كتابات

إحتفال باهت بمبادرة ” صالح ” لإخراج اليمن من الأزمة..

هكذا بدأ الحفل الذي عقد بدار الرئاسة وبحضور رئيس الجمهورية وكبار مسئولي الدولة والأمين العام للأمم المتحدة ومندوبه في اليمن والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي ? إحتفالا?ٍ بمرور عام على التوقيع على المبادرة الخليجية التي تمثل خارطة الطريق للتسوية السياسية التي بمقتضاها يفترض أن تخرج البلد من الأزمة التي تعيشها ..

وإذا كان من إشادة بحكمة وتكريم لدور في وجود هذه المبادرة وتنفيذها على الأرض? فهي للزعيم صالح الذي كان اقترح مبادرة لنقل السلطة عبر صندوق الاقتراع بداية الأزمة ثم صاغ مع مستشاريه بنود تلك المبادرة وسوقها عبر وزير خارجيته حينها أبوبكر القربي لدى دولة الإمارات العربية ودول الخليج العربي ? ثم قاد معركة إنتزاع لائحة تنفيذية “مزمنة” لتلك المبادرة كفلت تطبيق بنودها وحصر الإختلالات في التطبيق بالحد الأدنى ? وكذلك معركة إجبار قيادات المشترك والمعارضة على التوقيع ..

ودور صالح لا يقتصر على مرحلة ما بعد التوقيع على المبادرة ثم التوقيع عليها في الرياض ? بل انه دوره يمتد لتنفيذ بنود المبادرة ولو دققنا النظر فيها لوجدنا أن الزعيم صالح هو فقط من نفذ ما يتعلق به من نصوص المبادرة وبحسب الجدول الزمني الذي تحدده الآلية التنفيذية ..

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق