أخبار وتقاريرعربي ودولي

الرئيس الإيراني يدعو إلى حل الأزمة اليمنية عبر الاحتكام الى “الحوار اليمني اليمني”

شهارة نت – وكالات

أكد الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي، أن التدخلات الأجنبية، تشكل السبب الرئيس في انعدام الأمن داخل المنطقة.. داعياً إلى حل الأزمة اليمنية عبر الاحتكام إلى “الحوار اليمني اليمني”.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) عن السيد رئيسي خلال مباحثات هاتفية مع رئيس الوزراء الياباني “كيشيدا فوميو” الليلة الماضية، قوله: “ينبغي اليوم بواسطة كسر الحصار الظالم عن اليمن، وضع حد لجرائم القتل الجماعي المروعة التي تمارسها قوات التحالف بحق الشعب اليمني الأعزل”.

ونوه رئيسي، بضرورة ترسيخ السلام والاستقرار على صعيد العالم.. قائلا: إن “إيران واليابان تستطيعان من خلال تعزيز التعاون بينهما، أن تساهما في توسيع نطاق السلام والاستقرار على الصعيدين الاقليمي والدولي.”

واعتبر “تمسك الادارة الأمريكية بسياسات حكومة ترامب البائدة، “حجر عثرة أساس في مسار التقدم المنشود خلال المفاوضات الجارية بفيينا”.

وتابع قائلا: “إن الجمهورية الإسلامية الايرانية وبغض النظر عن الاتفاق النووي، فهي مستعدة في إطار تحقيق المصالح المتبادلة أن ترفع مستوى العلاقات والتعاون مع سائر البلدان، بما فيها دولة اليابان.”

ورحب “رئيسي” برغبة رئيس الوزراء الياباني في تعزيز العلاقات والارتقاء بمستوى التعاون بين طهران وطوكيو.. مؤكدا أن البلدين يتمتعان بحضارتين عريقتين وكلاهما يناديان بالسلام.

وقال: إن تعزيز العلاقات بين طهران وطوكيو سيعود بالمنفعة على شعوب العالم جميعا.

وصرح رئيسي، بأنه في ضوء الطاقات المتوفرة لدى البلدين، يمكن اتخاذ خطوات كبيرة في سياق النهوض بمستوى الأواصر الثنائية.

من جانبه، هنأ رئيس الوزراء الياباني بمناسبة الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية في إيران.. وقال خلال مباحثاته الهاتفية مع رئيسي: “إنني أرغب في رفع مستوى العلاقات وتفعيل الطاقات المشتركة للتعاون بين طوكيو وطهران.”

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق