كتابات

جريب لحج

بقلم / فهمي اليوسفي

أثار إنتباهي إحدى المنشورات بشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك صادر عن أحد المفسبكين المساندين لقوى العدوان القابعين بمحافظة عدن الذي يوضح لمن يساندهم أن كما هائلا من ابناء لحج انتقلوا الي صنعاء للمشاركة بمهرجانات التصعيد بالتصعيد الذي دعا اليه السيد القائد عبدالملك الحوثي .
من خلال ترجمتي لما بين السطور أجد أن كاتب المنشور
يبدي دهشته وخوفه أن أنصار الله متواجدين بهذا الحجم مؤكدا انها اعدادا كبيرة نقلت بعضهم 120 سيارة لرفد الجبهات بجانب أنصار الله ولم يكن يتوقع هذه المشاركة خصوصا من الخضيرة .
بلا شك هذا جزما وتأكيدا أن القوى المساندة للعدوان في الجنوب مهزومين نفسيا ومن يقفون ضد العدوان في هذا المربع إرادتهم مرتفعة وعزيمتهم لا تنكسر أو تنهزم.

هذا الخبر طالما ات من مفسبكين هادي هو إعترافا مبطنا اولا بالهزيمة وثانيا مؤشرا أن الأنصار لازال لديهم نفوذا قويا في الجنوب بما فيها لحج .
حين تناولت قراءة المنشور تذكرت اهمية لحج في مجرى المعركة الراهنة مع قوى العدوان وخطر ببالي محافظها أحمد جريب وسلطت الضوء على بعض من نسمع عنهم من أبناء المحافظة نجدهم اليوم للأسف يقفون مع العدوان .
غصت بالتفكير عن أهمية لحج ودورها من الماضي للحاضر في الإنتاج و الصراع السياسي والثوري والوطني وصولا لهذه المرحلة بعد أن طاف تفكيري في المطامع الخارجية و تضع تعز .. لحج .. عدن ضمن الأولويات .
فوق هذا وذاك اتوصل لاستنتاج ان لحج تنتصر لاي مشروعا ثوريا وبالذات عندما يتولى قيادتها شباب وليس من عفى عنهم الزمن فاصبحوا بكندم نفيات الخردة أو مستهلكين ومن تجار الضمائر .
قلت في قرارات ذاتي سينتصر الأنصار في لحج طالما ولديهم قيادات شابة متسلحة بالسلوك الوطني والثوري من عيار جريب .
سينتصر انصار الله لأنهم يحملون فكرا ثوريا ويحمل في طياته برنامجا إنقاذيا لليمن عامة .
سينتصرون طالما وقوى العدوان استهدفت الزاوية الصوفية و منبر العيدروس.
سينتصرون طالما وقوى العدوان استعانت بالدواعش على تدمير المدخرات الفنية والمدرسة الفنية التي أسسها القمندان وغنى لهم حمدون وفيصل وغيرهم .
سينتصر الأنصار لأن بيئة لحج والجنوب بشكلا عام بيئة طاردة للاحتلال الأجنبي .
كل ذلك يجعلني اجزم وابصم بالعشر أن فيها رجال ثورة 21 أيلول التي يقودها السيد القائد عبدالملك وسينتصرون على الطرف المضاد أي بتعبير أدق الطرف المساند للعدوان .
نحن علي يقين تام ان جريب ليس بمفرده بجانب ثورة 21 بل هناك الكثير ممن هم بصفه ضد العدوان على مستوى الساحة الجنوبية
مع أن الواقع أثبت جدارة هذا الشاب على تحمل المسؤولية والأمانة الثورية والوطنية وفي أعماقه مؤنسن فأصبح له تأثير إيجابي بمحافظته أفضل من أصحاب الشهرة التاريخية رغم ضخ الكاش من مراكز ووكلاء الاحتلال لكنه قال تبا لكم جميعا فهذا وطن ورجال 21 سبتمبر ليس من أخلاقهم المتاجرة في الأوطان .
اقولها من اعماق قلبي حظا موفقا للوطن ولحج والقوى المناهضة للعدوان بنجل جريب الذي ترك التجارة والاستثمار وحدد موقفه شهارا جهارا ضد الاحتلال بعد ان أطلق صرخة الجهاد الموت لإمكريكا. الموت لإسرائيل. و الذي اعتبرها صرخة جهادية .. نضالية … ثورية .. وطنية وسلاحا مزعجا للقوى الامبريالية والرجعية وكافة الاجندات التابعة لهم من الداخل ..
لهذا السبب استذكرت المحافظ التي مواقفه أثارت غضب قوى العدوان ووصل إفلاسهم باستهداف منزله ومركزه التجاري من خلال قصف طوائرهم لكن هذا لم يحدث اي إهتزاز بموقفه اومن هم بصفه بل زادهم إصرارا على مواصلة مسيرتهم ضد العدوان الإمبريالي التي تتولى قيادته العائلات المتصهينة .( ال نهيان وال سعود )
ليس موقف جريب لذاته بلحج ضد العدوان بل برهنت الايام أن هناك الكثير ممن هم على نفس الخط النضالي .
المشاركة من أبناء محافظته للنفير ورفد الجبهات تحدت الاقدار والاهوال فوصلت الي محيط م. صنعاء بتاريخ 28.8 . مشاركتا بمهرجانات التصعيد بالتصعيد حاملتا معها كلاشنكوف الثورة وبجانبهم فل لحج ومعدات الطرب او مكبرات الصوت تردد كلمات الشاعر الراحل إبن سبيت ياشاكي السلاح . لاح الفجر لاح . حط يدك على المدفع زمان الذل راح ..
هذه المشاركة لأبناء الخضيرة فعلا إزعجت وارعبت قوى العدوان والأجندات التابعة من الداخل
لكن لماذا كل هذا الرعب ؟
الجواب بإختصار ياسادة ياكرام لحج الخضيرة بالغة الأهمية بالنسبة للمعركة العسكرية الراهنة فمن يعرف سويسات لحج فإنه يكسب المعركة ويسيطر على عدن وبقية الجنوب وايضا تعز ومن يخسرها يحدث العكس فضلا علي انها تتشاطر الأهمية مع م. الحالمة بحكم الإطلالة المشتركة لمضيق المندب .
لحج عندما تبدء التمرد على أي غازي فإن تأثيرها ينتقل لمعظم محافظات الجنوب وحلقات التاريخ تثبت ذلك يكفي أن أول شرارة في 14 أكتوبر كانت من لحجية وتحديدا من ردفان .
لحج عندما تبداء تمردها ستجد حتى نسائها تشارك بحمل السلاح ضد الاحتلال .
ألم تكن المناضلة اليسارية دعرة سعيد الغضب في القافلة الاكتوبرية وطلقات بندقيتها أصابت صدور الإنجليز بل قتلت انجليز .
لحج عندما تبداء نسج برنامجها الثوري فإنها تشكل خطرا على تواجد قوى الاحتلال بعدن وتمتد الي أبين وتصل ذبذبات الصوت لبقية المحافظات الجنوبية .
لحج من الناحية العسكرية تعد بالغة الاهمية وإلا لما أقدم الروس فيها ببناء قاعدة العند التي كانت بذلك الحين ثاني قاعدة عسكرية في العالم لروسيا اي خلال الحرب الباردة فاصبحت مقدمتها في خراز وموخرتها في عدن الصغرى ( البريقة ) واليوم للأسف الشديد أصبحت هذه القاعدة خاضعة لدول العدوان ومنها الأمريكان وفيها معسكرا لتدريب الدواعش ليصبح من الطبيعي تواجد أي رفاق لجريب ومن معه بهذا المكان يشكل رعبا لقوى الاحتلال والعملاء وليس غريبا أن تفسبك العناصر المساندة للعدوان وتبرز إنزعاجها إزاء المجاميع المشاركة بمهرجانات التصعيد بالتصعيد .
هناء تصبح مجاميع الصبيحية في لحج تشكل أهم الكتائب الثورية لتحرير الجنوب وبوابة ولوجها لطرد الغازي الذي جاء من الامارات والسعودية ودواعشهم وعملائهم .
جريب قد جرب المعركة ولازال يخوضها لكنه لم ينهزم وصب إهتمامه بالكيف الثوري المنظم ولم يهتم بالكم الغير مجدي سلاحه الأقوى هو أو هي الإرادة الحديدية لأن لديه قضية وطن برمته
قناعتي الذاتية اعتبر موقفه ينطلق من المبادئ الوطنية واضعا خارطتة الثورية لنجاح البرنامج الثوري الذي يناضل من أجله رآهنا .

هو موقف ثائر يعيد الاعتبار لثورة 14 أكتوبر من أعدائها .
طالما هذه المشاركة للصبيحة برفد الجبهات مع انصار الله وكافة القوى المضادة لقوى العدوان فهذا مؤشر أن النصر سيكون واردا وفيه بصمات صبيح ابن أحمد شقيق عولق ابن أحمد .
أثبت هذا الرائع وبجانبه الكثير من الشباب الثائر بأنه هو ومن معه يحملون مشروعا ثوريا ضد الاحتلال على قاعدة نكون أو لا نكون وليس هناك مساومة بلغة الثورة وثقافة الثائر أو حلولا وسطية أو ترقيعية كما روج لها السبعين فأصبح دون خجل يرقع البالي بابلى.
هذه المشاركة التي تحدث عنها المفسبك الدنبوعي لابناء لحج ممن يرفعون شعار الصرخة واتجهت لرفد الجبهات أجزم أن أطماع وأدوات العدوان بالخضيرة ستذوب وتتبخر.
طالما وهذه المشاركة بهذا العدد الذي أدهش الدنبوع وعصابته في ظل استهداف العدوان لهذه للخضيرة وتحويلها الي مستودع لذئاب الداعشية بعد تمكنها من استدراج بعض رموز ابنائها للوقوف بجانب العدوان الصهيوإماراتي فان مجاميع جريب الصبيحي ستنتصر
لان موقفه مع الوطن اليمني ضد اعداء اليمن ومدافعا عن البيئة الفنية لبستان الحسيني ليعيد الاعتبار للقمندان .
ستنتصر لان الكلاشنكوف اللحجي من حقل جريب اتجه ضد الاحتلال و اعداء الحياة . داعش .
ستنتصر القوى المضادة للعدوان لأن لديها قضية بينما المرتزقة سيتجرعون الهزيمة لان قضيتهم الكاش المخزي وليس وطن .
جريب من وقتا مبكر أدرك حجم الخطر القائم على اليمن ومنها لحج من أعداء اليمن فأحسن الأنصار بإختياره ولا أحدا يشكك بوطنيته فهو ثائر من الطراز الاكتوبري .
الختام ياسادة ياكرام موقع لحج بالغ الأهمية راهننا في مواجهة العدوان وطرد الاحتلال وبناء المستقبل الذي نطمح أن يكون أكثر إشراقا لليمن بشكلا عام .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق