كتابات

د?ِع?ْو?ه?ِا فإن??ِها مأمورة

ثورة .. ثورة .. ثورة .. ثورة الشباب ? ثورة الشعب ? التغيير ? كلمات ثورية وشعارات تحررية أصم??ِت أذاننا طوال خمسة أشهر .
أصابنا الإرهاق والقلق وسيطر علينا الخوف والفزع , خمسة شهور خنقتنا وسلبت راحتنا وأمرضت قلوبنا وأتعبت نفسياتنا .. شعب?َ ضاق ذرعا?ٍ بهذه الثورة التي لم يجن منها سوى البؤس والخراب والغلاء والانهيار الإقتصادي , وضيق المعيشة وانعدام أسباب الرزق وتفكك النسيج الاجتماعي والمزيد من العداء والخصومة والشحناء . • خمسة شهور من التعبئة والتحريض والسباب والملاعنة والشتم وزرع العداوة والكراهية والأحقاد واللعب بالنار .
• ثورة?َ كانت سلمية سرعان ما فقدت سلميتها كما فقدت براءتها يوم ارتهنت لشركاء السلطة في مفاسدها وخصوم المصالح وتصفية الحسابات بعد فقدها لمصالحها ? الثورة لم تعد ثورة كما كان مرسوما?ٍ لها , ولم نعد نراهن عليها في أي إصلاح وتغيير وقد أوصلتنا إلى هذا الحد من التفكك والإنهيار . ثورة … إنهار البلد اقتصاديا?ٍ بسببها وتدهور أمنيا?ٍ على يدها , وفقدنا الكثير من الأحبة والأعزاء بعظيم شهوة انتقامها وفجور خصومتها , وذهب الأمن والاستقرار وقيمة الدولة وهيبتها بحماقتها وغبائها وسذاجتها .
غباء سياسي وجهل بأبجديات الحكمة والكياسة والحنكة والسياسة قادنا إلى هذا المستوى البائس من الضياع .
• خمسة شهور سوداء من تاريخنا تجل??ِى فيها الكيد السياسي , والخصام الشخصي والإنتقام الذاتي والعداء المصلحي في أبشع الصور التي تحرق الأوطان وتقضي على مقدراتها .
• خمسة شهور بائسة من تاريخنا ولا يزال المقامرون بهذا الوطن ي?ْص?ر??ْون على المضي ق?ْد?ْما?ٍ به حتى الد??ِف?ِن . • خمسة شهور دموية خسرنا فيها ما يزيد عن ألف شاب شهيد من خيرة شباب الوطن , والألاف من الجرحى والمصابين والمنكوبين ولا زالت الثورة كما يبدوا متعطشة للمزيد .
• خمسة شهور تدميرية ولا يزال مسلسل التدمير لا التغيير , والهدم لا البناء مستمرا?ٍ والسيناريو يتم تعديله باستمرار .
ك?ْن??ِا ث?ْو??ِارا?ٍ , كنا طلاب التغيير ولكن لمدى معين فقط , لحد?ُ محدود , لأمد?ُ معلوم , بمعنى أدق :  حتى تحولت الأذرع الرئيسية للنظام إلى ثائرة وحامية للثورة بما يشبه الإنقلاب العسكري .
 وحتى أعلن شركاء السلطة في مفاسدها (المعارضة) انضمامهم للثورة فأفقدوها الرونق ولو??ِثوا براءتها .  وحتى أعلنت القوى الأصولية المتهمة بالإرهاب والتي لا تقبل التعايش والتسامح انضمامها فاتجهت أنظار الغرب والقوى الدولية نحو الثورة بارتياب ف?ِخ?ِف?ِت?ِ الصوت المناصر للثورة . كنا ثوارا حتى مورس الإقصاء والتهميش والمصادرة على حقوقنا , وس?ْلبت إرادتنا وتعرضنا للقمع والتكميه والسجن والإخفاء والعنصرية والإستفراد والإستقواء , فتملكنا الرعب من ممارسات الشركاء الذين يمارسون هذا مع شركائهم قبل النجاح وقبل الوصول للحكم فكيف سيكون الحال بعده ???!!! كنا طلاب التغيير بما يحافظ على الوطن وتماسكه ويضمن أمنه وسلامته واستقراره فوجدنا دفعا?ٍ غريبا?ٍ نحو التصعيد والمواجهة بما يخالف الهدف الأساسي للثورة وهو التغيير السلمي وبالطرق السلمية , وفي إطار المبادئ والأخلاق والقيم فارتسمت في مخيلتنا علامات الإستفهام من براءة هذا الدفع .
كنا طلاب التغيير حتى وجدنا الإنحراف الواضح والزيغ الب?ِي??ن عن مرسوم الطهر والعفاف والبراءة من الإرتهان للخارج والإرتماء في أحضان أعداء وخصوم هذا الوطن المنكوب بأبناء يذرفون عليه دموع التماسيح .
لقد حاولنا إصلاح المسار وتقويم الإعوجاج ولكن دون جدوى , وكأن الأمر لم يعد بأيدي المتقمصين ثوب الثورة ولسان حالهم يقول : دعوها فإنها مأمورة .!!!!!

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق