بـأقـــلامـــهـم

لماذا لا يستفيد اليمنيون من تجربة 13 يناير?

في هذه الايام العصيبة التي يمر? فيها اليمن? من المفيد العودة بالذاكرة الى أحداث الثالث عشر من يناير 1986? لم تكن تلك الاحداث التي أنهت ما كان يسم?ى «جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية» عادية. لا بد? من العودة اليها بعد ستة وعشرين عاما من حصولها لسببين على الأقل?. أولهما انها كانت في اساس الوحدة اليمنية التي صارت مهددة في هذه الأيام والآخر انها كان الاشارة الاولى الى بداية انهيار الاتحاد السوفياتي مطلع العام 1992.
من الزاوية القانونية? انتهت «جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية» في الثاني والعشرين من مايو 1990 يوم اعلان الوحدة اليمنية من عدن. وقتذاك هرب حك?ام اليمن الجنوبي الى الوحدة بعدما تبي?ن ان البقاء في السلطة سيعني تكرار المواجهات في ما بينهم. كانوا حكماء في ذلك. لكن الاهم? من ذلك كله ان الجنوبيين الذين في السلطة ادركوا انه لم يعد من وجود لدولة عظمى? اسمها الاتحاد السوفياتي? على استعداد للاستثمار في بلدهم كي يكون لها موطئ قدم في شبه الجزيرة العربية. كان الاستثمار السوفياتي شريان الحياة شبه الوحيد للنظام في اليمن الجنوبية طوال نحو عقدين من الزمن? أي منذ بدء التحو?ل نحو دولة اشتراكية يحكمها حزب «طليعي».
من الزاوية العملية? انتهت الوحدة في العام 1986 عندما وقعت حرب اهلية اثر صدام بين اهل النظام الذين تبي?ن انهم ليسوا سوى قبائل «ماركسية» لا تستطيع حل المشاكل في ما بينها الا? عن طريق السلاح لا اكثر ولا اقل?…أي عن طريق الغاء الآخر. لم تنته الحرب في الجنوب الا? بمصالحة بين الجميع وذلك بعد تعرض اليمن? كل اليمن? لهز?ات عنيفة في السنتين 2010 و 2011.
ربما للمرة الاولى منذ الاستقلال في العام 1967? وجد حك?ام اليمن الجنوبي في العامين 1989 و 1990 ان لا مفر? من كسر حلقة العنف المتبادل الذي اتى على خيرة اليمنيين في الجنوب وهج?ر معظم من يمتلكون عقولا او مالا او مهارات معي?نة.
كان الهرب الى الوحدة في العام 1990 أكثر من ضروري لكل اليمنيين ان في الشمال او في الجنوب. من دون الوحدة كانت المزايدات ستستمر. لم يكن ممكنا? على سبيل المثال ترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية نظرا الى ان كل كيان من الكيانين اليمنيين سيعطل أي خطوة ايجابية في هذا الاتجاه يقدم عليها الطرف الآخر.
ليس صحيحا انه لم تكن للوحدة إلا سيئات. الصحيح ان?ه حصلت أخطاء كبيرة من الجانبين? بما في ذلك النظرة الفوقية للجنوبيين بعد حرب 1994 ومصادرة اراض ذات مساحات شاسعة في المحافظات الجنوبية. الا? ان ما لا يمكن تجاهله ان علي عبدالله صالح لعب دورا محوريا في التوصل الى الوحدة عندما رفض في العام 1986 كل نوع من أنواع الضغوط التي مورست عليه من اجل التدخل عسكريا في الجنوب. اعتقد كثيرون وقتذاك ان الجنوب صار لقمة سائغة يسهل ابتلاعها. لكن? الرئيس اليمني فض?ل الحذر والتعاطي الهادئ مع الاحداث…
بعد أحداث 1986? اكتفى علي عبدالله صالح باستضافة علي ناصر محم?د? الذي كان رئيسا للدولة والامين العام للحزب الحاكم في الجنوب. واستقبل ايضا ستة الوية جنوبية موالية لعلي ناصر وابرز الضباط المؤيدين له من بينهم اللواء عبدربه منصور هادي نائب الرئيس الحالي المتوقع ان يكون رئيسا توافقيا لمدة سنتين ابتداء من الواحد والعشرين من فبراير المقبل.
من الضروري في هذه الايام العودة الى احداث الثالث عشر من يناير المأسوية كي لا تتكرر التجربة لا في الشمال ولا في الجنوب. لقد احسن القياديون الجنوبيون? الذين دخلوا الوحدة في العام 1990 وخسروا حرب الانفصال في العام 1994? عندما تصالحوا في ما بينهم ومع علي ناصر محمد ومع القيادات التقليدية في الجنوب والوسط وحضرموت.
ينتظر منهم في مرحلة ما بعد خروج علي عبدالله صالح من السلطة قريبا لعب دور اساسي على صعيد احياء الوحدة اليمنية وان بصيغة جديدة تقوم على اللامركزية الموسعة من جهة وعلى فكرة ان لا احد يلغي احدا في اليمن من جهة اخرى. فعلي سالم البيض? الذي لعب دورا مهم?ا على صعيد تحقيق الوحدة والذي ينادي حاليا بالانفصال? لم يستطع الغاء علي ناصر محم?د بل تبادل معه الحديث في نهاية المطاف على الرغم من آلاف القتلى الذين سقطوا في العام 1986. وهذا الدرس المهم? يفترض ان يستفيد منه الذين تقاتلوا وما زالوا يتقاتلون في صنعاء اخيرا.
سيأتي يوم يكتشف فيه الجميع ان علي عبدالله صالح تفادى الذهاب الى النهاية في استخدام القوة من جهة وان على خصومه التعايش معه كرئيس سابق يقف على رأس حزب سياسي معارض لديه حيثية ما من جهة اخرى.
من يتمعن في تجربة الثالث عشر من يناير 1986 يجد ان في الامكان تعل?م الكثير منها. لعل الدرس الاو?ل الذي يمكن تعلمه ان الوحدة التي نتجت عن احداث تلك السنة لا تزال ضرورية لليمن وان في شكل يأخذ في الاعتبار تطلعات كل اليمنيين. ما قد يكون اهم? من الوحدة مصالحة على الصعيد الوطني لا تستثني احدا توف?ر على اليمن متاهات التفتت وما يسم?ى «الصوملة».
امتلكت القيادات الجنوبية ما يكفي من الش

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق