حقــوق وحريـات

المدينه السياحيه بصنعاء بين عدوانين

شهارة نت – صنعاء :
يعاني سكان المدينه السياحيه بصنعاء الامرين نتيجة تردي الخدمات في المدينه التي كانت مزارا بجمال مبانيها ومشاتلها التي كانت تحوي كل معاني الاخضرار الواعد باستمرارية النماء ..
و قبلة كل من يريد الترويح عن نفسه من تعب الايام وضجيج الزحام ، اتي عليها العدوان من القائمين عليها اشد وانكي من عدوان خلف اثاره عليها بعد ان تناثرت نوافذها ولم يتم اصلاحها ويعاني ساكنيها من البرد القارس

يخيم الاهمال على المدينة حتى أصبحت غبراء قاحلة .. غادرها الألق والبهاء بالاضافه الى الاهمال والمعامله السيئه لساكنيها ورغم انهم تقدموا بشكاوي الا انه لم يستجاب لهم ولم يتم تلمس حالتهم من الجهات المسوؤله بل كان الصمت هو المشجع لاستمرار تفاقم معاناتهم في ظل العبث بها كعدوان سافر ووحشي بكل ماتحمل الكلمة معنى..
والسكوت عن ذلك العدوان جريمة ترتقي الى مستوي الجرائم التي يتعرض لها ابناء اليمن
حين تتحول المدينة السياحية الى مدينة اشباح يسيطر عليها الفساد والتخريب من اجل المصالح الشخصية والمنافع الذاتية..
حين يستبد الفساد في نواحيها والعبث في جنباتها
فهذا مالا يجب السكوت عنه ابدا

*وهناك عدة تساؤلات:
* الى متي يستمر مسلسل العبث اليومي واستغلال نفوذ القائمين عليها ؟
*هل تتبع اقطاعية شخصيه ام ان القائمين عليها مكلفين بخدمتها ؟
*هل هناك من يسمع لاصوات ساكنيها ويعمل على انصافهم ؟

هاهي المدينه السياحيه كاعجاز نخل خاوية طالها الاهمال المتعمد وتهديد وابتزاز كل من يعترض على التصرفات التي تطالهم وشوه وجه مدينتهم ومنع عنهم الخدمات واستغلالها ومعاملة ساكنيها بعنصريه مقيته ومضايقات لتهجير سكانها بشتى الوسائل ليأتي القائمين عليها باقاربهم واصدقائهم والسطو على بيوتها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق