كتابات

يوم حاور الله إبليس وصرخ أهل اليمن (وا حوارااااااه)

الحوار هو المعادلة السياسية والمنطقية لحل أزمة الوطن السياسية القابعة في عنق زجاجة من يسعون الى قلب الوطن رأسا على عقب.

والهروب من الحوار هو حروب من انقاذ الوطن?وتحاور الحاكم والمحكوم لا يعني انتصار طرف على الآخر? بقدر ما هو انتصار للشعب ولإرادته التي يتم التغني بها? ولعل الخالق سبحانه وتعالى حينما حاور ملائكته حين قال ” يقول تعالى : “وإذ قال?ِ رب??ْك للملائكة إني جاعل?َ في الأرض? خليفة قالوا أتجعل?ْ فيها من ي?ْفس?د فيها ويسفك الدماء?ِ ونحن نسب?ح?ْ بحمدك ونقد?س لك. قال إني أعلم ما لا تعلمون.” وهو رب العالمين جعل لنا بني آدم حكمة في ذلك? تتمثل هذه الحكمة في ان الحوار هو حل عادل لوسوسة الشيطان لطرف ما? ومحاولة البول في إذنه? وإقناعه بأنه مضطهد من الآخر.

ومن خلال الحوار يتم وضع النقاط على الحروف حتى لا “يختلط الحابل بالنابل على الخالطين”.

لم يقتصر حوار الخالق مع ملائكته فقط حتى لا يظل الإنسان معلقا بخيط الشكوك كونهم من الملائكة ولو كانوا من غير ذلك لما حاورهم? نجد انه سبحانه وتعالى تحاور مع نبيه إبراهيم? عليه السلام? حين سأله أن يريه كيفية إحياء الموتى: “وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن??ِ قلبي قال فخذ أربعة من الطير فص?ْرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا?ٍ ثم ادع?ْهن يأتينك سعيا?ٍ واعلم أن الله عزيز حكيم”). فقد خاطب إبراهيم ربه وسأله بتأدب واستعطاف واستلطاف? وبرغبة في المعرفة اليقينية القائمة على الرؤية البصرية? أن يطلعه علي الكيفية التي يحيي بها الموتى? فأجابه باستفهام مقصود به التقرير على إثبات النفي? وكأن القصد غير معني به إبراهيم? وهو نبي الله وخليله? ولكن معني به غيره من الذين قد يسألون أو يشكون. ولعله اشتاق إلى أن يسمع من الله تعالى أنه آمن? فوضع السؤال المفضي إلى ذلك. فكان أن عقب? عليه السلام? بما يحول النفي إلى إثبات? ذاكر?ٍا أنه يريد أن يسكن ويهدأ أو يتحقق عن طريق الملموس والمحسوس? إلى جانب الدليل الإيماني الراسخ بالبديهة. ولهذا أمره الحق سبحانه أن يمسك بيده أربعة من الطير يقطعها ويمزقها ثم يدعو أجزاءها الميتة فتأتيه هذه الأجزاء مجتمعة كما كانت في طير حي? وفق فهم معين للعملية? أو أن يفرق هذه الطير على مناطق أربعة ثم يدعوها فتلبي دعوته ممثلة له مائلة إليه? وفق فهم آخر? مما يدل على أنه عز وجل حين يريد بعث الموتى يأمر بإحيائهم فيستجيبون على الفور مطاوعين لإرادته.

ولعله سبحانه وتعالى قادر على ان يرفض الحوار مع نبيه مثلما كان هناك أنبياء لم يحاورهم وانما انزل كتبه عليهم عن طريق ملائكته? كما انزل القرآن الكريم على النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن طريق جبريل.

كما انه سبحانه وتعالى وهو رب السموات والأرض وكل من يدب على الحياة تحاور مع إبليس حين امره والملائكة أجمعين بالسجود لآدم فأبى? ووعده الخالق بجهنم? حين قال:”وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم?ِ فسجدوا إلا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا?ٍ. قال أرأيتك هذا الذي كر?مت علي? لئن أخرتني إلى يوم القيامة لأح?تن?ك?ِن??ِ ذريت?ِ?ِه?ْ إلا قليلا?ٍ. قال اذهب فمن تبعك منهم فإن جهنم جزاؤكم جزاء موفورا? واست?ِفزز م?ِن? استطعت منهم بصوتك وأجل?ب عليهم بخيلك ورجل?ك? وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعده?ْم?ْ الشيطان?ْ إلا غرورا. إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا”

تبدأ هذه المحاورة كسابقتها بأمر السجود لآدم? إلا أن إبليس بما ج?ْبل عليه من عصيان يمتنع متحتجا?ٍ بدونية العنصر الطيني الذي خلق منه آدم ? ومع ذلك فضله عليه وجعله أكرم منه. ويجترىء على الله فيقسم بأنه لو أبقاه إلى يوم القيامة ليغوين ذرية آدم ويضلنهم? ما عدا العباد المخل?ِصين? فيكون الرد الإلهي متضمنا?ٍ إهانة إبليس وتحديه أن يفعل ما يستطيع? مما يمكنه من قوة ووسائل شتى للتسلط عليهم وإغرائهم وإغوائهم. إذ لن يتمكن من عباد الله المخل?ِصين الذين هم في حفظه عز وجل.

وتجدر الإشارة في حوار مماثل إلى أن إبليس خاطب الخالق عز وجل بقوله: “قال رب?? فأنظرني إلى يوم? يبعثون” “قال رب بما أغويتني لأزينن??ِ لهم في الأرض ولأغوين?هم أجمعين”? إذ ناداه بـ: “رب” على الرغم من موقف العصيان الذي اتخذه? وذلك تلطفا?ٍ في الحوار مع الله واعترافا?ٍ بربوبيته واستجلابا?ٍ لرحمته حتى يستجيب له. ونجد نفس الخطاب مع القسم بعزة الله في الحوار الـــــذي جـاء فيه: “قال رب? فأنظرني إلى يوم يبعثون” “قال فبعزتك لأ?ْغوين??ِهم أجمعين إلا عبادك منهم المخل?ِصين”

وما يراد اليوم من أحزاب اللقاء المشترك وشركائها هو التعامل الايجابي مع دعوة الحوار والجلوس على طاولة مستديرة? ومناقشة قضايا الوطن بمصداقية وجدية? بعيدا عن سياسة لي الذراع? والشخصنة? والعنترية? وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الحزبية والمناطقية والشخصية? والإيمان بأن الوطن هو الأغلى كما تقول شعاراتها? حتى لا يقال ان تلك الأحزاب تقول ما لا تفعل?

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق