كتابات

حقائق منقوصة (2)

أتابع معكم ما بدأته في الجزء الأول من حقائق منقوصة , وأنطلق هنا من
جانب الفرد المسلم العادي ونظرته لتداعيات الأحداث العالمية والعربية و
أثرها على المجتمع الإسلامي, فهناك تناقضات وإشكاليات أثرت سلبا?ٍ على
كثير من المفاهيم والقيم الإسلامية الروحية والعقائدية .

ـ ملاحظة ـ ( لا أمثل أو أتبنى أي توجه مذهبي)

فقط مسلم أدين بعقيدة التوحيد ـ أركان الإسلام و أركان الإيمان ـ كغيري
من المسلمين اللذين يفهمون الإسلام كدين كامل لا تجز?ْأ فيه, وأن السنة
المحمدية ت?ْكمل وتترجم كأفعال منهج القرآن في إصلاح المسلم وترقية ذاته
الإنسانية, ليسمو روحيا?ٍ في سماوات الحرية , وهي القاعدة الأولى ألتي
ب?ْني عليها المنهج الإسلامي .

لكن ما يحدث على أرض الواقع من حولنا يسلبنا بإمتياز هذه الحرية !!!!

أولا?ٍ :ـ بالإنقسامات المذهبية ألتي لم يأت بها الإسلام وتنكر لها في
أيات قرآنية عديدة ,فع?لم?ْ الله أسبق وأعم وأشمل من أي تنظير فردي? يزعم
أنه الأدق والأكثر فهما للدين , وقد كان هذا الفهم?ْ حقا?ٍ مكتسبا?ٍ لكل
مسلم ومسلمة ,وما كان لأي فصيل أو مذهب حق إحتكاره ,
نزلت الأيات وما تعذر على المسلمين فهمه منها ,فسره الرسول الكريم محمد
صلى الله عليه وسلم.

وهكذا كان ديننا بسيطا?ٍ راقيا?ٍ , وحد القلوب والعقول بالخطاب العقلي
الوسطي ,بسماحته ومساحة إتزانه الشاسعة, ليتناسب مع كل الفئات الفكرية
والنوعية والطبقية,
ث?ْم بدأت موجة المذاهب والتشيعات المتطرفة , وفي هذه المرحلة ش?ْيعت
الدولة الإسلامية إلى مثواها , فكانت بداية التشرذم و الصراع المذهبي
وصولا?ٍ إلى اليوم !!!!

ما يعنيني هنا هو الصورة العامة للدين الإسلامي في المرحلة ألتي نحياها اليوم
وكيف أن الإنقسامات في عصر العولمة وتطور وسائل الإتصال العالمية ,أثرت
على إسلاميتنا من عدة إتجاهات :ـ

أولاها ـ
ألتشويه المقيت لصورة الإسلام بإلصاق صفة الإرهاب به , ووسمه بالتطرف,
حقيقة?ٍ لا ألوم أي سياسات دولية تروج لهذا الإدعاء أو حتى تلك التي
أوجدته وتدعمه !
فتطرف الجماعات المتأسلمة والمحسوبة على الإسلام هي من إبتدعت هذه
المهزلة التاريخية , حتى أصبح لفظ (الله اكبر) بصمة إرهابية يخشاها
القاصي والداني , وأصبح المسلم يخشى إظهار إسلامه في الدول غير المسلمة,
وبأيديهم ذ?ْل المسلم بعد أن أعزه الله بالإسلام !!!!

ثانيها ـ
مسألة التدين الزائف الذي يمتد ويستشري كالوباء, بإطلاق اللحى والفتاوى
الداعية للجهاد وترويج فكرة الإستشهاد طريقا?ٍ للجنة !!!

ولكأن المجتمع الإسلامي يتحول شيئا?ٍ فشيئا?ٍ إلي عهد الكهنوت المسيحي
وكما سيطرت الكنيسة هناك على حياة الناس , يسيطر هنا الخطاب الديني
المتطرف على حياتنا , ويحتدم صراع الجماعات المتطرفة لفرض فكر (إسلاميتها
) ضد الفكر العلماني , وكلاهما يناقضان المنهج الإسلامي الحق,
أما ميدان الصراع فهو حياة المسلم , روحه ودينه وحريته.

لذلك أصبح المسلم في حالة تخبط وخوف,على مستوى الأسرة ي?ْخشى على الأبناء
من الإنخراط في أي جماعة دينية ـ حتى أن المساجد باتت وكرا?ٍ لتصي?د
أولادنا وإخواننا وأخواتنا ـ والغريب أن المسجد كان أول صرح لتجم?ْع
المسلمين في بداية ظهور المجتمع الإسلامي ,
واليوم هو مفترق الطرق بينهم ـ فذاك مسجد للشيعة وذاك للإخوان وأخر سيظهر
قريبا?ٍ للقرآنيين ـ
وهذه مفارقة تبعث على الحزن والبكاء .

فماذا بعد هذا التفكك في المجتمع الإسلامي !!!!

وللحديث بقية …

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق