اﻹقتـصاديـــة

فقراء اليمن يأكلون مرة كل ثلاثة أيام

أكدت منظمتا أوكسفام و”الاغاثة الاسلامية” الانسانيتان? ? أن فقراء اليمن باتوا “على شفير الهاوية”? اذ أن بعضهم يأكل مرة كل ثلاثة أيام? وبعضهم الآخر يقتات على الخبز والشاي فقط? وذلك فيما بدأ هذا البلد الفقير تطبيق اتفاق لنقل السلطة سلميا?ٍ.

ودعت المنظمتان في بيان مشترك إلى “التعلم من تجربة القرن الأفريقي” وتلبية نداء الأمم المتحدة فورا?ٍ? من أجل تأمين 447 مليون دولار بشكل عاجل لاعانة أربعة ملايين يمني لديهم حاجات انسانية ملحة ويشكلون 44% فقط من المحتاجين عموما?ٍ في اليمن.

وذكر البيان المشترك الذي حصلت عليه وكالة فرانس برس? أن استقصاءات جديدة أظهرت “أن بين اليمنيين من لا يأكل الا مرة كل ثلاثة أيام” فيما أن “خمس الأطفال يعانون من معدلات سوء تغذية حادة” في محافظة ابين الجنوبية? التي يسيطر تنظيم القاعدة على أجزاء واسعة منها.

وقالت مسؤولة السياسات في منظمة أوكسفام كيلي غيلبرايد “وصل ملايين اليمنيين إلى حافة الهاوية? ولا يعرفون من أين ستأتيهم الوجبة التالية”.

وأضافت “لقد أخبرنا أشخاص في محافظة الجوف “الشمالية”? أنهم لا يجدون ما يقتاتون عليه لمدد تصل إلى ثلاثة أيام متتالية? ولم تجد النساء من سبيل سوى استجداء المارة في الطرقات”.

وبحسب غيلبرايد فان كثيرا?ٍ من العائلات في الجوف “أصبح غذاؤها الشاي والخبز فقط”.

ولا تقتصر هذه المظاهر على النازحين أو المتضررين جراء الأزمة السياسية الحادة التي شهدتها البلاد? بل “اجتمع الارتفاع الهائل في أسعار الغذاء والوقود مع الاضطرابات السياسية والعنف? لتدفع كلها فقراء اليمن في أنحاء البلاد المختلفة إلى شفير الهاوية”.

واليمن أصلا?ٍ من أفقر دول العالم? الا أن معدلات الفقر قد تكون ارتفعت إلى مستويات قياسية بعد الأزمة الأخيرة.

وقد تم تشكيل حكومة وفاق وطني كما تمت الدعوة لانتخاب رئيس توافقي جديد في 21 فبراير? مكان الرئيس علي عبدالله صالح الذي طالبت حركة احتجاجية كبيرة باسقاط نظامه.

وأكد مستشار وزارة الصناعة اليمنية? طه الفسيل? لوكالة فرانس برس? مؤخرا?ٍ أن معدلات الفقر قد تكون ارتفعت في اليمن من 47% في 2009 إلى ما بين 65% و75% حاليا?ٍ.

وذكرت غيلبرايد أن الفقراء في اليمن “يعانون للتأقلم مع الوضع? فهم يبيعون ماشيتهم والأصول الأخرى ويستدينون لمجرد الحصول على طعام يضعوه على المائدة”.

وذكرت المسؤولة في المنظمة أن أنباء وصلت من محافظة حجة الشمالية عن “اخراج الأطفال من المدارس ودفعهم للعمل لتوفير بعض المال لشراء طعام لأسرهم”.

ودعت المنظمتان زعماء العالم إلى ألا “يحجب التركيز على التحول السياسي الاحتياجات الإنسانية الماسة والمتزايدة.”

من جانبه? اعتبر المدير القطري لليمن بمنظمة الاغاثة الإسلامية? هاشم عون الله? أن دول الخليج الغنية والجارة لليمن يمكن أن تعلب دورا?ٍ أساسيا?ٍ في اعانة اليمن.

وقال عون الله في البيان “أرجو وآمل أن يتبنى جيران اليمن الدور الريادي بين المانحين في الاستجابة إلى حالة الاحتياج الملحة التي يتعرض إليها اليمنيون? ليس فقط في المناطق المتأثرة بالنزاع ولكن أيضا?ٍ في التعامل مع التحديات التنموية الخطيرة باليمن? خاصة وأن اليمن اتخذ أول خطوة في الطريق الصحيح لعملية استعادة الأمن والاستقرار في هذا البلد الهام والجميل” في اشارة إلى اتفاق انتقال السلطة.

المصدر: أ.ف.ب

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق