أخبار اليمن

إعدام يمني قتل صديقه وزوجته وطفلتهما وذرف الدموع المزيفة في جنازتهم

نفذت السلطات اليمنية في السجن المركزي بمحافظة الحديدة (غربي البلاد) أول من أمس حكم القصاص الشرعي – الذي صادق عليه الرئيس اليمني – بالاعدام رميا?ٍ بالرصاص بحق المدعو ياسر المدحجي «لاقدامه ظلما?ٍ وعدوانا على قتل صديقه وزوجته وطفلتهما ذات الاربعة اعوام» عام 2010? واثبتت التحقيقات انه ارتكب الجريمة بدم بارد? ثم ارتدى ثوب الحداد اثناء الجنازة? مدعيا?ٍ الحزن المزيف ذارفا?ٍ الدموع وسط المشيعين!!
وكان القاتل أقدم على ذبح صديقه اسامة الشوافي وزوجته وطفلتهما (سالي) واثناء تشييعهم تقمص ملامح الغضب مشددا?ٍ على المطالبة بالقبض على الجاني قبل ان تلقي السلطات الامنية القبض عليه ليعترف بجريمته.
وقال مسؤول في السجن المركزي بالحديدة لـ «الراي» الكويتية ان القاتل طلب الى الله ان يغفر له? متمنيا?ٍ السماح من اقارب المجني عليهم ثم صلى ركعتين? ونصح بعدم الغضب من اجل المال? قبل ان ينفذ عليه الحكم بالرصاص.
وكان عدد من ساكني بناية في مدينة الحديدة غرب اليمن اشتموا رائحة كريهة منبعثة من شقة جار لهم يدعى اسامة (35 عاما?ٍ)? فأبلغوا الجهات الامنية? وبكسر باب الشقة عثر عليه الى جانب زوجته مذبوحين? وعلى مقربة منهما وجدت طفلتهما مخنوقة? واوشكت جثثهم على التحلل بعد ان مضى نحو اسبوع على ازهاق ارواحهم? فتم نقل جثثهم الى الطب الشرعي? وتولى رجال الأمن التحقيق في ملابسات الجريمة.
وبعد اسبوع من التحري والتعقب عثر رجال المباحث على ملابس ملطخة بالدماء على متن حافلة نقل عام? وبتحليلها تبين انها من دماء الضحايا? وبمزيد من البحث ظهر ان الملابس تعود الى صديق لرب الاسرة يدعى محمد (29 عاما?ٍ) وبالكشف عن اتصالاته الهاتفية تبين انه اخر من اتصل بالمغدور? فألقي القبض عليه? وباستجوابه انهار واعترف بانه هو من نفذ «المذبحة»? مبررا?ٍ ارتكابه لها بانه طلب الى المغدور? وهو زميله في العمل? اقراضه مبلغا?ٍ من المال? فقابل طلبه بالرفض? الامر الذي اثار حفيظته فأقدم على ضربه بقطعة حديد كانت الى جواره? وسارعت زوجته بالتدخل للدفاع عنه ليسكنها الى جانبه بضربات شديدة على رأسها وعندما هم بالهروب فوجئ بطفلتهما تنخرط في البكاء? فخاف ان تركها ان ترشد عليه فقام بخنقها حتى أزهق روحها? قبل ان يتوجه الى المطبخ? ويحضر سكينا?ٍ أجهز بها على صديقه وزوجته? ثم ادعى باغراقه في الحزن ومشى في جنازتهم بعد ان عثر على جثثهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق