كتابات

الأخوان (المتساقطين)..?!!

جميل جدا هذا التضامن الملفت لشباب الأخوان ( المسلمين) الذين يعبرون عن حضورهم وتضامنهم عند كل منعطف وأمام كل أزمة , حتى يخيل لي أن المؤدة القائمة بين عناصر الأخوان والتضامن فيما بينهم تجسد ذاك الذي قراءنا عنه في الكتب عن هيكلية وعلاقة أعضاء المحافل (الماسونية) ..!!
شباب الأخوان هنا في بلادنا ها هم يعبرون عن تضامنهم بطريقة درامية مثيرة فهم يلتزمون بفتاوى (المرجعيات) وأن كانت هرمه وتجاوزها الزمن والأحداث , لكن ما حدث من قبل الزميلين (نصر طه) و( سمير اليوسفي) يعيدنا للالتزام الصارم الذي تميزت به جماعة الأخوان , لكن ما يؤسف أن الزملاء وبعد أن انهكوا العديد من مؤسسات الدولة واستنزفوا قدراتها وشاركوا وبفعالية في صناعة المشهد الراهن الذي يعيشه الوطن ها هم يعودوا لقواعدهم سالمين غانمين محفوفين برعاية ورضاء 0المرشد) وبركاته ودعواته لهم بجنة خالدة أشك في أن يصلوا إليها على خلفية ما قدمت أيديهم ومارسوا من سلوكيات بحق الشعب والوطن لآنهم وعلى مدى عقدين فقط انطلقوا كصواريخ عابرة ليصلوا إلى واجهة مفاصل السلطة ويشاركوا وبفعالية في صناعة أخطر قرار سيادي وهو القرار الإعلامي فكانوا واجهة الدولة والوطن والنظام والتحولات وكانت تعبيراتهم تنطق باسم الوطن والشعب والنظام ثم فجاءة وعند أول أزمة عابرة قطعا تراجعوا عن الواجهة ربما لترتيب مقاعدهم في المرحلة القادمة وربما تعبيرا أصيلا عن التزام (تنظيمي ) يلزمهم بالعودة إلى قواعدهم بعد أن قاموا بمهمتهم بأكثر من الإيجابي ..!
الزميل نصر مع احترامي له كشخص جعل من وكالة سباء ( قلعة إخوانية) اتمنى أن لا تغلق هي الأخرى أبوابها وتنظم خلف (المرشد) المرابط على أبواب الجامعة حيث ساحة ( الجهاد) التي أحرمت سكان حي الجامعة وأحياء مجاورة لدرجة أنهم نكدوا علي حياة الناس مع أن الأولى بالشيخ المرشد أن يتوجه مع جماعته لصالة الشيخ الممول وهي صالة ( أبو اللو) فهي أفضل مكان للاعتصام وفيها كل مقومات الاعتصام بما في ذلك حديقة خلفية واسعة وجامع ومنظومة صوت بتقنية عالية ..!!
أنا لا أقول هذا الكلام من باب الشماتة أو السخرية لكني اقوله صادقا وحزينا من موقف الأخوة الذين يدركون أكثر مني حقائق الأمور وخلفياتها وبالتالي لم يكون متوقعا منهم هذا الموقف (الانتهازي) طبعا لا يوجد لدي تعريف غير هذا للأسف , لكنها الحقيقة , فموقف الزملاء الذين تركوا دورهم في هذه اللحظة لا يدل على أن موقفهم هذا يدل على غيرة على الضحايا الذين سقطوا خلال المواجهات الدامية التي حدثت مؤخرا على أبواب الجامعة , وهي الحادثة التي أدمت قلوبنا جميعا بل أن عددا من الضحايا ارتبط معهم بعلاقة صداقة وزمالة ويعصرني الحزن والاسي على فراقهم لكن لكل حدث تبعاتهم وما دمنا قد وصلنا إلا ما نحن فيه فأن المفترض أن نتكاتف ونصطف ونعمل كل من موقعه على إعادة السكينة وضبط إيقاعات الحياة والمسار بعيدا عن تسجيل مواقف حيث لا يجب أن تسجل هذه المواقف إلا أن اعترنا هذا استباق لقادم الأحداث , ..!!
أننا لم ننسى بعد حديث الأستاذ نصر طه مع قناة (السعيدة) والذي تركز حول علاقته بفخامة الأخ الرئيس والمفترض أن يكون هو والزميل سمير اليوسفي من أكثر الرموز الحريصة علي الخدمة الوطنية وخاصة في هذه المرحلة التي لا يجب فيها لا مثالهم التخلي عن الركب والدور والموقف إلا أن كان الانتماء الحزبي فعلا غالب عن الانتماء الوطني أو أن هناك قضايا لم نعرف عنها ويفترض بالتالي أن يبرروها للرأي بعيدا عن مزاعم (الغيرة) على الشباب الذين ذهبوا ضحية ثقافة الكراهية والحقد وضحية انانية وانتهازية بعض الأطراف الذين يتاجروا اليوم بدماء الشعب بعد أن تاجروا بقوته وحياته وسيادته ردحا من الزمن ..
كنت اتمني على الزملاء على الأقل أن يقدموا مبررات أكثر قبولا خاصة ونحن نعرف جيدا مواقفهم وطريقة تفكيرهم ودورهم في صناعة القرار والمشهد الإعلامي حيث كانوا يمثلون رموزا متقدمة على واجهة المشهد الوطني وكان يفترض أن يكونوا عونا وسند للرئيس والنظام في هذه المرحلة ليس من أجل الرئيس ولا من أجل النظام بل من أجل الوطن ومن أجل استقراره وسكينته حتى يخرجنا الله من هذه الأزمة بخير وبعيدا عن المزيد من الإثارة والعنف والفعل ورد الفعل ..!!
أن الشجاعة كانت تحتم على الزملاء البقاء في أماكنهم والعمل بما يخدم استقرار وأمن الوطن والمواطن بل وتقديم المشورة الصادقة والمخلصة لفخامة الأخ الرئيس بدلا من التهرب بالاستقالة وتسجيل مواقف (بطولية) يمكن أن يستسيغها البعض لكن الغالبية العظمى من أبناء الشعب لا يجدون تفسيرا لهاء غير كونها خطوة على طريق الانتهازية واستباق الأحداث وحجز مواقع لهم في قطار المرحلة القادم هذا أن كان هناك قطار قادم ولم يكون القادم (نعوش) ومقابر يصنعها الشعب اليمني لنفسه على خلفية انتهازية بعض رموزه وخاصة أولئك الذين لم يترددوا حتى في توظيف الدين الإسلامي لتبرير مواقف لا يمكن تبريرها , فيما أثرياء الغفلة الذين أثروا بالفساد والنهب والسيطرة على ممت

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق