كتابات

من المشاريع الصغيرة .. تحرير الحديقة

متابعة لمقال الإسبوع الماضي بعنوان “تحرير الحديقة أولا?ٍ قبل إنقاذ اليمن” الذي مع الأسف لم ينشر على صفحات (اليقين) الغراء لوصوله بعد الطبع أو لربما ضياعه بالطريق فتأخر? لكنه لحسن الحظ قد أخذ حقه في النشر في صحف ومواقع عديدة أخرى مع الشكر.

من ك?ْثر ماتردد عن المشاريع الصغيرة بات من ي?ْفكر أو يدافع عن إقامة مشروع صغير في اليمن ي?ْصنف من الخونة والعملاء والمرتدين إبتداء?ٍ من المطالبة بتحرير الجنوب من الفاسدين والمحتلين ومصادري الأراضي وإعادة الحقوق لإصحابها سواء?ٍ كان ذلك في الجنوب أو في صعدة أو منطقة أخرى وإنتهاء?ٍا بتحرير حديقة ما تم تسميتها (بحديقة 21 مارس)? لدرجة أنه لم يتحقق شئيا?ٍ منذ خرجت الجماهير في 11 فبراير لإسقاط النظام (مشروع كبير). فلا تم إسقاط النظام ولا تم إسقاط عدم النظام.

مخرجات المشروع (الكبير) مؤتمر الحوار الوطني الشامل على ضئآلتها وبساطتها لم تجد طريقها للتنفيد? المؤتمرات تلو المؤتمرات لما يسمون بإصدقاء اليمن (مشروع كبير) لم تستطع الإفراج عن المنح التي تعهدت الدول المانحة بصرفها لليمن. هيكلة الجيش (مشروع كبير) لم يتم الإعلان عن إكماله حتى الآن ومازالت الفرقة الأولى مدرع على مكانها في وسط العاصمة صنعاء يتخرج منها الإرهابيون والوهابيون الذين يمارسون قتل الأبرياء في كل مكان كان آخرها في مكتبة الغدير ضد الشهيدين أمين ومجاهد المطري في إطار سلسلة إغتيالات للمنتمين للمذهب الزيدي. وبعد أيام سيخرجون نفس هؤلاء القتلة لقتل إثنين آخرين أو أكثر ولكن هذه المرة سيكونان من المنتمين للمذهب الشافعي وهكذا دواليك في محاولة إكمال برواز تدشين الحرب الطائفية التي يحلمون بإشعالها رغم وعورة وصعوبة إرساء هذا المفهوم الكرائهي والطائفي البغيض في اليمن. لأن المذهبين الشافعي والزيدي ينتميان إلى نفس الفرع والسلاله الفكرية الإسلامية ويقتربان من بعضهما أكثر من قرب إحداهما مع أي مذهب إسلامي آخر لاسميا الفكر الوهابي التكفيري الذي غزى اليمن في العقود الأخيرة الماضية وقيض السلم الإجتماعي.

لذا فإن مشروع تحرير الحديقة بإعتباره م?ْصنف من ضمن المشاريع الصغيرة!!! إسمحوا به على الأقل أن يحقق لليمن إحدى أمنيات الشهداء والجرحى والمختفين قسرا?ٍ والنازحين واللاجئين? هذا (المشروع الصغير) عله يمهد الطريق لقيام (المشاريع الكبيرة) بتحرير صنعاء من تراكم الأسلحة الفتاكة والتخفيف من خطورة الدمار الشامل للعاصمة اليمنية إضافة إلى تدشين البداية العملية لمدننة المدينة وإخلائها من العسكرة كما هو الحال في كل مدن الدنيا لاسيما وأن الرئيس هادي ليس بحاجة إلى حمايته بكل هذه القوة التي أنتهت صلاحيتها في المدينة بعد إسقاط الرئيس السابق علي عبدالله صالح الأحمر على إفتراض أن الفرقة كانت حامية له كما كان يقنعه (أخاه غير الشقيق) علي محسن الأحمر بضرورة وجود الفرقة الأولى مدرع في صنعاء لتحميه من عناصر الحزب الإشتراكي الخطرين? لكنها في حقيقة الأمر كانت الوكر الأساسي الذي خرج منه ثعابين تفجير جامع النهدين في دار الرئاسة? ووكر الثعابين الذي خ?ْطط ون?ْفذ منه وإليه جمعة الكرامة. والوكر الذي خرج منه وإليه ثعابين إجهاض ثورة فبراير بدعوى حمايتها. ومازال هذا الوكر? حتى يتحول إلى حديقة? يختبئ بداخله كل ثعابين الإرهاب الم?ْستقد?ِمين من كل أنحاء العالم الذين يقومون بكل العمليات الإرهابية والقاعدية في أنحاء الجمهورية اليمنية ومنها وزارة الدفاع نفسها فضلا?ٍ عن الإستعانة بهم في كل الحروب ضد اليمنيين في دماج وكتاف وأرحب وعمران وهمدان وعدن وحضرموت وأبين وشبوه وغيرها. كما أنها ستظل الوكر الذي يخطط للقضاء على الرئيس عبدربه منصور هادي نفسه العدو الأول الم?ْر?ِو?ض للثعابين الذي أصدر قراره الرئاسي بإخلائها وتحويلها إلى حديقة عامة.

لذلك دعونا نترك التحليق عاليا?ٍ في الخيال بتحقيق المشاريع الكبيرة التي لم ولن تتحقق إلا بإنجاز المشاريع الصغيرة أولا ولنترك (الكبيرة) تلك للمنظرين الكبار من قادة (اللقاء المشتر?ك) بكسر الراء? ليتحرك البسطاء في تنفيذ المشاريع الصغيرة مثل تحرير الحديقة. معا?ٍ لنلتقي في بوابة الحديقة لتحريرها من الثعابين السامة في 22 مايو.

bassethubaishi@yahoo.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق