أخبار اليمنصور وأحداث

بالصور.. صنعاء تشهد مسيرة شعبية حاشدة لتأييد الإتفاق السياسي الوطني والتاريخي

شهارة نت – صنعاء :

شهدت العاصمة صنعاء اليوم بميدان السبعين مسيرة مليونية حاشدة تأييدا ومباركة للإتفاق السياسي الوطني التاريخي بين القوى الوطنية.

وحملت الجماهير التي خرجت رغم استمرار هطول الأمطار الأعلام الوطنية واللافتات المؤيدة والمباركة للإتفاق السياسي التاريخي بين المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه وأنصار الله وحلفاؤهم وكذا المنددة باستمرار العدوان السعودي الأمريكي الغاشم على اليمن.

كما رددت الجماهير المحتشدة ” بالروح بالدم نفديك يا يمن ” .. مؤكدين صمودهم وثباتهم في مواجهة العدوان وقوى الغزو والاحتلال وتقديم مزيد من التضحيات في سبيل حرية واستقلال الوطن.

وفي المسيرة ألقى الأخ محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا كلمة اشار فيها الى اجماع القوى السياسية واتفاقها على ادارة المرحلة المقبلة.

ولفت رئيس اللجنة الثورية العليا إلى أن مشاركة جماهير الشعب في هذه المسيرة رغم العوارض والأمطار لدليل على حبها للنهج الثوري الذي يحمل الحرية والإباء ويحمل العزة والشموخ .. وقال ” ولذلك سنعلنها مدوية أن هذا النهج الثوري سيحافظ عليه أبناء الشعب اليمني وسيكون داعم أساسي للإتفاق السياسي ومقاوم لأي إختلال أو أي إعوجاج قد يحصل في المستقبل لأننا نحمل حريتنا ونحمل قرارنا الذي هو نابع من وطننا وشعبنا قرار وطني لا يخضع لأي إبتزاز أو مؤامرة “.

ودعا المجلس السياسي الأعلى عند تشكيله إلى أن يعيد صياغة الدستور بما يتناسب مع مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وأن يحمل أيضا وتكون من أساسيات سياساته خدمة الوطن والمواطنين.

واختتم رئيس اللجنة الثورية العليا كلمته بالقول ” ايها الأخوة إن كنا أحسنا في الفترة الماضية فلا نريد شكرا ولا جزاءً وإن كنا أسأنا فنطلب منكم السماح والعذر ”

فيما أكدت كلمة الجبهة الوطنية الجنوبية التي ألقاها رئيس الكتلة الجنوبية أحمد القنع أن هذا الحشد الجماهيري من جميع أبناء الشعب اليمني يمثل ملحمة وطنية شعبية صادقة وانتصار للوطن والحق والشهداء الذين بذلوا أرواحهم فداءً للوطن والذي توج هذا الانتصار بوحدة الجبهة الداخلية الجبهة السياسية والجبهة القتالية.

ودعا إلى الوقوف مع أبناء الوطن في المحافظات الجنوبية ومساندتهم في مواجهة ودحر قوى الغزو والاحتلال والعملاء وبائعي الأوطان .

وحذر القنع من دسائس العملاء المندسين عبيد المال السعودي بين أبناء اليمن الواحد وخصوصا بعد الإتفاق السياسي الوطني.

وقال ” نتوجه بالتحية للوفد الوطني المفاوض وعلينا ان نستعد لاستقبالهم بمثل هذه الفعالية عند عودتهم سواء اتفقوا أو لم يتفقوا فقد كانوا بحق جبهة قتال فجبهة التفاوض لا تقل عن جبهة القتال “.

وأكد بيان صادر عن المسيرة الجماهيرية الحاشدة مباركة وتأييد الإتفاق السياسي الوطني الموقع بين القوى السياسية المناهضة للعدوان ممثلة بالمؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه وأنصار الله وحلفائهم.

ودعا البيان بقية الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان للإنضمام والتوقيع على هذا الإتفاق، وتأجيل الخلافات البينية بهدف التصدي للعدوان .

وقال ” هذا يوم عظيم يسجله التاريخ في أنصع صور العزة والكرامة يومٌ اكتملت فيه معاني الثبات والصمود بين اليمنيين في مواجهة تحالف العدوان السعودي الأمريكي وتوّجت فيه الجبهة الداخلية باتفاق سياسي يضم كل القوى والمكونات السياسية والوطنية المناهضة للعدوان “.

وأضاف” وفي ظل ما نواجهه من أدوات القتل والتدمير الأمريكية وسياسات التجويع والحصار الصهيونية على مدار ما يقارب عام ونصف وبالنظر إلى واقع مفاوضات الكويت الجارية منذ تسعين يوماً واستمرار محاولات الإلتفاف الفاشلة من قبل تحالف قوى العدوان وعرقلتها للتوصل إلى حل سياسي شامل؛ فإننا نعلن مباركتنا وتأييدنا المطلق للإتفاق السياسي الوطني “.

وأكد المشاركون في المسيرة أن الإتفاق السياسي الوطني يعدُّ انتصاراً هاماً للإرادة الشعبية والوطنية الصامدة في وجه العدوان والطامحة لتحقيق العزة والكرامة والنصر والاستقلال للجمهورية اليمنية .. لافتا إلى أنه لابد من السير في تنفيذه حفاظاً على مؤسسات الدولة وتسيير شئونها ورعاية مصالح المواطنين .

وجدد البيان التأكيد على مواصلة الصمود والثبات في وجه كل التحديات العسكرية والسياسية والإقتصادية التي تفرضها قوى العدوان السعودي الأمريكي على الشعب اليمني والاستمرار في دعم مختلف الجبهات بقوافل الكرم والإسناد.

ورفع البيان آيات الشكر والعرفان لأبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية الذين يُسطرون أروع ملاحم البطولة والفداء ويحققون الانتصارات النوعية في جبهة ما وراء الحدود وكل الجبهات .

كما أكد البيان تخويل الوفد الوطني المشارك في مفاوضات الكويت بإتخاذ كل المواقف والإجراءات التي تنسجم مع قوة وصلابة الموقف الشعبي والجماهيري ووضع حرية واستقلال وسيادة اليمن فوق كل اعتبار وعدم التجاوب أو الانصياع للمصالح الأجنبية المشبوهة أياً كان حجم التحديات والضغوطات.

تخلل المسيرة قصيدة للشاعر عاقل بن صبر عبرت عن المناسبة.

 

السبعيت 22 السبعين 1 السبعين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق