اﻹقتـصاديـــة

ما حقيقة بيع شركة آرامكو النفطية السعودية؟

شهارة نت – متابعات :

بعد ان اعلنت السعودية نيتها بيع شركة آرامكو النفطية كأكبر شركة نفطية في العالم تساءل المراقبون عن اسباب ذلك القرار وتأثيراته على الاقتصاد السعودي وفي هذا الوقت بالذات وقد قيل ان سد العجز في الميزانية السعودية وهبوط اسعار النفط في الاسواق العالمية وإرادة السعودية لترك اثر اكبر على منظمة اوبك والذهاب نحو رفع سقف انتاج النفط السعودي يعتبر من اسباب قرار بيع آرامكو.

ان قرار بيع آرامكو سيؤثر بالتأكيد على اسواق النفط العالمية وعلى باقي الدول المصدرة للنفط وقد تسبب هذا القرار الذي اتخذه ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان بحدوث عاصفة في مجال الطاقة في العالم وبين الدول الرئيسية المعنية بقطاع الطاقة مثل امريكا والصين وروسيا.

وتؤكد المؤسسات الدولية ان حجم ايرادات السعودية من النفط والسعر الذي تبيع السعودية نفطها به وكذلك حجم انتاج النفط وحجم صادراته لا تعلنه ابدا السلطات السعودية وهي معلومات تظل طي الكتمان في هذا البلد، وتعتقد المؤسسات الدولية ان احتياطي النفط الذي تملكه آرامكو هو عشرة اضعاف احتياطي شركة اكسون موبيل وهي اكبر شرطة نفطية خاصة في العالم والتي تقدر قيمة أسهمها بـ 323 مليار دولار وتقول صحيفة فايننشال تايمز ان المحللين يعتقدون بأن قيمة شركة آرامكو هي 12 تريليون (ألف مليار) دولار.

لماذا تريد السعودية بيع آرامكو؟

يعتقد بعض الخبراء ان أسباب قرار السعودية بيع شركة آرامكو هي الخصخصة وايجاد تغيير في الاقتصاد السعودي وخاصة في قطاع النفط والغاز والتنافس مع ايران في جذب المستثمرين الاجانب وايجاد مضاربات في البورصة وجعل مصادر الطاقة بيد الجهات الدولية.

وفيما يعتقد الخبراء ان السعودية ستواجه تحديا آخر عند بيع آرامكو وهو الكشف عن حقيقة احتياطي السعودية من النفط وحجم الاستثمارات ومقدار الارباح التي كانت تدرها هذه الشركة، يؤكد هؤلاء الخبراء ان هناك سببا آخر غير الاصلاحات الاقتصادية الداخلية يقف خلف بيع آرامكو وهو قيام ايران بفرش البساط الاحمر امام الشركات النفطية العالمية.

ويؤكد محلل غربي في هذا المجال “من الواضح ان المسؤولين السعوديين منزعجون من كون ايران محط اهتمام الشركات الصناعية العالمية ولذلك يسعى المسؤولون السعوديون لابعاد هذه الشركات عن فرص الاستثمارات في ايران عبر عرض شركة آرامكو للبيع”.

اما المضاربات في اسواق الاسهم فانها يمكن ان تكون احد اسباب اعلان السعوديين استعدادهم لبيع شركة آرامكو، وبالاضافة الى ذلك هناك جهات تسعى الى “عولمة” احتياطي النفط والغاز في العالم حيث تقول هذه الجهات انه ليس ضروريا ان تكون احتياطي الغاز مثلا ملكا للدولة التي تقع حقول الغاز داخل اراضيها، ويريد اصحاب هذه النظرية الاستيلاء على ثروات الدول التي تمتلك النفط والغاز ويمكن ان تكون النوايا السعودية لبيع شركة آرامكو هي في خدمة هذا المشروع الخطير.

كم تساوي شركة آرامكو؟

تقول صحيفة اندبندنت البريطانية ان آرامكو هي من اغلى الشركات العالمية ومرتبتها اعلى حتى من شركة ابل الامريكية التي يقدر ثمنها بـ 600 مليار دولار فإذا كان سعر برميل النفط 10 دولارات فإن سعر شركة آرامكو هو 2.5 تريليون دولار.

لكن اذا تم عرض أسهم آرامكو في البورصة فإن قيمتها لن تتعدى الـ 100 مليار دولار بسبب المخاطر السياسية التي تحف بهذا الموضوع، حيث يخشى المستثمرون دوما قيام الحكومات بترجيح مصالحها على مصالح المستثمرين وهناك سبب آخر وهو عدم الشفافية والفساد.

واخيرا يجب القول ان هناك بعض الخبراء الذين يعتقدون ان بيع آرامكو لن يتم او انه سيتم بشكل محدود جدا ويذكر هؤلاء بالضجة التي اثارتها السعودية في بداية التسعينيات حول نيتها انتاج الغاز في وقت كانت اسعار النفط متدنية وهو مشروع لم ينفذ على الاطلاق.

نقلا عن الوقت

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق