بـأقـــلامـــهـم

عودة هادي ولو ليوم .. ماذا يعني ؟

بقلم/ المحامي. محمد المسوري:

إصرار وفد الرياض على تمرير بند يقضي بقبول عودة هادي لصنعاء ولمدة شهرين فقط.
خطيرة جدا..جدا..
فموافقة وفدنا الوطني بعودة هادي لصنعاء كرئيس ولو ليوم واحد فقط أو حتى نص يوم.

معناها..
أمور كثيرة…. أخطرها…

1_ أن القوى الوطنية الرافضة للعدوان تعتبر (إنقلابية) فعلا ويجب محاكمتها على ما قامت به منذ 21 سبتمبر 2014م وحتى اليوم وعقوبة ذلك الإعدام على الأقل.

2_ انتفاء المسؤلية عن هادي وزمرتة ودول العدوان عن كل ما اقترفوه بحق الوطن والشعب منذ بدء العدوان 26مارس 2015م.
ونفي وصف العدوان عنهم تماما.
وتحميل المسؤلية الكاملة للقوى الوطنية الرافضة للعدوان..

3_ أن جميع العمليات العسكرية التي قام بها الجيش واللجان الشعبية للدفاع عن الوطن والشعب تعتبر جرائم تستحق العقاب.

4_ إنتفاء وصف الاحتلال الأجنبي للقوات الغازية التي دخلت أراضي اليمن ومياهه الوطنية ولازالت حتى الآن وعدم جواز الاعتراض على وجودها أو القيام بمهاجمتها.

5_ إلغاء ثورة 21 سبتمبر والاعتراف بأنها انقلاب.
واعتبار الشهداء الأبرياء الذين سقطوا انقلابيين..
وإلغاء كل ما ترتب على الثورة بالكامل.

6_ الاعتراف والاقرار بكافة القرارات والأوامر والتصرفات التي قام بها هادي وحكومته السابقة المستقبلة و الحالية.
ومنها القرارات التي صدرت بإحالة الكثير من المسؤلين للمحاكمة العسكرية والجنائية.

7_ الاعتراف بما سمي بالجيش الوطني وشرعية ما سمي بالمقاومة الشعبية ونفي المسؤلية عن الجرائم التي ارتكبوها.

8_ الإقرار بأن الجيش اليمني واللجان الشعبية.. هي اصلا وكما يسمونها بقوات صالح وميليشيات الحوثي ويجب سحب السلاح منها وتسريحها على الأقل ان لم يتم محاكمة منتسبيها.

9_ تحميل القوى الوطنية الرافضة للعدوان مسؤلية تعويض الضحايا وإعادة الأعمار …..الخ
باعتبارها قوى إنقلابية تتحمل المسؤولية عن كل ما حدث.

أمور كثيرة وخطيرة جدا. .
قد يدركها البعض ..
وقد يتجاهلها البعض الآخر .
وأعتقد جازما…
بأن الوفد الوطني يعي ذلك تماما ولن يقبل بها على الإطلاق.

ختاما .. لو تحقق لهم ذلك.
فالنظام السعودي هو الرابح الأكبر.
من تمرير هذا القرار.
والشعب والوطن هما الخاسر الأكبر.

وفي الاخير…
يكفينا من مفاوضات الكويت.
أن وفد الرياض يظهر لنا يوما بعد آخر أنه لا يرغب في إنجاح المفاوضات.
فكل ما يتقدم به هدفه إعاقة وافشال المفاوضات.
وكسب مزيدا من الوقت لتحقيق أهداف عسكرية ميدانية للنظام السعودي الذي يمثله ليس إلا.

فالحذر. ..الحذر..
فقد عرفنا جميعا سبب حرصهم الشديد على وصف هادي بالشرعية.
فهو ليس لأجل سواد عيونه..
وإنما للاحتماء به لتحقيق الأهداف التي خططوا لها ولإستكمال ما تبقى من مخططاتهم الاستعمارية والتقسيمية التدميرية.
وقريبا جدا..سيتخلصون منه..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق