ومسالم وغيرها؟

ألم تتضح اللعبة بعد للكثير من أبناء أمتنا العربية والإسلامية.
ألم يشنوا العشرات من حملات التشويه والمسميات حتى يستنكرها أبناء الأمة وينفروا من محور المقاومة، وفي الوقت ذاته أين أبناء الأمة، لماذا لا نجدهم يحركون ساكناً، هل استجلاب الفواحش والمنكرات والرقص والخلاعة والفجور إلى أرض الحرمين الشريفين يعد حلالًا؟
هل هناك خمر وديسكو حلال؟
هل موالاة اليهود والنصارى حلال؟
هل سفك دماء المسلمين في بلدانهم حلال؟
هل إضاعة ثروات بلدان المسلمين لقتلهم بها ولتقديمها قرابين لليهود والنصارى لكي يرضوا عنهم حلالًا؟
إذا كان كل ذلك حلالا فما هو الحرام؟
بل إن المصيبة الكبرى هو كيف استطاعوا تجريم وتحريم اتحاد المسلمين مع بعضهم ضد الطغيان والاستكبار في العالم، بينما هم متحدون مع بعضهم في قتلنا وحصارنا وتجويعنا وإلحاق أصناف الأذى والذل والهوان بنا مع المنافقين في بلداننا ومناطقنا!
وإذا كان الرفض للضيم والظلم والإذلال والاستعباد والتجويع والحرب السياسية والعسكرية والاقتصادية والإعلامية وشتى أنواع الحروب في منطقتنا، هو مبدأ كل حرٍّ، فلنا الشرف في ذلك.
وإذا كان الرفض للصلف الأمريكي والاحتلال الإسرائيلي والنفاق الأعرابي سيجعلهم يقولون عني رافضية، فأنا أول الروافض أعتز وأفتخر وأفاخر بذلك، وإذا كان كفراني بالنفاق الأعرابي وكل ما هم فيه وما هم عليه سيجعلني رافضية فأنا أول الروافض ولي الشرف كل الشرف بذلك.
وإذا كان انتمائي لمحور المقاومة في العالمين العربي والإسلامي، في إيران ولبنان والعراق وسوريا وفلسطين وغيرها سيجعلني رافضية فإني “رافضية وأفتخر”. وأنا أول الروافض.
لا يهمني ما هم عليه طالما وهم لا يؤذونني بأي شكل، طالما وهم يلتقون معي في أهداف عظيمة وسامية ومهمة للغاية في دين الله وفي كتاب الله وفي سنة حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
حتى تكون راية الإسلام هي العليا وحتى يتم دحر قوى الاستكبار والطغيان.
وأقولها: يا محور المقاومة ها هي أمريكا تدشن عامكم باعتداءٍ سافر وإجرامي على الشهيدين العظيمين اللواء قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، هاتين الهامتين الشامختين والأسطورة الخالدة في عالم المقاومة، لا يمكن أن يُنسى أثرها أو يغيب تأثيرها مهما تعاقبت الليالي والسنوات، ودمائهما عهد ودين في رقبة كل حر على وجه هذه الأرض.
فالاعتداء على محور المقاومة في أي بقعة من بقاع الأرض هو اعتداء على المقاومة بكلها، ويحق لها الرد في مشارق الأرض ومغاربها ضد الطغيان والعنجهية الأمريكية والإسرائيلية ومن انضوى تحت لوائها.
وإن كانوا لا يستحون من اتحادهم وتوحدهم على الباطل مع من تحالف معهم من الأعراب، فلماذا نستحي نحن من الحق!
لقد آن لنا أن نقول: إن محور المقاومة واحد، وسيعمل ككيان واحد، ويد واحدة في سبيل الله، والأمة العربية والإسلامية، وسيقدم الدعم لبعضه البعض بكل ما يستطيع من إيران إلى العراق إلى اليمن إلى لبنان إلى فلسطين إلى سوريا، وأحرار البحرين وهو يمد يده لكل الأحرار والشرفاء في العالم.
آن أن نلقن أمريكا درسًا قاسيًا بأيدينا على يد الحشد الشعبي العراقي البطل، والمقاومة الإسلامية في إيران إلى فلسطين.
آن للعراق أن تُطهر، وآن للإسرائيلي أن يرحل، فهذا زمن المقاومة، زمن النصر، وهذا ما دشنته أمريكا بحماقتها مع مطلع العام الحالي 2020، وعليها أن تتحمل نتائج ما اقترفته يداها القذرتان، وعلى الباغي تدور الدوائر، والعاقبة للمتقين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. رثاء البطل الشهيد قاسم سليماني
    عبد الله ضراب الجزائري
    هذه القصيدة كتبها شاعر سُنِّي رثاء للبطل الشهيد قاسم سليماني لأنّه سقط في ميدان الشّرف والمقاومة بصواريخ الغدر الصهيونية مما يثبت انّه كان من أهل الحقِّ وعلى طريق الحق.
    ***
    اللهُ أعْلَى شأنَكم يا قاسمُ … قد كنتَ تُصلحُ في الحِمى وتُقاومُ
    حتَّى أتتكَ منيَّةُ الغدرِ التي … أهوى بها ذاكَ العدوُّ النَّاقمُ
    رَمَى ليجتثَّ الكرامَة َمن رُؤى … شعبٍ شريفٍ باسلٍ لا يُهزمُ
    رَمَى لأنَّ مناقبَ الفرسِ اعْتلتْ … أعلى المعارجِ فالرِّجالُ تزعَّمُوا
    وغدوْا شُموساً في الاباء وفي النُّهَى … دفعوا العدوَّ الى الحضيضِ وأفحمُوا
    أبكيك يا أسدَ العقيدةِ بالدِّما … لولا يقيني أنَّ مِثلكَ يُرحمُ
    قد كنتَ في ساحِ الشّجاعة قُدوةً … تُوهي خداع الكافرين وتردِمُ
    قد كنت تحمي المسلمين من العمى … وتصدُّ زيْفاً في الشُّعوبِ يُعمَّمُ
    فلقد فكَكْتَ طلاسمَ السِّحرِ الذي … أخنى به غربٌ حقودٌ ظالمُ
    قسَمَ الشُّعوبَ طوائفاً ومداشرَا … فإذا البلادُ غواربٌ تتلاطمُ
    حاربتَ إرهابَ الدُّمى ببسالةٍ … فالشَّامُ يرْفُلُ في الأمان ويَنعَمُ
    ومَددتَ غزَّةَ بالسِّلاح ِوبالرُّؤى … فإذا بها ترمي اليهودَ وتلطمُ
    إنِّي ورغم بني الطّوائف مسلمٌ … قلبي بأنوار الحقيقة يَجزمُ
    ايرانُ مِنَّا امَّةٌ ذِكْرِيَّة ٌ… تهدي الشُّعوبَ إلى الإبا فتعلَّمُوا
    ايرانُ مِنَّا امَّة ُالعلمِ الذي … يبني حصونَ المسلمين لِيَسْلَمُوا
    ايرانُ مِنَّا رغم اذنابِ العِدَى … مَنْ أفلسوا فتصهينوا وتروَّمُوا
    تبًّا لهم خانوا العروبة والهُدَى … ترَكوا سبيلَ العزِّ ثمَّ تَغَوَّمُوا ( تغوموا : من الغوييم )
    يا قاسمُ امْرحْ في الجنان مُخلَّداً … فبذوركم تلوي البغاةَ وتقصِمُ
    فغداً تثورُ شعوبُنا ضدَّ الألى … قتلوا الكرامة في الشعوب وحطَّمُوا
    وغداً تُزَحْزِحُ من بغوْا في أرضنا … نهَبوا وعاثُوا واعتدوْا وتحكَّمُوا
    دمُكَ الزَّكِيُّ سقى البلادَ فأثمرتْ … شعباً يثورُ على العدوِّ ويَصدِمُ
    دمُكَ الزَّكيُّ يَخُطُّ منهجَ عِزَّة ٍ… يُبدي سبيلاً للإباء ويَرسُمُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق