كتابات

رثرة وطنية (1

أينما توجهنا ,في البيوت في العمل في الشارع , وحيثما وجدنا جمعا?ٍ من الناس نجد الحديث يتمحور حول السياسة ,وفي التجمعات الأكثر تحررا?ٍ يتحدثون عن الفساد وهكذا ,فنحن شعب ثرثار بالفطرة ,لكن? أحاديثنا تتشابه بسماجة لا معقولة ن?ْردد ما نسمعه ونكرر ما يقوله العارفون منا ,في سذاجة خانقة و م?ْستفزة فهي تكشف الفراغ الذي نعيشه ,للأسف هو فراغ وخواء لأنه لم ي?ْعتصر بالفهم والتحليل المصاحب بالضرورة للوعي,
وفي ظل غياب الوعي , يصبح كل الكلام ضرورة لإشباع نهم?ْنا الفطري للثرثرة,

ـ وما يزيد الطين بله أن هذا النهم يسري على المجتمع بكل أطيافه فلا فرق بين متعلم وأمي الا بإحتكار المتعلم لجملة من المصطلحات المثيرة للأتربة ليس إلا,,,,

حتى الأكاديمي يتشارك معنا فيها.

لكن لماذا يقبع الاكاديمي في دائرة الثرثرة ولا يبادر إلى طرح الحلول لمشكلاتنا المستعصية?

هل هو الخوف ,أم أنه مسحور بفعل الثرثرة ?
أم ينقصه الشعور بالإنتماء لهذا الوطن !!!!!!
هناك هوة تتسع يوما?ٍ بعد يوم بين المثقف الأكاديمي وبين واقعه ,إنفصال بين الفكر والتطبيق , يضاهي المسافة بين النظرية والتطبيق,يحض?ْرني الأن مثل?َ شعبي شهير (معك لقف وإلا بضاعة) ,المثل يشرح ببساطة حكاية الأكاديمي في بلادنا ,هذا الوجه من الحكاية له أبعاد وأبعاد كثيرة ,متعلقة بضعف التوجه الإيجابي في مجتمعنا ,وبضئالة حجم ومساحة البحث العلمي , وبشكل عام عدم الثقة بالنفس لإنتهاج الخطوات الآولى في أي طريق كان, هذة سمات ببساطة يمكن ملاحظتها في آكاديميي الجامعات ,ما أن يعود حاملا?ٍ شهادته العليا من خارج اليمن حتى يتربع على ك?ْرسييه الجامعي ويظل أسيرا?ٍ للأستاذية كالعاشق الصب?ْ ,لا يطور من أدائه ولا يج?د في أبحاثه ألتي من المفترض أنها ملازمة لوظيفته , حتى تفاعله مع قضايا المجتمع لا يتعد? حد التنظير الم?ْستهل?ِك فهو يعيد إجترار ما درسه وتعلمه ممن سبقوه ,أين هي نظريته الخاصة ?
ومنهجه ومنطقه الذي إكتسبه بإستحقاقه لتلك الشهادة العليا !!!!!!!!!!!!

ـ كي لا أظلم هذا الأكاديمي المفتون بنفسه , أحم?ل وزارة التعليم العالي مسئولية تفريغه من محتواه ,فدعم البحث العلمي فقير ,وتعزيز ثقة الأكاديمي بنفسه معدومه فمن المفترض أن تكون له حرمه مصانة بالقانون فلا يتقو?ل أو يتطاول عليه الطالب القبيلي أو الحزبي , أو يحاصر من ق?بل أجهزة أمن الدولة , ,هناك هيئة مجلس للجامعة من المفترض أن تقوم بمحاسبته لو أخطأ ,أو ما يفترض أن يكون عليه حال ونظام الجامعة.

ـ ألمنطق يحتار في بلادنا ,لم يجد له يوما?ٍ نصيرا?ٍ ,يتخبط في حشرجة مؤلمة حتى يموت كمدا?ٍ , وجملة من المفترض أن يكون إعتراضية لا تجد لها مكانا?ٍ لدينا !!!!!!!!!!!!!!
ـ الخوف يسيطر علينا نحن اليمنيين ,لأن القانون لايستطيع حمايتنا , وسطوة القانون لدينا لا تقترب من الشيخ أو من الم?ْتنفذ الجكومي او من القائد العسكري .

ـ مجبولون نحن على الخوف ,لذلك حتى حب الوطن ي?ْخيفنا,
وبالخوف تموت كل بقايانا,,,,

لذلك نحن م?ْدمنو ثرثرة,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق