كتابات

مفتش مالي وإداري

ازدادت في الآونة الأخيرة ظاهرة تفريغ عدد من المعلمين والمعلمات في معظم مدارس الجمهورية للعمل تحت مسمى وظيفي “مفتش مالي وإداري”? وقد وصل عددهم في بعض المديريات بالمحافظات إلى 80 شخصا, فيما المهمة التي تستند لهؤلاء هي الرفع بأسماء الغياب داخل المدارس وبعض الأعمال الروتينية في بداية العام الدراسي.

فالمفتش المالي والإداري والذي تحصل على تكليف أو قرار محلي بالوساطة في الغالب أو بالمال لا يتعدى عمله الشهري نصف ساعة? حيث يذهب إلى مدرسة أو مدرستين لتسجيل غياب المعلمين والمعلمات من حافظة الدوام قبل نهاية الشهر ويسلم الرفع بذلك إلى إدارة التربية بالمديرية التي يعمل بها., وهكذا دواليك..

معظم من يحالفهم الحظ في الظفر بوظيفة مفتش مالي وإداري يمتهنون أعمال حرة تساعدهم على الحياة المعيشية, أو ربات بيوت فضلن الاهتمام بحياتهن الأسرية!!

وقد ساعد ذلك على تزايد عدد طلبات الالتحاق بهذه الوظيفة المريحة في الوقت الذي لاوجود لها في سلم الوظائف التعليمية, وإنما ابتدعت من قبل إدارات التربية بالمديريات التي تساهم إلى حد كبير في عملية التضخم الإداري التي تعاني منها إدارات التربية بالمديريات!!

لكن الطامة الكبرى الآن أن قامت قيادة وزراة التربية الحالية بإضفاء شرعية على هذا المسمى الغير القانوني فيما لم تعترف القيادات المتوالية لوزارة التربية بهذا المسمى الذي يشكل رديفا للفساد ويعزز من عملية البطالة والانقطاع عن العمل تحت مسمى يراد اضفاء الشرعية علية من خلال محاولة منح الدفعة الاولى منهم بدل طبيعة العمل في خمس محافظات وبمبلغ اجمالي للاستحقاق الشهري لمن شملهم تسويات وزير التربية 7?921?022 ريال . فيما بلغ اجمالي الاستحقاق لمرة واحدة للفترة من يناير2011 الى يوليو 2013 مبلغ وقدره 245?551?682 ريال .

, وهذا المبلغ المهول فقط لبدل طبيعة العمل التي أعلن عنها مدير عام الموارد البشرية بالوزارة فكم يكون اجمالي المبالغ الشهرية مع المرتبات وايضا لجميع المفتشين بالمحافظات !

سؤال موجه لقيادة الوزارة التي تتجاهل القوانين ولا تحرص على الا ستفادة من الموارد البشرية والمالية وتوظيفها بشكل يخدم العملية التعليمية!

وعوضا عن هذا الفساد الكبير تحت هذا المسمى يمكن أن تسند مهمة رفع غياب المدرسين والادارات المدرسية للموجهين الفنيين الذين يقومون بزيارات شهرية وميدانية للمدارس أو شؤون الموظفين, والاستفادة من آلاف المعلمين والمعلمات العاطلين عن العمل تحت هذا المسمى لتغطية العجز القائم في المدارس

alsharafy74.gmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق