كتابات

أبناء?ْ الرسول في كربلاء

من مساوئ الحرب الإعلامية والتعصب المذهبي والفرز الطائفي أن الحديث عن يوم كربلاء يضع صاحبه تحت طائلة الإتهام بالتشيع والغلو في العديد من الأقطار العربية وكأنه تحد??ِث عن قاضمة من قواضم الدين أو فك??ِ عروة من ع?ْر?ِاه !!!

يشعر البعض بالإستفزاز كلما أشرقت شمس المحرم , ومن يوم إلى آخر باتجاه العاشر منه تزداد الحملات الإعلامية والفكرية ضراوة , من المنابر إلى المنشورات مرورا?ٍ بالقنوات الفضائية التي ت?ْسخ??ر وقتها وبرامجها للطعن والإتهام وكأن عداوة بين هؤلاء وشهيد الط??ِف سبط رسول الله وريحانته الحسين بن علي .

ما علينا من كل ذلك كله فبطون كتب أمهات الحديث والتاريخ والس??ير كفيلة بالرد على هؤلاء وفضح مزاعمهم والكشف عن خبايا نفوسهم , لنتجاوز المحبين والطاعنين ونحل??ق قليلا?ٍ بأجواء النبوة مما ورد في أمهات الحديث , لنسلط ضوءا?ٍ باهتا?ٍ على جزء?ُ من تاريخنا وعلى قضية من أعظم قضايا التاريخ الإسلامي , وعلى رجل من أعظم من وطئوا الثرى بأقدامهم .

روى حبر الأمة عبد الله بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خرج مسافرا?ٍ من المدينة فلما كان بحر??ِة وقف واسترجع ثم مر??ِ ثم وقف واسترجع أكثر من الأولى وبكى وقال :

” هذا جبريل يخبرني أنها أرض كرب وبلاء ي?ْقتل فيها الحسين سخيلتي وفرخ فرختي وأتاني منها بتربة حمراء ” .

ثم دفع إلى علي (ع) بالتربة وقال : ” إذا غلت وسالت دما?ٍ عبيطا?ٍ فقد ق?ْت?ل الحسين ” .

ثم مد??ِ يده وقال : ” اللهم لا تبارك في يزيد , كأني أنظر إلى مصرعه ومدفنه ” .

قال : ودفع علي (ع) التربة إلى أم سلمة فشد??ِتها في طرف ثوبها , فلما ق?ْتل الحسين (ع) إذا بها تسيل دما?ٍ عبيطا?ٍ فقالت أم سلمة : اليوم أفشي سر رسول الله .

قال ابن عباس : واشتد برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مرضه الذي مات فيه فحضرت?ْه?ْ وقد ضم??ِ الحسين إلى صدره يسيل من عرقه عليه وهو يجود بنفسه ويقول :

” ما لي وليزيد … لا بارك الله فيه , اللهم العن يزيد ” .

ثم غ?ْشي عليه طويلا?ٍ وأفاق وجعل ي?ْقب??ل الحسين وعيناه تذرفان ويقول : ” أما إن لي ولقاتلك مقاما?ٍ بين يدي الله ” .

هذه الرواية وغيرها مما أخبر به النبي صلى الله عليه وآله وسلم في استشهاد الإمام الحسين بأرض كربلاء مروية في كتب التاريخ والحديث والس??ير ومن رواتها :

· مستدرك الحاكم .

· تاريخ ابن عساكر .

· مسند الإمام أحمد بن حنبل .

· ابن كثير في البداية والنهاية .

· الطبراني .

· أبو نعيم .

· الترمذي .

· البيهقي .

· أبو يعلى .

· ابن الأثير .

· الخوارزمي .

· ابن حجر .

· الطبري .

· النسائي .

· ابن ماجة .

· أبو داوود .

وغيرهم الكثير يعرف ذلك من له اط??لاع وعلم ودراية , ولا ينكرها أو يطعن فيها سوى من أعمى الشقاء بصره فهو ولي?َ ليزيد وعدو للحسين .

يقول الكاتب والمؤرخ المصري الشهير صاحب كتاب ( رجال حول الرسول ) الذي ي?ْد?ِر??ِس في المرحلة الثانوية / خالد محمد خالد رحمه الله في كتابه الفريد ( أبناء الرسول في كربلاء ) : وصحيح أن تاريخ الإسلام م?ْت?رع?َ بالمشاهد الزاخرة بقداسة الحق وشرف التضحية أيام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفيما تلا عصره الرائد العظيم من عصور وعهود بيد أن يوم كربلاء تبقى له سمته المجيدة وميزته الفريدة , من الصعب أن نجد في تاريخ البشرية كله يوما?ٍ كذلك اليوم الفريد والمجيد وأبطالا?ٍ كأولئك الأبطال الشاهقين والباهرين الذين عانقوا المنايا باستبسال وغبطة في سبيل قداسة الحق وشرف التضحية .

أي??ِ يوم ي?ْشابه يوم كربلاء مأساوية وج?ْرما?ٍ ?

وأي??ِ يوم يشابهه تضحية وبطولة وإيمانا?ٍ وعظمة وصبرا?ٍ ?

مميزات يوم كربلاء الفريدة :

· ميزة يوم كربلاء أن القتال دار بين أربعة آلاف فارس من جيش الد??ِعي ابن زياد , واثنين وسبعين بطلا?ٍ هم آل الحسين وأنصاره .

· ميزة ذلك اليوم الفريدة أن من يقود شلة الإجرام الد??ِعي ابن زياد وعمر بن سعد , وفي الضفة الأخرى ابن رسول الله وسبطه وسيد شباب أهل الجنة أبي عبد الله الحسين .

· ميزة يوم كربلاء المجيدة أنه شهد السيادة والإنتصار للحق في وجه الظلم والإنحراف والبغي والعدوان رغم هزيمة أبطاله .

· ميزة ذلك اليوم أنه جعل الحق قيمة ذاته ومثوبة نفسه , فلم يعد النصر مزي??ِة?ٍ له ولم تعد الهزيمة إزراء?ٍ به .

· وتكمن عظمة يوم كربلاء أن اثنين وسبعين بطلا?ٍ وقفوا خلف أبي عبد الله الحسين ليس لهم في إحراز النصر أي? أمل , وليس أمامهم سوى القتل بأسلحة خصم فاجر متوحش مسعور .

لقد كانت فرص النجاة أمامهم إن أرادوها لكنهم رفضوا النجاة ما دامت ستكون غمطا?ٍ لقداسة الحق وثلما?ٍ لشرف التضحية .

أبطال عانقوا المنايا واحدا?ٍ بعد آخر وهم يبتسمون ويترنمون : الله والجنة , الله والجنة .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق