السياحـة والاثار

الجولحي : مجلة السياحة اليمنية توزع في ٩ معارض دولية وتعد مرجع للباحثيين والمهتمين

صدر العدد الجديد (12) من مجلة السياحة الصادرة عن مجلس الترويج السياحي بوزارة السياحة اليمنية? بحلة جديدة اتسمت بتنوع المادة السياحية والحوارية.

وفي تصريح لرئيس تحرير المجلة اكرم الجولحي أوضح ان المجلة سياحية متخصصة? تهدف الى محاكاة السائح على المستوى العربي والدولي بالمخزون التاريخي والأثري والسياحي بجميع انواعه الذي يمتلكه اليمن? وخصوصا ان المجلة تقدم هذه المعالم باسلوب حداثي ومتعمق بعيدا عن سطحية الطرح او المبالغة في العرض? فتاريخ كالتاريخ اليمني ليس بحاجة الى أي تزييف? كونه معالمه المتنوعة تتحدث عن نفسها..

كما أوضح الجولحي ان العدد استهل بتصدير للدكتور قاسم سلام – وزير السياحة- رئيس مجلس ادارة الترويج السياحي- تحدث فيه عن أهمية الوعي المجتمعي باعتباره قاعدة البناء السياحي.

واستطرد الجولحي: “ابرز مميزات المجلة هو طرحها المادة الاعلامية السياحية والتاريخية والعلمية والحرفية والمهنية والطبيعية باحترافية ومهنية عاليتان? ما يجعلها – أي المجلة- مرجع للباحثين والدارسين? ناهيك من كونها دولية تتحدث باللغتين العربية والانكليزية وتتوزع في تسع دول حتى الآن? وفي المعارض الدولية التي يشارك بها مجلس الترويج السياحي? بالإضافة للسفارات والبعثات الدبلوماسية وخطوط الطيران والجهات الحكومية وشركات السياحة والسفر? والفنادق والمنافذ البرية والبحرية والجوية بهدف إرساء مداميك الجذب السياحي? وهناك خطة لزيادة انتشر توزيعها”. لافتا الى ان النجاح والتطور المستمر الذي تحققه المجلة من عدد الى آخر يعود فضله بعد الله سبحانه وتعالى الى الدعم الكبير والرعاية التي يوليها وزير السياحة ورئيس مجلس الترويج السياحي الدكتور قاسم سلام. مثمنا في ذات الوقت جهود المدير التنفيذي لمجلس الترويج السياحي الأستاذة فاطمة الحريبي.

وأشار الجولحي الى ان العدد الجديد من المجلة حمل بين جنباته العديد من الحوارات والتقارير والأخبار وغيرها ابرزها “وادعة.. موطن النمر العربي” و”بئر برهوت في حضرموت السز الغامض – شاطئ اللحية الأخضر والمنجم البيولوجي الذي تحويه المنطقة – صهاريج عدن ذات المخزون التاريخي الذي يبهر الزوار طريقة إنشاؤه وتشييده” حيث تم التعريج على الحرف اليمنية ذات الطابع الاصيل والتي مازالت اغلبها حاضرة حتى اليوم في الأسواق اليمنية والتي تم منها في هذا العدد صناعة المعاوز لما تحمل من لوحات فنية بديعة تتحدث تفاصيلها عن نوع من أنواع الازياء اليمنية الأصيلة? كما ان نكهة البن اليمني الشهير عالميا كانت حاضرة بقوة في العدد? بينما لم يغفل التداوي بالمياه الطبيعية لما تحوي بلادنا من تعدد الحمامات الطبيعية? حيث حجزت حمامات مدينة دمت بمحافظة الضالع ذات المياه الكبريتية الحارة مكانها في المجلة لتؤكد للعالم ان السياحة في اليمن ليست مجرد معلم تاريخي قديم لم يستفاد من زيارته غير الوقوف على الاطلال? بل هناك تنوع سياحي الحديث عنه بحاجة الى مجلدات.. اما في الجانب الحواري فقد كان للمجلة شرف اللقاء بالأستاذ زغلول بازرعة أكد فيه على ضرورة الكلمة الحلوة في العمل السياحي والمشاكسة المرحة باعتبارها مشروع ترويجي ..

كما شمل المحتوى الانجليزي العديد من المواضيع اهمها التغطية الاخبارية للمشاركات الخارجية في المعارض الدولية التي يشارك بها مجلس الترويج السياحي والوكالات السياحية و مقابلتان مع المواطنة السلوفينية تينا التي تعيش في اليمن منذ عشر سنوات وهي ناشطة في مجال السياحة ومقابلة اخرى مع المواطنة السولافاكية فرونيكا الباحثة في شؤن القات والعديد من المواضيع السياحية و المقالات والمعلومات التي تهم السائح الاجنبي.

موقع مجلة السياحة اليمنية على الانترنت

http://alseyahamagazine.com

صفحة مجلة السياحة اليمنية على الفيس بوك

https://www.facebook.com/alseyahaMagazine

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق